هذا العقار منح العالم أملا جديدا في الوقاية من هذا المرض الفتاك الذي اجتاح الكرة الأرضية.. المزيد

الأدوية,كورونا,علاج كورونا,كوفيد 19,فيروس كورنا

الخميس 22 أكتوبر 2020 - 20:19
رئيس مجلس الإدارة
أحمد التلاوي
رئيس التحرير
إبراهيم موسى

11 معلومة عن "ميرنا".. أمل العالم في علاج كورونا

أعلنت شركة مودرنا، اليوم الثلاثاء، عن نجاح تجاربها المبدئية على لقاح أنتجته يُعالج مرض "كوفيد- 19" (كورونا)، بعدما تمت تجربتها على عددٍ من القرود، وأسفرت عن تقوية أجهزتهم المناعية وتوفير الحماية الكافية من الإصابة بفيروس كورونا المستجد، ما منح العالم أملاً جديدًا في الوقاية من هذا المرض الفتّاك الذي اجتاح الكرة الأرضية منذ بضعة أشهر.



وفيما يلي، نستعرض أبرز المعلومات المعروفة عن هذا العقار..

1- الاسم المبدئي الذي أُطلق على العقار هو "ميرنا-1273".

2- خلال مراحله التجريبية، وفّر العقار حماية كافية داخل القردة للرئة والأنف، ومنحها حصانة من الإصابات بالأمراض الرئوية.

3- أعلنت الشركة، أنها بدأت تجاربها على البشر، كإحدى الخطوات الدالة على نجاح التجارب على الحيوانات، ومن المقرر أن تتكلف مرحلة التطوير السريري، المرتقبة، 483 مليون دولار، وستتم تجربة العقار على 30 ألف مُشارك.

4- أشاد رئيس شركة "مدورنا" سيتفان بانسل Bancel Stéphane  بنتائج هذا العقار، واصفًا إياه بأنه سيكون "لقاح المستقبل".

5- ومن المقرر أن يتلقّى المتطوعون التجريبيون حقنتين في العضل، بفارق 28 يومًا عن كل حقنة، بواقع 100 ملليجرام في الجرعة الواحدة.

6- كشفت تقارير صحفية أن بانيل من  أكثر رجال الأعمال الذين استفادوا من أزمة كورونا، بعدما ارتفعت أسهم شركته بما يزيد عن 103% وانضم إلى فئة المليارديرات وزادت ثروته بمقدار 109% عما كانت عليه قبل انتشار الوباء.

7- من المتوقع أن تسمح هذه النتائج الإيجابية للعقار، بموافقة الجهات الرقابية العالمية على السماح باستخدام هذا اللقاح في نهاية هذا العام.

8- من المتوقع أن يتراوح سعر العقار بين 50 و60 دولارًا أميركيًا.

9- حصلت الشركة المُصنِّعة للعقار على نصف مليار دولار دعمًا من الحكومة الأمريكية، في إطار دعمها كل تجارب طرح أي عقار يساعد في علاج كورونا.

10- من المتوقع أن تحقق الشركة مبيعات سنوية ما بين 2 و5 مليارات دولار.

11- تهتم شركة "موديرنا ModeRNA"، يقع مقرها في ماساتشوستس بالولايات المتحدة، وتعمل منذ فترة على تطوير أساليب اكتشاف المخدرات وتطوير الأدوية، وحاليًا تعيش أفضل أحوالها الرأسمالية بفضل استثماراتها في هذه الأزمة، ما دفع خبراء الاقتصاد إلى تصنيفها ضمن أفضل 10 شركات ينبغي الاستثمار بها في الوقت الراهن.