أجرى رئيس مجلس النواب عقيلة صالح مباحثات رسمية مع نظيره المغربي الحبيب المالكي في مقر مجلس النواب المغربي با

ليبيا,مجلس النواب,البرلمان,وزير الخارجية,انتخابات,الأمن,رئيس مجلس النواب

الخميس 22 أكتوبر 2020 - 05:32
رئيس مجلس الإدارة
أحمد التلاوي
رئيس التحرير
إبراهيم موسى

رئيس مجلس النواب الليبي من المغرب: جئت لإيجاد حل للأزمة

المستشار عقيلة صالح
المستشار عقيلة صالح

أجرى رئيس مجلس النواب عقيلة صالح، مباحثات رسمية مع نظيره المغربي الحبيب المالكي، في مقر مجلس النواب المغربي بالرباط، لبحث تطورات الأزمة الليبية.

وقال "صالح"، أمام البرلمان المغربي: "جئت لإيجاد حل للأزمة.. تقدمنا بمبادرة نعتقد أنها مقبولة من الليبيين والأمم المتحدة"، مؤكدًا أن المغرب وعد ببذل أقصى جهوده لدعم الحل الليبي.

على الجانب الآخر، أكد رئيس مجلس النواب المغربي المالكي، خلال المؤتمر الصحفي، أن مجلس النواب المؤسسة الوحيدة المنتخبة حالياً في ليبيا، معربًا عن مؤازرة مجلس النواب وكل المبادرات الهادفة إلى استرجاع واستتباب الأمن بالقطر الليبي.

وقال المالكي: "نحن بصدد دراسة مبادرة مجلس النواب الليبي الأخيرة ونأمل صادقين أن تشكل مخرجاً لهذه الأزمة"، مضيفا "الأزمة الليبية لها تداعيات على أمن واستقرار المنطقة كلها، وأن أمن ليبيا جزء من أمن واستقرار كل المنطقة".

كان رئيس مجلس النواب الليبي، عقيلة صالح، قد وصل، أمس الأحد، إلى المغرب، في زيارة تهدف إلى التشاور مع رئيسي مجلسي البرلمان المغربي بشأن مبادرته لحل الأزمة في بلاده.

وبحسب وكالة أنباء المغرب العربي للأنباء، وجد رئيس مجلس النواب الليبي في استقباله، لدى وصوله لمطار الرباط سلا، على الخصوص، رئيس مجلس النواب الحبيب المالكي، وسفير ليبيا بالمغرب، عبد المجيد سيف النصر.

ويرافق صالح في هذه الزيارة وزير الخارجية والتعاون الدولي بالحكومة الليبية عبدالهادي الحويج.

وقال مجلس النواب الليبي، في بيان، إن صالح سيجري خلال زيارته مباحثات مع رئيس مجلس النواب المغربي وعدد من كبار المسؤولين بالمملكة المغربية حول سُبل إنهاء الأزمة الليبية وتحقيق الأمن والاستقرار في ليبيا والمنطقة.

وتتلخص مبادرة عقيلة صالح لحل الأزمة التي تعيشها بلاده في تشكيل مجلس رئاسي، كما ترتكز على الحل السياسي، وتنتهي بإجراء انتخابات برلمانية ورئاسية.

وفي كلمته أمام الاجتماع الطارئ لمجلس الجامعة العربية على المستوى الوزاري حول الأزمة الليبية، خلال يونيو الماضي، دعا وزير الشؤون الخارجية والتعاون الأفريقي والمغاربة المقيمين بالخارج، ناصر بوريطة، لإنشاء فريق عربي مصغر من دول عربية معنية بالملف الليبي، يتولى وضع تصور استراتيجي، للتحرك العربي الجماعي للإسهام في التسوية بليبيا.

وأكد بوريطة "ضرورة الانفتاح على الأطراف الليبية كافة والاستماع إليها وتقريب وجهات نظرها".

وتابع أن المملكة ترحب بالمقابل بأي مجهودات أو مبادرات تصب في اتجاه التقريب بين الليبيين والدفع نحو حل هذه الأزمة التي تدوم منذ تسع سنوات.