أمرت نيابة الشؤون المالية والتجارية اليوم الثلاثاء بإحالة المتهمتين شيريفة رفعت وشهرتها شيري هانم وابنتها

الدعارة,تيك توك,شيري هانم,زمردة,المحكمة الاقتصادية

الإثنين 28 سبتمبر 2020 - 06:21
رئيس مجلس الإدارة
أحمد التلاوي
رئيس التحرير
إبراهيم موسى

إحالة شيري هانم وابنتها زمردة للمحاكمة بتهمة ممارسة الدعارة

شسري هانم وابنتها زمردة
شسري هانم وابنتها زمردة

أمرت نيابة الشؤون المالية والتجارية، اليوم الثلاثاء، بإحالة المتهمتين شيريفة رفعت وشهرتها "شيري هانم" وابنتها زمردة للمحكمة الاقتصادية بتهمة ممارسة الدعارة، حيث حددت المحكمة، غدا الأربعاء، لنظر أولى جلسات محاكمتهما أمام الدائرة الثانية جنح الاقتصادية.



ونسبت النيابة للمتهمتين الاعتداء على مبادئ وقيم أسرية في المجتمع المصري، وانتهاكهما حرمة الحياة الخاصة، ونشرهما بقصد التوزيع والعرض صورًا ومقاطع مصورة خادشة للحياء العام، وإعلانهما دعوة تتضمن إغراء بالدعارة ولفت الأنظار إليها، واعتياد إحداهما ممارسة الدعارة وتحريض الأخرى لها ومساعدتها على ذلك وتسهيلها لها، وإنشائهما وإدارتهما واستخدامهما حسابات خاصة بالشبكة المعلوماتية بهدف ارتكاب تلك الجرائم.

شيري هانم وابنتها: وضعنا عناوين بها إيحاءات على الفيديوهات لرفع نسب المشاهدة

وشاهدت النيابة العامة المقاطع التي نشراها بالمواقع المذكورة، واستجوبتهما، فأقرت إحداهما بإنشائهما قناة بأحد مواقع التواصل للتربح منها من خلال نشر مقاطع وضعا لها عناوين تتضمن إيحاءات جنسية وألفاظًا نابية؛ لرفع نسب المشاهدة لها، ومِن ثَمَّ التربح منها، بينما أقرت الأخرى باعتيادها ممارسة الدعارة باستخدام مواقع التواصل الاجتماعي، واستغلال ما حققتاه من شهرة من خلالها.

وبقيام النيابة العامة فحص الهواتف المحمولة وجدت العديدَ من المحادثات والرسائل الجنسية، وطلبها من البعض تحويلات نقدية لممارسة الدعارة، كما طالعت النيابة العامة بإرشاد المتهمة التحويلات البنكية التي تلقتها عبر أحد المواقع بالشبكة المعلوماتية.

حبس حنين حسام ومودة الأدهم عامين وتغريمهما 300 ألف جنيه

وفي سياق منفصل،كانت المحكمة الاقتصادية، قضت أمس الإثنين، بمعاقبة حنين حسام ومودة الأدهم و3 آخرين بالحبس سنتين وغرامة 300 ألف جنيه لكل منهم، حيث وجهت لهم اتهامات "الاعتداء على قيم ومبادئ الأسرة المصرية والمجتمع، لأنهما اشتركا مع آخرين في استدراج الفتيات واستغلالهم عبر البث المباشر، ارتكاب جريمة الإتجار بالبشر، وتلقيا تحويلات بنكية من إدارة التطبيق مقابل ما حققاه من مشاهدة، ونشر فيديوهات تحرض على الفسق لزيادة نسبة المتابعين، والتحريض على الفسق، كما أنهما عضوتان بمجموعة واتساب، لتلقى تكليفات استغلال الفتيات، وتشجيع الفتيات المراهقات على بث فيديوهات مشابهة، وأيضا حاولتا الهروب من العدالة بتشفير هواتفهما وحساباتهما على مواقع التواصل".