هذا اليوم يعد أول أيام الحج لذا يستحب الفقهاء الإحرام فيه لكل من كان متمتعا وحل من إحرامه.. المزيد

الكعبة,موسم الحج,يوم التروية,حج النبي

الخميس 29 أكتوبر 2020 - 06:09
رئيس مجلس الإدارة
أحمد التلاوي
رئيس التحرير
إبراهيم موسى

ماذا فعل النبي يوم التروية؟

صورة أرشيفية
صورة أرشيفية

في مثل هذا اليوم، يبدأ الحجاج في التزود بالماء حتى يأخذونه معهم من مكة إى عرفات؛ استعدادًا ليوم عرفة، وبسبب ارتباط هذا اليوم بالماء سُمي "يوم التروية".



واعتبر دكتور حسين العبيدي أستاذ الفقه في كلية الشريعة بالرياض، في أطروحته "أعمال الحج في يوم التروية"، أن هذا اليوم يُعدُّ أول أيام الحج، لذا يستحب الفقهاء الإحرام فيه لكل من كان مُتمتِّعا وحل من إحرامه، أو لغيره من المُحلِّين بمكة ممن يريد الحج.

وبعدها يستطيع التوجه إلى مني ليصلي فيها الظهر والعصر والمغرب والعشاء، والفجر من اليوم التاسع؛ يصلي كل صلاة في وقتها مع قصر الصلاة الرباعية لما ثبت في الصحيح أن النبي صلى بمنی رکعتين، وكذا فعله أبو بكر وعمر - رضي الله عنها - وهذا على سبيل الاستحباب.

واستشهد العبيدي بعددٍ من أحاديث السنة الواردة عن فِعل النبي في هذا اليوم، مثل حديث جابر الطويل عن صفة حج النبي، وقد جاء فيه "حل الناس كلهم وقصروا إلا النبي، ومن كان معه هدي، فلما كان يوم التروية توجهوا إلى منى فأهلوا بالحج، وركب رسول الله، فصلى بها الظهر والعصر والمغرب والعشاء والفجر، ثم مكث قليلا حتى طلعت الشمس ..." وحتى نهاية الحديث.

كما ورد في الصحيحين، أن النبي قال عن هذا اليوم "قصروا وأقيموا حلالا حتى إذا كان يوم التروية فأهلوا بالحج"، بخلاف بعض الأدلة الشرعية الأخرى التي تبيّن منها بشكلٍ قاطع أن الإحرام بالحج يوم التروية والتوجه إلى منى للصلاة فيها الظهر والعصر والمغرب والعشاء وفجر اليوم التاسع هو السنة بالإجماع ، ومن ترکه فلا يترتب على تركه جزاء.

وقال ابن المنذر: "قال به علماء الأمصار، ولا أحفظ عن أحد من أهل العلم أنه أوجب على من تخلف عن منى ليلة التاسع شيئا"، وإن كان التأخر دون عذر کرهه بعض أهل العلم، فقد كره الإمام مالك الإقامة بمكة يوم التروية حتى يمسي؛ لذا فالأولى للمسلم أن يتقيد بالسنة وألا يعدل عنها، ويحرم بالحج من مكانه النازل فيه كما فعل الصحابة.

واستثنى الفقهاء المتمتع الذي لم يجد هدي التمتع فيستحب له أن يحرم بالحج قبل يوم التروية ؛ ليكون صوم الأيام الثلاثة أيام إحرامه بالحج ويكون صيام الأيام الثلاثة آخرها يوم التروية، فيصوم السادس والسابع والثامن.