أعلنت وزارة الصحة والسكان مساء أمس الثلاثاء أن مصر استطاعت التخلص من فيروس.. المزيد

السيسي,مصر,القاهرة,الأدوية,المصريين,وفاة,القضاء,إصابة,الصحة,الكبد الوبائي,#فيروس_سي

الإثنين 30 نوفمبر 2020 - 15:58
رئيس مجلس الإدارة
أحمد التلاوي
رئيس التحرير
إبراهيم موسى

أول دولة في العالم تتخلص منه..

كيف قضت مصر على فيروس سي؟

القضاء على فيروس سي
القضاء على فيروس سي

أعلنت وزارة الصحة والسكان، مساء أمس الثلاثاء، أن مصر استطاعت التخلص من فيروس سي والمسبب لمرض التهاب الكبد الوبائي، كأول دولة في العالم تنجح في القضاء على هذا المرض، بعدما كانت تحتل أعلى نسبة إصابة بـ فيروس سي، حيث تسبب في وفاة 40 ألف مصري سنويا، ففيروس سي هو ثالث سبب رئيسي للوفاة بعد مرض القلب والأمراض الدماغية الوعائية في مصر.



يرجع وجود فيروس سي في مصر إلى حوالي نصف قرن، حينما كان يستخدم الأطباء، خاصة في القرى والنجوع، حقن عقار الطرطير المقيئ من أجل علاج البلهارسيا، مستخدمين الحقن الزجاجية عدة مرات، بدون تعقيم أو تطهير مما سبب في انتشار فيروس سي بين آلاف المرضى.

في عام 1992م، أجرى فريق بحثي تابع لجامعة القاهرة دراسة ضمت 2000 متبرع بالدم، وتم إجراء تحليل الأجسام المضادة لفيروس سى للمتبرعين؛ ليتم اكتشاف أن حوالي 10% من المتبرعين مصابين بفيروس سي، في الوقت نفسه كانت نسب الإصابة عالميًا  2-3% ، مما يعني تفشي الفيروس في مصر.

كما تم إجراء أكبر مسح طبي، في عام 2008، ضم حوالي 11000 شخص على مستوى الجمهورية، وكشف المسح الطبي عن معدل انتشار الأجسام المضادة لفيروس سي حوالي 14.7%، كما كانت نسبة الإصابة لدى الذكور أعلى بقليل عن الإناث، وأعلى في المناطق الريفية عن المناطق الحضرية.

رسم بيانى يوضح زيادة معدل الانتشار مع زيادة السن

 

 

وفي عام 2014م، وصلت نسبة الإصابة بين المواطنين، وفقًا لإحصائية اللجنة القومية لمكافحة الفيروسات الكبدية، 6 ملايين مواطن، منتشرًا في القرى الريفية والنجوع، حيث صُنفت مصر ضمن أعلى نسب الإصابة بفيروس سي في العالم.

كيف قضت مصر على فيروس سي؟

في عام 2006م، قررت الحكومة المصرية تأسيس اللجنة القومية لمكافحة الفيروسات الكبدية، يكون هدفها توفير الأدوية بسعر يتناسب مع الظروف الاجتماعية للمرضى، وفي عام 2008م أطلقت اللجنة البرنامج القومي لعلاج فيروس سي، وأنشأت 26 مركزًا علاجيًا بمختلف محافظات مصر.

المراكز العلاجية في مصر

 

 

واستطاعت اللجنة القومية لمكافحة الفيروسات الكبدية تخفيض تكلفة العلاج بالإنترفيرون، ونتيجة لذلك تم علاج في الفترة من 2006م إلى 2014م  ما يقرب من 360,000 حالة، وبميزانية قدرها 90 مليون دولار سنويًا.

التعاقد مع جلياد المنتجة لعقار السوفالدي

عقار السوفالدي، الذي بلغ سعره في الولايات المتحدة الأمريكية، نجحت اللجنة القومية لمكافحة الفيروسات الكبدية في التعاقد مع شركة جلياد المنتجة له، بسعر خاص يصل إلى 1% من سعره الحقيقي، بعدما أقنعت الشركة المنتجة بأن الدواء سيصل إلى مستحقيه كما ستتخذ إجراءات صارمة؛ لمنع بيع الدواء في السوق السوداء، وذلك في يوليو 2014م، وقررت اللجنة فتح التقدم للحصول على العلاج "سوفالدي" عبر الإنترنت، ووصل عدد المسجلين عبر الموقع حوالي 120,000 مريض.

دخول شركات أخرى في مكافحة فيروس سي

في أكتوبر 2014م، أصدرت اللجنة القومية لمكافحة الفيروسات الكبدية بروتوكولًا يضم أدوية جديدة لعلاج فيروس سي، وتحديثه في العام التالي، بعد النجاح في التعاقد مع شركات أخرى منتجة لأدوية مكافحة فيروس سي، بأسعار أقل مع إنشاء 50 مركزًا علاجيًا في نهاية عام 2015م.

بعد عامين من إصدار بروتوكول علاج فيروس سي، أكد الرئيس عبد الفتاح السيسى، الانتهاء من قوائم الانتظار للعلاج من فيروس سى بمراكز اللجنة القومية لمكافحة الفيروسات الكبدية بعد علاج حوالي 800,000 حالة.

حملة 100 مليون صحة

قرر البنك الدولي، في عام 2018م، تقديم قرضًا لمصر يبلغ حوالي 530 مليون دولار؛ لدعم برامج اكتشاف فيروس سي والقضاء عليه، كما قدمت مصر جزء من ميزانيتها للبرنامج، على أن تُوفر منظمة الصحة العالمية الدعم الفني للحكومة المصرية.

ومع حلول شهر أكتوبر من نفس العام، أطلق الرئيس عبد الفتاح السيسي حملة 100 مليون صحة؛ للكشف عن أمراض: التهاب الكبد الفيروسي سي، وارتفاع ضغط الدم، والسكري، والسمنة لدى كل المصريين البالغين، مع توفير العلاج المجاني للأمراض الثلاثة الأولى، وتوفير المشورة الصحية للمصابين بالسمنة.

جانب من حملة 100 مليون صحة

 

 

الأمم المتحدة تُشيد بتجربة مصر في مواجهة فيروس سي

بدوره، أشاد الدكتور تيدروس أدهانوم، مدير عام منظمة الصحة العالمية، بالتجربة المصرية في مكافحة فيروس سي، بعدما أجرت أكبر مسح في تاريخ الإنسانية من حيث السرعة والجودة والكفاءة وعدد المنتفعين بالمجان.

 

 

وأكد أدهانوم، أن مصر قدمت أفضل مثال في مواجهة التهاب الكبد على مستوى قارة أفريقيا، كما دعمت القضاء على فيروس كورونا في 9 دول أفريقية، مشيرًا إلى أن مصر نجحت في فحص أكثر من 60 مليون شخص شملوا المصريين، كذلك المقيمن الأجانب في مصر من، مع تقديم العلاج لكافة المصابين بالمجان.