الإجهاض أو الإجهاض التلقائي هو حدث يؤدي إلى فقدان الجنين قبل إتمام 20 أسبوعا من الحمل.. المزيد

الحمل,الإجهاض,أعراض الإجهاض,أسباب الإجهاض,أنواع الإجهاض

السبت 19 سبتمبر 2020 - 18:31
رئيس مجلس الإدارة
أحمد التلاوي
رئيس التحرير
إبراهيم موسى

منها العوامل الوراثية..

أسباب الإجهاض وطرق الوقاية منه

الإجهاض
الإجهاض

تتعرض الكثير من السيدات لحالات الإجهاض، وهو حدث يؤدي إلى فقدان الجنين قبل إتمام 20 أسبوعًا من الحمل، ويمكن أن يحدث الإجهاض لأسباب طبية متنوعة، الكثير منها لا يقع تحت سيطرة الشخص، ولكن معرفة عوامل الخطر والعلامات والأسباب يمكن أن تساعد على فهم الحدث والتعامل معه بشكل أفضل.



علامات الإجهاض

تختلف أعراض الإجهاض اعتمادًا على مرحلة الحمل، وفي بعض الحالات، يحدث ذلك بسرعة كبيرة لدرجة أنكِ قد لا تُدركين أنكِ كُنتِ حاملًا قبل إجهاضكِ.

وفيما يلي بعض أعراض الإجهاض:

- نزيف مهبلي.

- إفرازات أنسجة أو سوائل من المهبل.

- آلام شديدة أو تقلصات في البطن.

- آلام الظهر من الخفيفة إلى الشديدة.

عند ظهور أي من هذه الأعراض، اتصلي بطبيبكِ على الفور، ومن الممكن أيضًا أن يكون لديكِ هذه الأعراض دون التعرّض للإجهاض، لكن طبيبكِ سيرغب في إجراء اختبارات للتأكد من أن كل شيء على ما يرام.

أسباب حدوث الإجهاض

وهناك بعض الأشياء التي تزيد من خطر حدوث الإجهاض، إلا أنها ليست نتيجة لشيء فعلتيه أو لم تفعلينه خلال الحمل، فعلى سبيل المثال يعمل الجسم على زيادة الهرمونات والمواد الغذائية لجنينك النامي،  وهذا يساعد جنينك على النمو، ولكن تحدث معظم حالات الإجهاض في الثلث الأول من الحمل لأن الجنين لا يتطور بشكل طبيعي، وهناك عوامل مختلفة يمكن أن تُسبب ذلك.

المشاكل الوراثية أو مُشكلات الكروموسومات

تحمل الكروموسومات الجينات في الجنين النامي، وتساهم الأم في مجموعة من الكروموسومات ومجموعة أخرى من الأب، وقد يحدث الإجهاض بسبب وجود مُشكلات في الكروموسومات.

ويمكن أن تحدث المُشكلات بشكل عشوائي عندما تنقسم خلايا الجنين، أو بسبب تلف البويضة أو خلية الحيوان المنوي، ويمكن أن تؤدي مشاكل المشيمة أيضًا إلى الإجهاض.

الظروف الصحية الكامنة وعادات نمط الحياة

وقد تتداخل أيضًا الظروف الصحية الأساسية المختلفة وعادات نمط الحياة مع نمو الجنين، وممارسة الرياضة والجماع لا تُسبب الإجهاض، ولن يؤثر العمل على الجنين أيضًا، ما لم تتعرضي إلى مواد كيميائية أو إشعاع ضار.

وتشمل الحالات التي يمكن أن تتعارض مع نمو الجنين ما يلي:

-سوء التغذية.

 – تعاطي المخدرات والكحول.

 -سن الأم المتقدمة.

 – أمراض الغدة الدرقية غير المعالجة.

- مشاكل في الهرمونات.

 – مرض السكري غير المنضبط.

- الالتهابات.

- البدانة.

- مشاكل في عنق الرحم.

 – وجود مشاكل في الرحم.

 – ارتفاع ضغط الدم الشديد.

 – التسمم الغذائي.

 ويجب استشارة طبيبكِ دائمًا قبل تناول أي أدوية للتأكد من أن الدواء آمن للاستخدام خلال الحمل.

 

 

إجهاض أم دورة شهرية؟

في كثير من الأحيان، يمكن أن يحدث الإجهاض قبل أن تعرفي حتى أنكِ حامل، وكذلك قد تتشابه أعراض الإجهاض مع أعراض الدورة الشهرية مثل النزيف والتقلصات.

كيف يُمكنكِ التفريق بين الدورة الشهرية والإجهاض؟

عند محاولة التمييز بين الدورة الشهرية والإجهاض، هناك عدّة عوامل يجب وضعها في الاعتبار:

- الأعراض: يمكن أن يُشير ألم الظهر أو البطن الشديد أو المتفاقم بالإضافة إلى مرور السوائل وحدوث النزيف إلى حدوث إجهاض.

- مُدّة الأعراض: عادةً ما تزداد أعراض الإجهاض وتدوم لفترة أطول من أعراض الدورة الشهرية.

- إذا كُنتِ تعاني من نزيف حاد أو تعتقدين أنكِ تُعاني من الإجهاض، فيجب عليكِ الاتصال بطبيبكِ.

أنواع الإجهاض

هناك العديد من أنواع الإجهاض المختلفة، وفقًا لأعراضكِ ومرحلة الحمل، وسيقوم طبيبكِ بتشخيص حالتكِ كواحد مما يلي:

- الإجهاض الكامل: وخلله يتم طرد جميع أنسجة الحمل من جسمكِ.

- الإجهاض غير المكتمل: خلاله يمر بعض الأنسجة أو مواد مشيمية، ولكن لا يزال البعض الآخر داخل جسمكِ.

- الإجهاض المفقود: وخلاله يموت الجنين داخل الأم دون علمها.

- التهديد بالإجهاض: حيث يُشير النزيف والتشنجات إلى إجهاض مُحتمل.

- الإجهاض الحتمي: حيث يُشير وجود النزيف والتقلصات وتمدد عنق الرحم إلى أن الإجهاض أمر لا مفر منه.

- الإجهاض الإنتاني: وخلاله تحدث عدوى داخل الرحم.

منع الإجهاض

لا يمكن منع جميع حالات الإجهاض بشكل عام، ومع ذلك، يُمكنكِ اتخاذ خطوات للمساعدة في الحفاظ على حمل صحي. إليكِ بعض التوصيات:

- احصلي على رعاية منتظمة قبل الولادة طوال فترة حملكِ.

- تجنبي الكحول والمخدرات والتدخين أثناء الحمل.

- حافظي على وزن صحي قبل وأثناء الحمل.

- تجنبي حدوث الالتهابات. اغسلي يديكِ جيدًا، وابتعدي عن الأشخاص المرضى بالفعل.

- قللي من كمية الكافيين للحد الأدنى الذي يسمح به الطبيب.

- تناولي فيتامينات ما قبل الولادة للمساعدة في ضمان حصولكِ أنتِ وجنينكِ على ما يكفي من العناصر الغذائية.

- تناولي نظامًا غذائيًا صحيًا ومتوازنًا مع الكثير من الفواكه والخضروات.

تذكري أن الإجهاض لا يعني أنك لن تحملي مرة أخرى في المستقبل، ومعظم النساء اللاتي أجهضن حملهن يمكن أن يحملن حمل صحي وطبيعي في وقت لاحق.

الحمل مرة أخرى

بعد الإجهاض، يكون من الجيد الانتظار حتى تصبحي جاهزة جسديًا وعاطفيًا قبل محاولة الحمل مرة أخرى، وقد ترغبين في أن تطلبي من طبيبكِ الإرشاد أو مساعدتكِ في وضع خطة الحمل قبل محاولة الحمل مرة أخرى.

وعادة ما يكون الإجهاض حدثًا لمرة واحدة فقط. ومع ذلك، وإذا كان لديك إجهاضان متتاليان أو أكثر، فسوف يوصي طبيبكِ بإجراء اختبارات للكشف عن السبب المحتمل لإجهاضكِ السابق.

وتشمل هذه الاختبارات: اختبارات الدم للكشف عن الاختلالات الهرمونية، اختبارات الكروموسوم باستخدام عينات الدم أو الأنسجة، فحوصات الحوض والرحم، الموجات فوق الصوتية.

المصادر:

healthline parenthood