هذا العيد سيختلف عن سابقيه تحديدا في مصر بأنه لن نستطع أداء.. المزيد

اليوم الجديد - اخبار مصر - اخبار اليوم - اخبار السعودية - اهم اخبار اليوم

الإثنين 21 سبتمبر 2020 - 05:04
رئيس مجلس الإدارة
أحمد التلاوي
رئيس التحرير
إبراهيم موسى

قبل الأضحى.. ما حكم صلاة العيد في المنزل وكيفية أدائها؟

صلاة العيد في المنزل - أرشيفية
صلاة العيد في المنزل - أرشيفية

يستعد المسلمون لاستقبال عيد الأضحى، الجمعة المقبلة، والذي يختلف عن سابقيه تحديدًا في مصر، بأنه لن نستطع أداء صلاة العيد في المساجد والساحات المخصصة لذلك، في ظل الإجراءات اللازمة لمواجهة أزمة فيروس كورونا، ومن المقرر أن يؤديها المواطنون في البيوت، على غرار "الفطر"، ولكن ما حكم ذلك؟

"الأوقاف": صلاة عيد الأضحى في البيوت

في بيان لها، الأربعاء الماضي، قالت وزارة الأوقاف، إنه بناء على ما ارتأته لجنة إدارة أزمة كورونا بمجلس الوزراء؛ فإنه سيتم نقل الصلاة من مسجد السيدة نفيسة رضى الله عنها، بعدد محدود من العاملين بالوزارة، على غرار ما تم في صلاة عيد الفطر سواءً بسواء.

ووفقًا للوزارة، تقتصر باقي المساجد على رفع تكبيرات العيد من خلال مكبرات الصوت عبر إذاعة القرآن الكريم، دون حضور للمصلين أو المكبرين، ويحضر لباقي المساجد الإمام والعمال المكلفين بإذاعة التكبيرات، دون فتح المسجد للمصلين.

ما حكم أداء صلاة العيد في المنزل؟

قبل عيد الفطر الماضي، والذي لم تؤد صلاته أيضًا، أصدرت هيئة كبار العلماء بالأزهر برئاسة الإمام الأكبر أحمد الطيب، بيانًا للمسلمين حول العالم بشأن الأحكام المتعلقة بصلاة العيد، في ظل استمرار تفشي فيروس كورونا.

وأوضحت الهيئة في بيانها، أنه يجوز أداء صلاة عيد الفطر في البيوت، بالكيفية التي تُصلى بها في المساجد والساحات، نظرًا ليقام العذر المانع من إقامتها في المسجد أو الخلاء.

وأشارت هيئة كبار العلماء، إلى أنه ويجوز أيضًا أن يصليها الرجل جماعة بأهل بيته أو منفردا، متابعة: "وذلك انطلاقا من أن أعظم مقاصد شريعة الإسلام حفظ النفوس وحمايتها ووقايتها من كل الأخطار والأضرار"، وبناءً على ذلك تأخذ صلاة عيد الأضحى، نفس أحكام مثيلتها "الفطر".

وفي 23 مايو 2020، أكد مركز الأزهر العالمي للفتوى الإلكترونية، أن صلاة العيد سنة مؤكدة عن النبي صلى الله عليه وسلم، وتُصلّى في السَّاحات والمساجد الجامعة؛ ولكن إن حال وباء مثل كورونا دون تأديتها في تلك الأماكن، فإنه يجوز للمسلم أن يؤديها في منزله جماعة مع أهل بيته أو منفردًا بغير خطبة، على هيئتها المعلومة، وفي وقتها المعلوم.

دار الإفتاء توضح طريقة الصلاة في المنزل

وفي تلك الأثناء أيضًا، أوضحت دار الإفتاء المصرية طريقة الصلاة في المنزل، مشيرة إلى أنها تكون بنفس صفة صلاة العيد المعتادة، يُصلى المسلم ركعتين بسبع تكبيرات بعد تكبيرة الإحرام في الركعة الأولى قبل القراءة، وخمس تكبيرات في الثانية بعد تكبيرة القيام قبل القراءة، ثم يجلس للتشهد ويُسلم.

وأكدت دار الإفتاء المصرية، أنه لا خطبة بعد أداء صلاة العيد، ويبدأ وقتها من ارتفاع الشمس، أي بعد شروقها بنحو ثلث الساعة، ويمتد إلى زوال الشمس، أي قبيل وقت الظهر.

ووفقًا لمركز الأزهر العالمي للفتوى الإلكترونية، فإنه يستحب القيام بعددٍ من السنن المستحب القيام بها قبل صلاة العيد، ومنها: الاستعداد لها بالاغتسال ولبس أحسن الثياب والتطيب.

وأوضح المركز، أنه إذا كان للرَّجل زوجة وأولادٌ من الذكور والإناث؛ وقف الذُّكورُ خلفه في صفٍّ، ووقفت الزَّوجة والبنات خلف الذُّكور في صفٍّ آخر، إما إذا كان للرَّجل ولدٌ من الذُّكور وزوجة؛ وقف الولد عن يمينه، ووقفت زوجتُه خلفَه.

ووفقًا للمركز، إذا صلى الرجل بزوجته جماعةً؛ وقفت الزَّوجة خلفَه، وإذا أمَّت المرأة النّساء جاز، ووقفت وسطهن في الصَّف، وإذا كانت المأمومة واحدة وقفت عن يمين مَن تؤمها.

وصلاة العيد ركعتان، يبدأهما الإمام بتكبيرة الإحرام ثم يقول دعاء الاستفتاح وهو مُستحب، ثم يكبر سبع تكبيرات غير الإحرام، يرفع فيهن يديه ويجعلهما حذو منكبيه، ويفعل المأمومون مثله.

ومن المستحب أن يجعل الإمام بين كل تكبيرة والتي تليها وقتًا يكفي لقول المأمومين وقوله: "سبحان الله، والحمد لله، ولا إله إلا الله، والله أكبر"، وأن يقرأ في الركعة الأولى بعد التكبيرات سورة الأعلى، ثم يستكمل الركعة على صفة الصلاة المعروفة، وفي الثانية سورة الغاشية.

وشدد مركز الأزهر العالمي للفتوى، على أنه لا ينبغي أن يخطب الإمام بعد صلاة العيد؛ فليس لصلاة العيد في المنزل خُطبة.

 

https://www.facebook.com/watch/?v=572717840324464