أعلن نيكوس دندياس وزير الخارجية الألماني انفتاح بلاده على الحوار مع تركيا ولكن ليس تحت التهديد..المزيد

تركيا,وزير الخارجية,السب,نتيجة,الاتحاد الأوروبي,اليونان,اخر اخبار العالم,اخبار دولية,بلاد بره,التنقيب شرق المتوسط

الخميس 24 سبتمبر 2020 - 07:15
رئيس مجلس الإدارة
أحمد التلاوي
رئيس التحرير
إبراهيم موسى

أول رد من اليونان على إعلان تركيا تعليق التنقيب بالمتوسط

وزير الخارجية الألماني
وزير الخارجية الألماني

أعلن نيكوس دندياس، وزير الخارجية الألماني، انفتاح بلاده على الحوار مع تركيا، ولكن ليس تحت التهديد، حيث أكد إبراهيم كالين، المتحدث الرسمي بِاسم الرئاسة التركية، أن أنقرة ستعلق عمليات استكشاف الطاقة والتنقيب شرق المتوسط، لبعض الوقت، انتظارًا لعقد محادثات مع اليونان، وذلك نتيجة تصاعد التوترات بعد اختراق تركيا للسيادة اليونانية، وإعلانها الشروع في أبحاث الزلازال وعمليات الحفر في المياه المتنازع عليها داخل الجرف القاري اليوناني.



وزير الخارجية الألماني: منفتحين على الحوار مع تركيا ولكن ليس تحت التهديد

وقال نيكوس دندياس، وزير الخارجية الألماني، عقب لقاءه مع نظيرته الإسبانية أرانشا ونزاليس لايا، اليوم الثلاثاء: أريد أن أكرر أن اليونان منفتحة دائمًا على الحوار مع تركيا، ولن حوارًا لا يخضع لنظام التهديدات أو السب أو محاولات خلق أمر واقع، حسبما أفادت وكالة رويترز للأنباء.

وأكدت السلطات اليونانية، أمس الإثنين، أنها ستبقى في حالة تأهب بالبحر المتوسط، رغم قيام تركيا بتخفيض عدد سفنها البحرية بمنطقة شرق المتوسط.

من جانبه قال ستيليوس بيتاس، المتحدث الرسمي بِاسم رئاسة الجمهورية اليونانية، إنه في ظل قيام أنقرة بسحي السفن البحرية من شرق المتوسط، فإن أثينا مستعدة للدخول في المفاوضات، شريطة أن تتسق هذه المحادثات مع قواعد القانون الدولي ذات الصلة، ومبادئ حسن الجوار.

 أردوغان يعلق التنقيب شرق المتوسط انتظارًا لعقد محادثات مع الاتحاد الأوروبي

وأوضح إبراهيم كالين، في مقابلة مع إذاعة سي إن إن ترك، أن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، طلب تعليق أعمال التنقيب شرق المتوسط كخطوة أولى لبدء المفاوضات مع اليونان، حسبما أفادت وكالة رويترز للأنباء.

وتابع: "على الجميع مواصلة العمل على الجرف القارية الخاصة بهم والقيام بعمل مشترك في المناطق المتنازع عليها"، مؤكدًا على أهمية حل القضايا الخلافية مع اليونان عبر الحوار بدلًا من التهديدات، في ظل سعي تركيا في الانضمام للاتحاد الأوروبي.

وارتفعت حدة التوترات بين كل من اليونان وتركيا، خلال الإسبوع الماضي، بعد إعلان الأخيرة، عزمها على إرسال سفينة أبحاث جنوب جزر رودس وكارباثوس وكاستيلوريزو اليونانية.

وأفاد موقع أحوال تركية، في تقرير له أمس الإثنين، بأن تركيات قد تعمد إلى إيقاف الحفر المتوسطي؛ لتخفيف التوترات مع الاتحاد الأوروبي.