بدأ مساء أمس الأحد فريق العمل في متحف المطار مبنى ركاب 3 في وضع القطع الأثرية المقرر عرضها طبقا لسيناريو

مصر,القاهرة,المصري,السياحة,تمثال

السبت 26 سبتمبر 2020 - 19:59
رئيس مجلس الإدارة
أحمد التلاوي
رئيس التحرير
إبراهيم موسى

بدء وضع القطع الأثرية في متحف المطار المقرر افتتاحه قريبا

القطع الأثرية
القطع الأثرية

بدأ، مساء أمس الأحد، فريق العمل في متحف المطار مبنى ركاب (3)، في وضع القطع الأثرية المقرر عرضها طبقا لسيناريو العرض المتحفي؛ تمهيدا للافتتاح الوشيك.



وأوضح الدكتور مصطفى وزيري الأمين العام للمجلس الأعلى للآثار، أن هذا المتحف سيصبح بعد افتتاحه عنصر جذب جديد في مطار القاهرة الدولي للزائرين والوافدين ومسافري الترانزيت، مشيرا إلى أن المتحف سوف يعرض حوالي 70 قطعة أثرية تم اختيارها بعناية من قِبل اللجنة العليا لسيناريوهات المتاحف، من عدد من المتاحف المصرية لتعكس الأوجه المختلفة للحضارة المصرية العريقة منذ العصور المصرية القديمة والقبطية والإسلامية.

وقال مؤمن عثمان رئيس قطاع المتاحف في وزارة السياحة والآثار، إن معظم القطع التي سيتم عرضها كانت محفوظة داخل مخازن المتحف المصري بالتحرير ومتحف السويس والمتحف اليوناني الروماني، ومن أهمها: مومياواتين في حالة جيدة من الحفظ، ترجع إحداهما للعصر الروماني ذو وجه مغطى بقناع مذهب ومزينة بالكارتوناج المذهب ورسومات ملونه. أما المومياء الثانية ترجع إلى العصر المتأخر، وتصور رجلا في الوضع الأوزيري.

وأكد عثمان، في بيان صحفي صادر عن وزارة السياحة والآثار اليوم الاثنين، على أنه من أجمل القطع المعروضة تمثال من البرونز للإله إيزيس المجنحة وهي ترتدي قرني حتحور وبينهما قرص الشمس. كما تضم القطع ايضا مجموعة من الأواني الكانوبية وقطع صغيرة الحجم تمثل الحضارة الإسلامية والقبطية في مصر ومجموعة من البورتريهات من العصر المتأخر، لافتا إلى أنه جاري الانتهاء من أعمال الإضاءة وبطاقات الشرح.

وأشار إلى أن متحف المطار بمبنى ركاب 3 كان يضم سابقا قرابة 36 قطعة أثرية، وتم نقله إلى قاعة جديدة بنفس الصالة للتوسعة واستحداث قطع أثرية جديدة لإثراء العرض المتحفي لتكون عنصر جذب جديد للوافدين بالمطار، وجاري إعداد وتجهيز قاعة عرض جديدة داخل مبنى ركاب 2 في المطار بمساحة تصل إلى نحو 150 مترا.

متحف مطار القاهرة يستقبل قطعا أثرية

كان متحف مطار القاهرة الدولي بصالة 3، استقبل مجموعة من القطع الأثرية، يونيو الماضي، قادمة من مخازن كل من المتحف المصري بالتحرير ومتحف السويس القومي؛ تمهيدا لافتتاحه الوشيك.

وأوضح الدكتور مصطفى وزيري الأمين العام للمجلس الأعلى للآثار، أن عملية النقل تمت طبقا للطرق العلمية المتعارف عليها دوليا، وتم وإعداد تقرير حالة لكل قطعة، بالإضافة إلى تغليف كل مومياء على حدة داخل صناديق معدة ومجهزة لهذا الغرض ومبطنة بالفوم المقوي تتفق وطبيعة المادة الحساسة، وتم تدعيمه بأحزمة ربط منعا لأي اهتزازات أثناء عملية النقل.

وقال مؤمن عثمان رئيس قطاع المتاحف، إن القطع بلغ عددها 12 قطعة تم اختيارها من قِبل اللجنة العليا لسيناريوهات المتاحف لإثراء العرض المتحفي، وتضمنت 3 مومياوات مزينة بكرتوناج مذهب ورسومات ملونة كانت في مخازن المتحف المصري بالتحرير، ومجموعة أخرى من الأواني الكانوبية وتمثال للإله إيزيس المجنح مصنوع من البرونز، وتماثيل صغيرة من العصرين اليوناني والروماني من متحف السويس القومي.