يفخر المسؤولون الأتراك في شتى المحافل الدولية بأن تركيا لديها القدرة على تصميم وتصنيع مجموعة متنوعة..المزيد

ليبيا,تركيا,التعديلات,الجيش,الجيش التركي,اخر اخبار العالم,اخبار دولية,بلاد بره,قوة الجيش التركي

الإثنين 23 نوفمبر 2020 - 19:07
رئيس مجلس الإدارة
أحمد التلاوي
رئيس التحرير
إبراهيم موسى

مجلة فوربس تفجر مفاجأة عن تسليح الجيش التركي

الجيش التركي
الجيش التركي

يفخر المسؤولون الأتراك في شتى المحافل الدولية بأن تركيا لديها القدرة على تصميم وتصنيع مجموعة متنوعة من أنظمة الأسلحة المتطورة، وأنهم سيعتمدون على الجهود الذاتية في القريب العاجل في كل ما يخص الصناعات العسكرية، ولكن أكدت مجلة فوربس الأمريكية، أن تركيا تعتمد بصورة كبيرة على الموردين الأجانب بشأن معداتها العسكرية، وسيبقى الجيش التركي على نفس الحال خلال فترة طويلة مقبلة.



تركيا تعتمد على الدول الخارجية في معظم مشارعيها العسكرية

وذكر تقرير مجلة فوربس، اليوم الإثنين، أن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، أكد أن تركيا تخطط للقضاء على كل الاعتماد على الموردين الأجانب لصناعة الدفاع الخاصة بها بحلول عام 2023، تزامنًا مع الذكرى المئوية لتأسيس الجمهورية التركية.

وأكد تقرير المجلة الأمريكية، أن هذا الأمر غير ممكن في الوقت الحالي، وأن تركيا لاتزال بحاجة إلى قدر كبير من الخبرة والأجهزة والتكنولوجيا الأجنبية لمعظم مشاريعها العسكرية.

ولفتت مجلة فوربس، إلى أن مشروع السفينة البحرية االوطنية MILGEM في تركيا، والذي يزود البحرية التركية بفرقاطات جديدة متعددة الأغراض، وهو المشروع الذي تتغني تركيا بدوره في قوة البحرية التركية، لا يعد مشروعًا أصليًا بالكامل؛ لأن 60% فقط من إنتاجه محلي.

وأشارت إلى أن السفينة الهجومية البرمائية (LHD)، التي ستصبح الرائد للبحرية التركية، لديها نفس تصميم الإسباني خوان كارلوس الأول، ولكن سيتم تجهيزها بأنظمة تركية الصنع.

وأضحت المجلة الأمريكية، أن الطائرات الهليكوبتر الهجومية التركية من طراز T129 ATAK  تشبه بشكل واضح طائرة AgustaWestland A129، لأنها  تعتمد على هيكل الطائرة القائم ولكنها مزودة بأجهزة إلكترونيات الطيران وأسلحة تركية الصنع.

وعندما حاولت تركيا ترتيب صفقة لبيع أسطول مكون من 30 طائرة من طراز T129s مقابل 1.5 مليار دولار فقط ، كانت أنقرة  بحاجة إلى تراخيص تصدير أمريكية للقيام بذلك نظرًا لأن المروحية تحتوي على أجزاء المحرك التي بنتها الولايات المتحدة.

وقال الصحفي بول إيدون، كاتب التقرير، إن معظم مشاريع صناعة الدفاع التركية تعتمد بشكل كبير على التصميمات الأجنبية الحالية مع التعديلات المحلية، والتي بالتأكيد لا تجعلها أنظمة أصلية بل بالأحرى أشكال تركية من أنظمة أجنبية مبنية بترخيص. 

من جانبها، قالت ايفوني ستيفانيا افستاثيو، محللة الشؤون العسكرية: “ليس من السهل تقييم مدى تلبية صناعة الدفاع التركية للاحتياجات العسكرية الوطنية بدقة، ومع ذلك فإن ما تسميه تركيا عادة الأنظمة الأصلية، يتم إنتاجه بترخيص أو على أساس مكونات فرعية مستوردة".