طالب وزير الصحة الفرنسي أوليفييه فيران من المواطنينتقبل فكرة التعايش مع فيروس كورونا المستجد

فرنسا,تكنولوجيا,وفاة,الصحة,كورونا,فيروس كورونا

الأحد 25 أكتوبر 2020 - 22:11
رئيس مجلس الإدارة
أحمد التلاوي
رئيس التحرير
إبراهيم موسى

وزير الصحة الفرنسي: كورونا سيبقى لوقت طويل

وزير الصحة الفرنسي أوليفييه فيران
وزير الصحة الفرنسي أوليفييه فيران

طالب وزير الصحة الفرنسي أوليفييه فيران، من المواطنين، تقبل فكرة التعايش مع فيروس كورونا المستجد “كوفيد 19”، مؤكدا: “أن كورونا سيبقى معنا لوقت طويل نسبيا”، وذلك وفقًا لشبكة "سكاي نيوز العربية".



وكان وزير الصحة الفرنسي أوليفييه فيران، رفض استبعاد تجديد إغلاق الحدود إذا زادت حالات الإصابة بفيروس كورونا المستجد كوفيد 19.

وعلق فيران معلقا على إمكانية تجديد إغلاق الحدود في مقابلة مع صحيفة لوموند الفرنسية "لا يمكن استبعاد أي شيء مقدما".

فرنسا تسجل 14 وفاة جديدة بفيروس كورونا

وأعلنت هيئة الصحة العامة في فرنسا، أمس الثلاثاء، تسجيل 14 وفاة بفيروس كورونا المستجد في الـ24 ساعة الأخيرة، ويرتفع بذلك إجمالي الوفيات منذ بدء التفشي إلى 30223 حالة.

وأوضحت هيئة الصحة، أن السلطات الصحية تجري حاليا نحو 500 ألف فحص للكشف عن الفيروس كل أسبوع، فيما وصلت نسبة التحاليل الإيجابية إلى 1.3 %.

وانخفض عدد الأشخاص الذين يعالجون من جائحة كورونا في المستشفيات إلى 5551، مقارنة مع 5655 أول أمس الإثنين، فيما انخفض عدد من يعالجون في وحدات العناية المركزة من 398 إلى 385.

فرنسا: انطلاق عملية تجميع المفاعل الهيدروجيني العملاق "إيتير"

أكد الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، أمس الثلاثاء، عبر فيديو مسجل في الافتتاح الرسمي لعملية تجميع المفاعل الهيدروجيني العملاق "إيتير"، المخصص لإتقان تكنولوجيا اندماج الهيدروجين وتوليد طاقة لا تنضب وصديقة للبيئة، بأن هذا المشروع "وعد بالسلام والتقدم".

ويضم مشروع المفاعل العملاق 35 دولة وتأسس بموجب معاهدة وقعت عام 2006 أملا في إيجاد بديل للوقود الأحفوري (الفحم والنفط) عبر تقنية الاندماج الهيدروجيني المشابهة لعمليات إنتاج الطاقة في الشمس والنجوم.

وانطلقت رسميا، عملية تجميع المفاعل الضخم لمشروع "إيتيْر" الدولي لإتقان تقنية اندماج الهيدروجين وتوليد طاقة لا تنضب تقريبا، مثل طاقة الشمس. وأكد الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون في شريط فيديو تم تسجيله مسبقا، أنه "مع التحكم بالاندماج، يمكن أن تكون الطاقة النووية واعدة للمستقبل"، من خلال توفير "طاقة غير ملوثة وخالية من الكربون وآمنة وخالية عمليا من المخلفات". وقال ماكرون إن "المشروع هو وعد بالسلام والتقدم".

انطلق المشروع الدولي بموجب معاهدة جمعت عام 2006، 35 دولة هي كامل أعضاء الاتحاد الأوروبي مع المملكة المتحدة، وسويسرا وروسيا والصين والهند واليابان وكوريا الجنوبية والولايات المتحدة.