يبحث فريق بورنموث الإنجليزي كل السبل من أجل منع هبوطه من البريميرليج إلى دوري الدرجة الأولى الإنجليزي وذلك ع

الدوري الإنجليزي,البريميرليج,أستون فيلا,بورنموث,محمود تريزيجيه

الثلاثاء 22 سبتمبر 2020 - 03:33
رئيس مجلس الإدارة
أحمد التلاوي
رئيس التحرير
إبراهيم موسى

عين الصقر تسبب أزمة تهدد بقاء أستون فيلا في البريميرليج

يبحث فريق بورنموث الإنجليزي، كل السبل من أجل منع هبوطه من البريميرليج إلى دوري الدرجة الأولى الإنجليزي، وذلك عبر المطالبة ببحث أحد الحالات التحكيمية المثيرة للجدل والتي حدثت في مباراة أستون فيلا وشيفيلد يونايتد، والتي أقيمت في الأسبوع 28 من عمر الدوري، وانتهت بالتعادل السلبي بدون أهداف، رغم وجود هدفًا صحيحًا لصالح شيفيلد لم يتم احتسابه، مما يعني ضرورة خصم نقاط المباراة من الفيلانز، وهبوطهم للدرجة الأولى.



وشهدت مباراة أستون فيلا وشيفيلد يونايتد، في أول لقاء للفريقين بعد فترة التوقف بسبب كورونا، لقطة مثيرة للجدل، وذلك عندما أمسك أورجان نايلاند، حارس الفيلا، الكرة ودخلت بها المرمى، ولم تراها تقنية عين الصقر، الخاصة بتقنية خط المرمى، مما أدى إلى أن الحكم مايكل أوليفر، لم يحتسبها هدفًا نظرًا لعدم منح التقنية القرار الصحيح له، مما أدى لانتهاء المباراة بالتعادل السلبي بدون أهداف.

وكانت الشركة المكلفة بتنقيذ تقنية الفيديو، قد اعترفت في بيان رسمي لها عقب اللقاء أن الكرة هدفًا صحيحًا، مقدمة اعتذارها عما حدث ومؤكدة أنه كانت توجد 7 كاميرات موجودة في المدرجات حول المرميين، وأن الكرة دخلت المرمى إلا أنه تم إعاقة الرؤية للكاميرات من قبل حارس المرمى والمدافع مما حرم شيفيلد من هدف صحيح.

وهبط فريق بورنموث للدرجة الأولى الإنجليزية بعد ما جمع 34 نقطة احتل بها المركز الثامن عشر، بفارق نقطة عن أستون فيلا آخر الناجيين، مما أدى لمطالبته بإعادة النظر للقطة على أمل سحب النقطة من أستون فيلا وهو ما سيؤدي لهبوطهم بدلًا من بورنموث، نظرًا لأن فارق الأهداف سيصب في صالح بورنموث مما سيؤدي لبقائه.

وكشف موقع "سكاي سبورتس" أن مجلس إدارة بورنموث سيجتمع في وقت لاحق من الأسبوع الجاري؛ لمناقشة إمكانية متابعة رفع دعوى تعويض ضد شركة عين الصقر، وذلك للإضرار الذي حدثت للنادي بعد الهبوط للدرجة الثانية، وذلك كخطوة من أجل استكمال النادي للمطالبة بالبقاء في الدوري الإنجليزي الموسم المقبل.

الهابطون من البريميرليج

وهبطت أندية بورنموث وواتفورد للدرجة الأولى في الأسبوع الأخير من الدوري بينما بقى أستون فيلا في المسابقة بفضل تعادله مع وستهام في الجولة الأخيرة بهدف لمثله، ليلحق الفريقان بنادي نوريتش سيتي أول الهابطين للدرجة الأولى.