منذ أن دق ناقوس الخطر بسبب تفشي فيروس كورونا انتشرت التنبيهات والتأكيدات على ضرورة الالتزام بالإجراءات الوقائ

الصحة,كورونا,كمامات ملونه,كمامات الأطفال

الأربعاء 30 سبتمبر 2020 - 20:58
رئيس مجلس الإدارة
أحمد التلاوي
رئيس التحرير
إبراهيم موسى

الكمامات.. من الوقاية الطبية إلى الفاشون

أرشيفية
أرشيفية

منذ أن دق ناقوس الخطر بسبب تفشي فيروس كورونا، انتشرت التنبيهات والتأكيدات على ضرورة الالتزام بالإجراءات الوقائية التي عكفت وزارة الصحة على إعلانها في كل وسائل الإعلام، والتشديد على ضرورة تنفيذها، لا سيما الحرص على ارتداء الكمامة حال الخروج للشارع، أو التواجد في أماكن مأهولة، الأمر الذي لم يعره البعض انتباها، خصوصا الأطفال والفتيات.

 

أسباب تجاهل ارتداء الكمامة

ما بين اختناق الأطفال من الكمامة، وعدم رغبتهم في شكلها الذي يبدو مخيفا للبعض، أو يرتبط ذهنيا لدى قطاع عريض من الأطفال بالأطباء والمستشفيات، بسبب تجارب سابقة أو أعمال درامية شاهدوها، رفض الأطفال الالتزام بالكمامة، في حين نظرت لها بعض الفتيات المهتمات بخطوط الأزياء والموضة كشكل بغيض لا يجب ارتداؤه، ما نتج عنه أزمة حقيقية، بسبب احتمالية تفشي المرض بشكل أكبر بسبب عدم الالتزام بأحد أهم الإجراءات الوقائية للحد من انتشار الفيروس.

 
 
 
 

محاولات للتحايل على الأزمة

من هنا بدأ البعض في التفكير في حلول للأزمة، وربما حملت الفكرة جانبين، الأول محاولة تغيير فكر الأطفال والفتيات من ناحية الكمامات، والآخر إدرار الربح على بعص أصحاب الفكرة من التجار، أو راغبي العمل من المنزل، وبدء مشروع صغير بتكلفة بسيطة وربح أكيد، فظهرت الكمامات الملونة التي تليق على مختلف الملابس، ليقتنع بها متابعي خطوط الموضة والأزياء، ويجدن فيها شكلا محببا يليق على الملابس المختلفة، كذلك ظهرت الكمامات المزخرفة بطرق جميلة، تجذب انتباه الأطفال وتحببهم فيها.

 

كمامات ملونة ومشغولة بالزهور

بعد نحو شهرين من انتشار الفيروس في مصر، انتشرت بالأسواق كمامات بألوان ودرجات مختلفة، واهتمت الفتيات بشرائها وارتدائها، ومع نجاح الفكرة، بدأ البعض في شَغل الكمامات سواء بالخيوط على أطرافها، أو تزيينها بالزهور الصغيرة، ليصبح شكلها أكثر أناقة، وتجذب قطاع أكبر من الفتيات، خصوصا مع إمكانية تنفيذ كمامة تحمل اسم الفتاة، أو الحروف الأولى من الاسم الكامل، وقد كان بعضهن يتبارين في شرائها وارتدائها والظهور بها من باب الأناقة قبل الوقاية.

 

كمامات بألعاب الأطفال

أما الأطفال فقد تم اقناعهم بصورة أخرى بارتداء الكمامة، حيث انتشرت كمامات مشغولة برسومات من الشخصيات الكرتونية، مثل سبونج بوب وسبايدر مان والقطة كيتي والسنافر وميكي ماوس، بعضها يليق بالبنات الصغار وبعضها يليق للأولاد، وتميزت أيضا بالألوان المختلفة الجذابة، وقد أدت الغرض المصنوعة لأجله، حيث نجحت في إقناع الصغار بارتدائها، والحرص على عدم الخروج بدونها.

الأثرياء أيضا دخلوا اللعبة

الأمر لم يقتصر على الأطفال والفتيات، فقد كان للأثرياء نصيب من الاختلاف، فمع انتعاش سوق الكمامات عموما، وذات الشكل المختلف على وجه التحديد، انطلقت فكرة الكمامات المرصعة بالذهب والألماس، وأبرزها كمامة المطربة أحلام التي انتشرت صورها بشكل واسع على مواقع التواصل الاجتماعي، كذلك ظهرت الكمامات المصنوعة من جلود الحيوانات، التي انتشرت أيضا بين الطبقات الثرية.