عادت لبنان لتطبيق فرض إجراءات الإغلاق لأيام وذلك بعد ارتفاع أعداد إصابات فيروس كورونا.. المزيد

الصحة,لبنان,رفيق الحريري,كورونا,فيروس كورونا,اخبار مصر اليوم,اهم اخبار اليوم,اخبار عاجله,اخبار مصر الآن

الخميس 24 سبتمبر 2020 - 23:46
رئيس مجلس الإدارة
أحمد التلاوي
رئيس التحرير
إبراهيم موسى

خرج عن السيطرة..

لبنان تعود للإغلاق التام مرة ثانية بسبب كورونا

كورونا
كورونا

عادت لبنان لتطبيق فرض إجراءات الإغلاق لأيام، وذلك بعد ارتفاع أعداد إصابات فيروس كورونا، بحسب قناة العربية، فقام وزير الصحة اللبناني حمد حسن، بتطبيق الإغلاق التام في البلاد من اليوم حتى 3 أغسطس، ومن السادس من أغسطس وحتى العاشر منه، لمحاربة انتشار فيروس كورونا المستجد، وأوصى الوزير بإغلاق البلاد لمدة أسبوعين باستثناء المطار، بسبب انتشار فيروس كورونا المستجد على نطاق واسع.



وأضاف بعد اجتماع اللجنة العلمية في وزارة الصحة، أنه لا يمكن الاستسلام في هذا الوقت، وسنرفع الصوت، ولابد من التشدد بالإجراءات الوقائية ضد فيروس كورونا.

وأكد أنه سيتم تفعيل مركز إدارة الكوارث التابع لوزارة الصحة في مستشفى رفيق الحريري الجامعي ليتم العمل به لمدة 24 ساعة، وسيعلن عنه قريبًا جدًا، وذلك بسبب تخلف عدد من المستشفيات عن استقبال المصابين.

ومن جانبه، قال مدير عام مستشفى رفيق الحريري الجامعي فراس الأبيض، إن الوضع قد يخرج عن السيطرة إذا لم نتخذ إجراءات حتى نتمكن من السيطرة بشكل أفضل على فيروس كورونا وانتشاره في لبنان.

وأشار عبر حديثه لـ"سكاي نيوز عربية" إلى أن الأرقام في الأيام الأخيرة ترتف جدا بشكل يومي، وهذا الارتفاع لم يأت محض صدفة، الأمر الذي يحتم علينا اتخاذ إجراءات أكثر صرامة.

أعمار نسب الإصابة بلبنان

وقال إن المشكلة ليست في عدد الأسرّة في المستشفى وقدرتها الاستيعابية، فإذا تسارع الوباء بشكل كبير فإن الأسرة الموجودة ستفقد قدرتها الاستيعابية، وكل التركيز اليوم ألا تتضاعف الأرقام والإصابات.

وشدد الأبيض على أن تطبيق الإجراءات والالتزام بها أمر بالغ في الأهمية لمحاربة وباء فيروس كورونا ومنع انتشاره على نطاق أوسع، قائلًا: إن بعض المرضى لم يلتزموا بإجراءات الحجر الإلزامي، ما أدى إلى انتشار الفيروس.

فيما قالت مستشارة رئيس الحكومة للشؤون الطبية بترا خوري، وفقًا لسكاي نيوز: “وصلنا إلى مفترق طرق والأمور تسوء يوما بعد يوم والأرقام تتصاعد، وإذا استمر هذا التصاعد فإننا سنفقد إمكانية استقبال أي مريض في العناية الفائقة بعد أسابيع قليلة في شهر أغسطس”.

وأضافت: “اللافت في انتشار جائحة كورونا ارتفاع نسبة الإصابات في الأعمار الشابة وهذا الأمر مقلق، لأنهم يساهمون في انتشار الوباء، خصوصًا أن معظمهم لم تظهر عليهم أي أعراض“.