الشراهة أو اضطراب الأكل بنهم BED هو نوع من اضطرابات التغذية والأكل. يؤثر على ما يقرب من 2 من الناس في جميع

اضطراب تناول الطعام بنهم

الإثنين 28 سبتمبر 2020 - 23:59
رئيس مجلس الإدارة
أحمد التلاوي
رئيس التحرير
إبراهيم موسى

من بينها الجنس.. أسباب تناول الطعام بشراهة

الشراهة أو اضطراب الأكل بنهم (BED) هو نوع من اضطرابات التغذية والأكل. يؤثر على ما يقرب من 2 ٪ من الناس في جميع أنحاء العالم ويمكن أن يُسبب مشاكل صحية أخرى مرتبطة بالنظام الغذائي، مثل ارتفاع مستويات الكوليسترول والسكري.

لا تتعلق اضطرابات التغذية بالطعام وحده، ولهذا السبب يتم تعريفها على أنها اضطرابات نفسية. فهي سلوكيات عادةً ما يُطورها الناس كوسيلة للتعامل مع مشكلة أعمق أو حالة نفسية أخرى، مثل القلق أو الاكتئاب، خلال السطور التالية يُمكنك التعرّف أكثر على اضطراب الأكل بنهم.

ما هو اضطراب الشراهة في تناول الطعام وما هي أعراضه؟

قد يتناول الأشخاص المصابون بهذا الاضطراب الكثير من الطعام في فترة زمنية قصيرة، حتى وإن لم يكونوا جائعين. غالبًا ما يلعب الضغط النفسي والعاطفي أو الكآبة دورًا في هذا، فقد تؤدي الضغوطات النفسية إلى فترة من الإفراط في تناول الطعام.

قد يشعر الشخص ببعض الراحة أثناء الإفراط في تناول الطعام ولكنه بعد الإنتهاء قد يشعر بمشاعر خجل أو مشاعر فقدان السيطرة على نفسه.

لتشخيص هذا الاضطراب، يجب أن تظهر ثلاثة أو أكثر من الأعراض التالية:

تناول الطعام بسرعة أكبر من المعتاد، الأكل حتى تمتلئ بشكل غير مريح، تناول كميات كبيرة دون الشعور بالجوع، تناول الشخص للطعام بمفرده بسبب مشاعر الإحراج والخجل، الشعور بالذنب أو الاشمئزاز من النفس.

غالبًا ما يُعاني الأشخاص المصابون بالاضطراب من مشاعر السخط الشديد والضيق من الإفراط في تناول الطعام وشكل الجسم والوزن.

 

 

ما الذي يُسبب اضطراب الشراهة في تناول الطعام؟

أسباب هذا الاضطراب ليست مفهومة جيدًا، ولكن من المُحتمل أن تكون بسبب مجموعة متنوعة من العوامل، بما في ذلك:

  1. الصفات الوراثية: قد يكون لدى الأشخاص المصابين بالاضطراب حساسية متزايدة للدوبامين، وهو مادة كيميائية في الدماغ مسؤولة عن مشاعر الثواب والمتعة. هناك أيضًا أدلة قوية على أن هذا الاضطراب قد يكون موروث.
  2. الجنس: الاضطراب أكثر شيوعًا عند النساء منه لدى الرجال، في الولايات المتحدة، 3.6٪ من النساء يُعانين من هذا الاضطراب في مرحلة ما من حياتهن، مقارنة بـ 2.0٪ من الرجال.
  3. تغييرات في الدماغ: هناك مؤشرات على أن الأشخاص الذين يعانون من اضطراب الشراهة في تناول الطعام قد يكون لديهم تغيرات في بنية الدماغ مما يؤدي إلى استجابة عالية للطعام وقدرة أقل على ضبط النفس.
  4. التعرّض لصدمة عاطفية: عوامل الحياة المُجهدة نفسيًا، مثل التعرّض للأذى أو وفاة شخص مُقرب أو الانفصال عن أحد أفراد الأسرة أو حادث سيارة، هي عوامل خطر.
  5. حالات نفسية أخرى: ما يقرب من 80 ٪ من الأشخاص المصابين بالاضطراب يعانون من اضطراب نفسي واحد على الأقل، مثل الرهاب، والاكتئاب، واضطراب الإجهاد اللاحق للصدمة، والاضطراب ثنائي القطب، والقلق، أو تعاطي المخدرات.

كيف يتم تشخيص اضطراب النهم في تناول الطعام؟

على الرغم من أن بعض الأشخاص قد يفرطون في تناول الطعام أحيانًا، مثل أوقات الأعياد والمناسبات، إلا إن هذا لا يعني أن لديهم اضطراب النهم في تناول الطعام، على الرغم من أنهم قد يكونوا عانوا من بعض الأعراض المذكورة أعلاه.

يبدأ اضطراب النهم عادةً في أواخر سن المراهقة وحتى أوائل العشرينات، على الرغم من أنه يمكن أن يحدث في أي عمر. ويحتاج الناس بشكل عام إلى الدعم للمساعدة في التغلب على هذا الاضطراب وتطوير علاقة صحية مع الطعام. إذا تُرك الاضطراب دون علاج، يمكن أن يستمر لسنوات عديدة.

للتشخيص، يجب أن يكون لدى الشخص نوبة شره في تناول الطعام واحدة على الأقل في الأسبوع لمدة لا تقل عن ثلاثة أشهر، في هذه الحالة تكون شدّة النوبة خفيفة، ولكن عندما تصل النوبات إلى ثلاث نوبات أكل في الأسبوع أو أكثر فتُصبح النوبات شديدة.

ما هي المخاطر الصحية لاضطراب النهم في تناول الطعام؟

يرتبط هذا الاضطراب بالعديد من المخاطر الصحية الجسدية والعاطفية والاجتماعية الهامة، فما يصل إلى 50 ٪ من الأشخاص المصابين بالاضطراب يعانون من السمنة. ويرجع ذلك إلى زيادة تناول السعرات الحرارية أثناء حدوث النوبات.

تزيد السمنة بمفردها من خطر الإصابة بأمراض القلب والسكتة الدماغية والسكري من النوع الثاني والسرطان، ومع ذلك، فقد وجدت بعض الدراسات أن الأشخاص الذين يعانون من اضطراب النهم يكونوا مُعرضين أكثر لتطوير هذه المشاكل الصحية، مقارنة بالأشخاص الذين يعانون من نفس الوزن دون أن يكون لديهم اضطراب النهم.

تشمل المخاطر الصحية الأخرى المرتبطة بالاضطراب مشاكل النوم وحالات الألم المزمن والربو ومتلازمة القولون العصبي، وقد يُعرّض الاضطراب النساء لمشاكل الخصوبة وأمراض الحمل وتطور متلازمة المبيض المتعدد الكيسات.

أظهرت الأبحاث أيضًا أن الأشخاص الذين يعانون من هذا الاضطراب يُبلغون عن تحديات في التفاعلات الاجتماعية، مقارنة بالأشخاص الذين ليس لديهم هذا الاضطراب

ما هي خيارات العلاج؟

تعتمد خطة علاج اضطراب النهم على أسباب وشدة اضطراب الأكل، بالإضافة إلى الأهداف الفردية، فقد يستهدف العلاج سلوكيات الأكل بنهم، أو الوزن الزائد، أو صورة الجسم، أو مشاكل الصحة العقلية، أو مزيجًا من هذه الأهداف.

تشمل خيارات العلاج: العلاج السلوكي المعرفي، والعلاج السلوكي الجدلي، وفقدان الوزن، والأدوية، في بعض الأشخاص، قد يكون هناك حاجة إلى نوع واحد فقط من العلاج، بينما قد يحتاج الآخرون إلى دمج علاجات مختلفة حتى يجدوا الحل المناسب، ويمكن للأخصائي الطبي أو إخصائي الصحة العقلية تقديم المشورة بشأن اختيار خطة العلاج الفردية.

المصادر:

Binge Eating Disorder: Symptoms, Causes, and Asking for Help

https://www.healthline.com/nutrition/binge-eating-disorder