استجابت منظومة الشكاوى الحكومية الموحدة التابعة لرئاسة مجلس الوزراء لاستغاثة عم جرجس الذي يقطن هو وأسرته بد

مصر,القاهرة,مجلس الوزراء,الحكومة,وزارة التضامن

الخميس 24 سبتمبر 2020 - 03:45
رئيس مجلس الإدارة
أحمد التلاوي
رئيس التحرير
إبراهيم موسى

بعد 40 عامًا من المعاناة.. الحكومة تتدخل لإنقاذ عم جرجس

عم جرجس
عم جرجس

استجابت منظومة الشكاوى الحكومية الموحدة التابعة لرئاسة مجلس الوزراء، لاستغاثة "عم جرجس" الذي يقطن هو وأسرته بدروم إحدى العمارات السكنية الآيلة للسقوط، منذ 40 عاما، حيث استقبل فريق العمل استغاثة لإحدى الأسر محدودة الدخل التي تعيش ببدروم أحد العمارات السكنية الآيلة للسقوط، والتي تمت إزالة بعض أجزائها، وتقع بشارع جلال المتفرع من شارع خلوصي بمنطقة شبرا مصر بمحافظة القاهرة.



وأشار الدكتور طارق الرفاعي، مدير منظمة الشكاوى الحكومية الموحدة، إلى أن مقطع الفيديو الذي تداولته مواقع التواصل الاجتماعي أوضح أن الاسرة تعاني سوء الأحوال المعيشية، وتدهور حالة المسكن الآيل للسقوط، لافتا إلى أن الأسرة تتكون من 8 أفراد، هم: “الأب والأم وخمسة أبناء بالإضافة إلى والدة الزوج المسنة والتي تبلغ 90 عاما تقريبا”.

وتابع مدير منظمة الشكاوى الحكومية الموحدة: عرضنا موضوع الشكوى على المسئولين بوزارة التضامن الاجتماعي بقطاع مكتب وزيرة التضامن، وفريق التدخل السريع المركزي بالوزارة وبالتنسيق مع المختصين بمديرية التضامن الاجتماعي بمحافظة القاهرة، وببحث ودراسة موضوع الشكوى تبين أن الأسرة تسكن ببدروم أحد المنازل التي تم صدور قرار هدم لها منذ شهر تقريبا.

وأفاد بأن المنظومة عرضت على الأسرة الانتقال إلى إحدى الشقق السكنية، على أن تتحمل إيجارها الجمعيات الأهلية لحين دراسة الأمر من قبل أجهزة المحافظة، ولكن الأسرة رفضت ذلك العرض، علما بأن والدة الزوج تحصل على معاش شيخوخة وأن معاش تكافل وكرامة لا ينطبق على الأسرة لعدم وجود أطفال بالأسرة أو معاناة أحدهم بأي أمراض يمكن من خلالها الحصول على معاش عجز، وأيضا لم يصل أحدهم سن الشيخوخة.

وبناءً على ما سبق، تمت الموافقة على صرف مساعدة عاجلة للأسرة من مؤسسة التكافل الاجتماعي بمبلغ 400 جنيه لمدة 6 شهور، وتم صرف مساعدة مالية عاجلة بمبلغ قدره 300 جنيه من إدارة عين شمس، بالإضافة إلى مساعدة الأسرة بمواد غذائية، فيما يجري إعداد بحث للأسرة لتقديمه إلى محافظة القاهرة للحصول على وحدة سكنية للأولى بالرعاية، كما تم تقديم مساعدات عينية للأسرة من جمعية البر الأرثوذكسية، بالإضافة إلى إدراج الأسرة للحصول على مساعدة مالية وعينية من الجمعية شهريا.