اندلعت اشتباكات عنيفة بين قوات حزب الله اللبناني والجيش الإسرائيلي على الحدود الجنوبية بين البلدين.. المزيد

رئيس الوزراء,إصابة,الجيش,بيروت,هجمات,لبنان,حزب الله,اشتباكات لبنان,الجيش الإسرائيل

الأحد 29 نوفمبر 2020 - 00:47
رئيس مجلس الإدارة
أحمد التلاوي
رئيس التحرير
إبراهيم موسى

نعيش أياما متوترة ومعقدة..

إسرائيل تكشف تفاصيل اشتباكات لبنان

اندلعت اشتباكات عنيفة بين قوات حزب الله اللبناني والجيش الإسرائيلي على الحدود الجنوبية بين البلدين، وتحديدًا في منطقة مزارع شبعا المتنازع عليها بين لبنان وإسرائيل، وهو الأمر الذي أسفر عن وقوع عددٍ من الإصابات في الطرفين، وحدوث حالة استنفار أمني كبير في البلدين، مع مخاوف من حدوث أي تصعيد عسكري خلال الساعات المقبلة.



تفاصيل اشتباكات لبنان

وكشفت إسرائيل بعض تفاصيل الحادث على لسان المتحدث الرسمي بِاسم جيشها، وهو أفيخاي أدرعي، الذي أعلن في بيانٍ رسمي: "أحبط جيش الدفاع عملية تخريبية في منطقة جبل روس، حيث تمكنت القوات من تشويش عملية خططت لها خلية من حزب الله مكونة من بين 3 إلى 4 مخربين، والتي تسللت أمتاراً معدودات للخط الأزرق ودخلت إلى منطقة سيادية إسرائيلية".

وتابع أدرعي: "لقد تم فتح النيران نحوهم وتشويش مخططتهم. لم تقع إصابات في صفوف قواتنا".

كما أكد أدرعي، أنه حتى لحظة إصدار البيان، فإنه لا يعرف الوضع الصحي لمن وصفهم بـ"المخربين"، لكنه شدد على أنه تم رصد إصابة عددٍ منهم.

وفي النهاية أكد المتحدث بِاسم الجيش الإسرائيلي أن الطرقات فُتحت من جديد أمام الحركة المدنية، وأن الحياة عادت إلى روتينها المعتاد، خاتمًا تقريره بجملة "أيام معقدة ومتوترة أمامنا".

وحاولت عدد من عناصر حزب الله تنفيذ هجوم مسلح ضد وحدت عسكرية للجيش الإسرائيلي، فردت المدفعية الإسرائيلية بتوجيه قصف عنيف على المرتفاعت اللبنانية الحدودية، وتحديدًا في منطقة روديسات العلم.

الرد الرسمي على اشتباكات لبنان

ومن جانبه علّق رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو على هذه الاشتباكات لأول مرة، قائلاً في بيانٍ مقتضب أن "ما يجرى على الحدود حدث أمنى غير بسيط"، وحمّل حزب الله ولبنان المسؤولية الكاملة عما سيسفر عنه هذا الحادث.

كما نقلت قناة العربية خبرًا عاجلاً، أن المجموعة الأمنية في الحكومة الإسرائيلية ستقوم باجتماع أمني مرتقب لبحث أمر هذه الاشتباكات وكيفية الرد عليها.

أما عن أول رد فعل رسمي لبناني، فأعلنته قناة "سكاي نيوز"، منذ دقائق، بعدما كشفت عن رئيس الوزراء اللبناني حسان دياب قرّر قطع اجتماعٍ كان يخوضه من أجل متابعة آخر تطورات الأوضاع على الحدود مع إسرائيل.

وتشهد العلاقة بين إسرائيل وحزب الله توترًا متزايدًا في الآونة الأخيرة بعدما قتلت طائرة عبرية قياديًا في الحزب، يُدعى علي كامل محسن، خلال غارة جوية شنتها على مقرّه الكائن قُرب العاصمة السورية دمشق، ما دفع الجيش الإسرائيلي إلى نشر تعزيزات أمنية بطول الحدود اللبنانية، منذ يوم الأربعاء الماضي، تحسبًا من قيام حزب الله بأي هجمات انتقامية.