أن تكون فنان شامل هذه هي مهمتك الأساسية أن تكون مصدق في أي دور تقوم بتأديته على الشاشة.. المزيد

الفنانين,فريد شوقي

الخميس 6 أغسطس 2020 - 08:54
رئيس مجلس الإدارة
أحمد التلاوي
رئيس التحرير
إبراهيم موسى

منهم يحيى شاهين.. نجوم لمعوا في أدوار الشر

يحيى شاهين
يحيى شاهين

أن تكون فنانًا شاملًا؛ تستطيع أن تقنع الجمهور بأنك بطلهم الشرير والطيب والمتمرد، والقادر على صنع أي شيء، هنا تتربع  على عرش النجومية، وهناك الكثير من الفنانين المصريين الذين أتقنوا تلك الأدوار وكان على رأسهم ملك الترسو الراحل فريد شوقي.



وهذا ما فعله أيضًا عدد من نجومنا في مصر، والذين استطاعوا أن يتربعوا على عرش أدوار الشر والأدوار المركبة، والتي قد لا تشبه البعض منهم مُطلقًا، بل أنها مهارة الأداء والاتقان ليس إلا.

ونرصد من خلال هذا التقرير بعض هؤلاء الفنانين الذين اتمسوا بأدوار الشر خلال مشوارهم الفني.

يحيى شاهين.. الأب الظالم

كان الفنان القدير يحيى شاهين من أهم فناني جيله، وأكثرهم إتقانًا ووزنًا فنيًا لسنوات طوال، ولكن مع تقديم الراحل لـ135 عملًا فنيًا، تنوع خلالهم بين الأدوار الرومانسية كدوره في فيلم هذا هو الحب، والسياسية مثل سمراء سيناء، وغيره من الأدوار، إلا أن ظهوره واختياره لأدوار الشر والأعمال المركبة كان مميزًا جدًا.

فكان من الأدوار التي علقت في أذهان الجمهور فيلم بين القصرين، للأديب العالمي نجيب محفوظ، والتي ظهر فيها بدور الأب الظالم، والذي يبحث عن ملذاته الشخصية في حين فرضه الديكتاتورية الكاملة على أهل منزله.

وكان أيضًا الرجل الشرير والظالم في فيلم عجايب يا زمن، والذي تم إنتاجه عام 1974، وشارك فيه حسن يوسف وهند رستم وميرفت أمين وأخرجه حسن الإمام.

ويعد الأشهر والأكثر شرًا هو فيلم الأخوة الأعداء، والذي قدم فيه دور الأب الظالم الذي قام بحبس أحد أبنائه لمرضه، وطرد الآخر وكان كل هذا بسبب ولعه بالنساء والخمر.

زكي رستم.. الضلع الآخر للشر

ويعد الفنان زكي رستم هو الضلع الآخر للشر في السينما المصرية، بعد فريد شوقي، حيث أنهما كونا الكثير من الثنائيات معًا، والتي قدما فيها أدوار شر، وكان منها فيلم رصيف نمرة 5، والفتوة والخرساء والحرام.

 

 

واستطاع زكي رستم، أن يكون مثالًا حيًا للشر في فترة الخمسينات والستينيات بجدارة سواء كان مرتديًا الجلبية البلدي أو بدلة البشوات، فكان متنوعًا في شره بين الطبقات الاجتماعية.

حلاوة العنتبلي وتخصص الشر

وقدم الفنان صلاح نظمي تاريخًا حافلًا بالأعمال الفنية، وصل عددها إلى 250 عملًا ما بين أفلام ومسلسلات ومسرحيات، ولكنه مع مرور الوقت قدم أدوارًا مختلفة ولكن دارت جميعها في فلك الشر، فما بين تاجر مخدرات أو رجل عصابات أو سياسي متلاعب، إلا أنهم جميعًا تم تصنيفهم كأدوار شر.

 

وكان من هذه الأفلام بستان الدم والتوت والنبوت والطاغية والكف والخونة والعار وعلى باب الوزير، وغيرهم الكثير الذي استطاع أن يصبح من خلالهم محافظًا على مكانته في الأعمال الفنية.