عقد الدكتور خالد العناني وزير السياحة والآثار اجتماعا عبر الفيديو كونفرانس مع رؤساء بعثات الدول الاسكندنافية

مصر,القاهرة,السياحة,إصابة,سيناء,شرم الشيخ,أوكرانيا,البحر الأحمر

الخميس 3 ديسمبر 2020 - 15:34
رئيس مجلس الإدارة
أحمد التلاوي
رئيس التحرير
إبراهيم موسى

"العناني" يجتمع مع رؤساء بعثات الدول الاسكندنافية الأربع المعتمدين في القاهرة

أثناء الاجتماع
أثناء الاجتماع

عقد الدكتور خالد العناني وزير السياحة والآثار، اجتماعا عبر الفيديو كونفرانس مع رؤساء بعثات الدول الاسكندنافية الأربع المعتمدين في القاهرة: (فنلندا، والسويد، والنرويج، والقائمة بأعمال سفير الدنمارك). وقد حضر الاجتماع السفير ماجد مصلح المشرف على الإدارة المركزية للعلاقات الدولية والعامة بالوزارة.



وخلال الاجتماع، استعرض الدكتور خالد العناني وزير السياحة والآثار، التدابير الاحترازية وضوابط السلامة الصحية التي أصدرتها وزارة السياحة والآثار لضمان صحة وسلامة الزائرين والعاملين في قطاع السياحة مع استئناف حركة السياحة الوافدة إلى مصر اعتبارا من أول يوليو الجاري في محافظات جنوب سيناء والبحر الأحمر ومطروح كمرحلة اولى.

واشار الدكتور خالد العناني وزير السياحة والآثار، في بيان صادر عن وازرة السياحة والآثار اليوم الثلاثاء، إلى أنه منذ استئناف الحركة السياحية الوافدة إلى مصر استقبلت مدينتي شرم الشيخ والغردقة ما يزيد عن 26 ألف سائح من أوكرانيا وبيلاروسيا وسويسرا والمجر وصربيا، مؤكدا على أنه لم يتم رصد أي حالة إصابة واحدة لهم سواء أثناء وجودهم في مصر أو بعد عودتهم إلى بلادهم بعد قضاء إجازاتهم وانتهاء برامجهم السياحية.

ومن جانبهم، استعرض سفراء الدول الاسكندنافية القواعد والاشتراطات الخاصة باستئناف السياحة الخارجية بالنسبة لدولهم، مؤكدين على أنه ليس هناك أي قيود أو موانع للسفر إلى مصر، مشيرين إلى أن نصائح السفر (Travel Advice) توصي المواطنين بعدم السفر إلا في حالة الضرورة القصوى، كما أشادوا بالتدابير الاحترازية وضوابط السلامة الصحية التي اتخذتها الحكومة المصرية لاستئناف السياحة الخارجية.

وأشاد سفير السويد إشادة خاصة بضوابط السلامة الصحية المطبقة في مصر، مشيرا إلى حرصه على تفقد تطبيق هذه الضوابط بنفسه على أرض الواقع في البحر الأحمر وجنوب سيناء، كما أكد على أن مصر هي المقصد السياحي الثاني المفضل لدي الشعب السويدي، لافتا إلى اهتمامهم وشغفهم بالسفر إلى مصر.

وأضاف سفير السويد أن الشعب السويدي أصبح لديه اهتماما أكثر بالسياحة الثقافية، بالإضافة إلى حبه وشغفه بالسياحة الشاطئية، منوها بأهمية تنظيم رحلات ثقافية لتعريفهم على الحضارة المصرية العريقة والاستمتاع بزيارة المواقع الأثرية المختلفة التي تذخر بها مصر.