أعلن السفير بسام راضي المتحدث باسم رئاسة الجمهورية أن الرئيس عبد الفتاح السيسي يفتتح صباح اليوم..المزيد

السيسي,السفير بسام راضي,الروبيكي,مدينة الروبيكي

الخميس 1 أكتوبر 2020 - 09:07
رئيس مجلس الإدارة
أحمد التلاوي
رئيس التحرير
إبراهيم موسى

السيسي يفتتح المدينة الصناعية بالروبيكي اليوم

الرئيس عبد الفتاح السيسي
الرئيس عبد الفتاح السيسي

أعلن السفير بسام راضي المتحدث باسم رئاسة الجمهورية أن الرئيس عبد الفتاح السيسي يفتتح صباح اليوم الثلاثاء، المدينة الصناعية بالروبيكي؛ لتصبح أكبر مدينة متخصصة في هذا القطاع بديلًا عن منطقة سور مجرى العيون بحي مصر القديمة. وذلك حسبما أفادت قناة "إكسترا نيوز" في نبأ عاجل لها.



نفاصيل مدينة الروبيكي

- أكبر مدينة متخصصة في هذا القطاع بديلًا عن منطقة سور مجرى العيون بحي مصر القديمة. 

-تعد أول مجمع صناعي متكامل ومتخصص في الصناعات الجلدية باستثمارات محلية وأجنبية.

تبلغ مساحة المدينة الإجمالية 1629 فدانًا

-عدد المصانع منتجة 195 مصنعًا.

-تحقق معدل نمو صناعي بقطاع الجلود يصل إلى 7% سنويًا.

-يحقق المشروع معدل إنتاج سنوي يصل إلى 150 مليون قدم2، تبلغ حجم الاستثمارات الصناعية بالمشروع نحو 2.5 مليار جنيه

والجدير بالذكر أن مجلس الوزراء قرر توجيه دعم اقتصادي لأصحاب مصانع الغراء هذه بمبلغ 450 جنيها للمتر المربع، ويأتي ذلك في ضوء خطة الدولة لتطوير منطقة سور مجرى العيون بحي مصر القديمة، وفي إطار توطين صناعة دباغة الجلود ومشتقاتها بمدينة الروبيكي.

السيسي: نسعي لعدم تحول ليبيا إلى قاعدة ارتكاز للإرهاب  

وفي سياق آخر أعلن  بسام راضي، المتحدث الرسمي باسم رئاسة الجمهورية، أن الرئيس عبد الفتاح  السيسي، استقبل، أمس الإثنين، الأمير فيصل بن فرحان آل سعود، وزير الخارجية السعودي، وذلك بحضور سامح شكري وزير الخارجية، وهشام بن محمد سفير المملكة العربية السعودية بالقاهرة، وذلك حسبما صرح السفير بسام راضي.

واستعرض السيسي في هذا الخصوص ثوابت الموقف المصري تجاه القضية الليبية، والسعي نحو تثبيت الموقف الحالي وتقويض التدخلات الخارجية ومحاربة العنف والجماعات المتطرفة والإرهابية، وذلك بهدف استعادة الأمن والاستقرار في هذا البلد الشقيق، وألا تتحول ليبيا إلى قاعدة ارتكاز للإرهاب تهدد الأمن الإقليمي وأمن القارة الأفريقية.

كما أكد الرئيس في هذا الإطار أن التكاتف ووحدة الصف العربي واتساق المواقف يعتبر من أقوى السبل الفعالة لدرء المخاطر الخارجية عن الوطن العربي ككل.

  ومن جانبه؛ أكد وزير الخارجية السعودي تطابق موقف بلاده مع الجهود المصرية الحالية لتسوية مختلف النزاعات بالمنطقة، مشددًا على تلاحم الأمن القومي المشترك لكلا البلدين، وأن مصر ستبقى دائمًا الشريك المحوري للمملكة بالمنطقة.

وأكد السيسي، حرص مصر على تطوير التعاون والتنسيق الثنائي الوثيق لما فيه مصلحة الشعبين الشقيقين، وكذلك الأمة العربية، مشيرًا إلى متانة وقوة العلاقات المصرية السعودية وما تتميز به من خصوصية.