يبدو أن تنظيم داعش الإرهابي يخطط لهجمات كبرى خلال الفترة الحالية أو المقبلة قد يستخدم فيها تكتيكا مغايرا لم

داعش,تنظيم داعش,هجمات إرهابية,تكتيك الحرائق,إصدار داعش الجديد

الثلاثاء 29 سبتمبر 2020 - 19:58
رئيس مجلس الإدارة
أحمد التلاوي
رئيس التحرير
إبراهيم موسى

بالنيران.. داعش يدعو أتباعه إلى استراتيجية جديدة لتنفيذ الهجمات

أرشيفية
أرشيفية

يبدو أن تنظيم داعش الإرهابي يخطط لهجمات كبرى خلال الفترة الحالية أو المقبلة، قد يستخدم فيها تكتيكًا مغايرًا لما اعتاد عليه سابقًا، يتمثل في إضرام النيران، وظهر ذلك من دعوته لأتباعه في ما أسماها "ديار العدو"، عبر العدد الأخير من صحيفة النبأ التابعة له، والصادرة الخميس الماضي، بالإضافة إلى تقرير مصور للتنظيم أو ما يسمى "إصدار مرئي"، تحت عنوان "وحرض المؤمنين".



التنظيم يدعو أتباعه توخي الحذر

خلال الأسبوع الماضي، أطلق التنظيم "غزوة الاستنزاف 4"، والتي اعتاد عليها منذ أبريل 2019، خصوصًا بعدما حث الزعيم السابق أبو بكر البغدادي، مقاتليه على اتباع هذا التكتيك قائلاً: “إن معركتنا هي معركة استنزاف ومطاولة على جميع المستويات".

وغزات الاستنزاف التي ينتهجها داعش، تعتمد على وسائل أهمها: تسلل الانتحاريون بين صفوف القوات النظامية، وزرع العبوات الناسفة على الطرق وبالقرب من المناطق المستهدفة، بالإضافة إلى الهجمات الخاطفة على نقاط بعينها ثم الانسحاب والتخفي بين المدنيين، أو في الظهير الصحراوي والجبلي.

وفي ظل إطلاق غزوة الاستنزاف، نشر داعش "إنفوجراف"، ضمن العدد الأخير "244" من جريدة النبأ التابعة له، الصادر الخميس الماضي، حمل عنوان "نصائح أمنية للمجاهدين في ديار العدو"، شددت فيها على أتباعها قضاء الحوائج بالكتمان، والمحافظة على العلاقة المعتدلة مع الجيران، والتعود على اليقظة والانتباه والحذر، بالإضافة إلى الاندماج مع محيطهم؛ لكي لا يكونوا مختلفين عنهم فيلفتوا الانتباه.

كلمة في ديار العدو، أطلقت الأمر ولم تحدد دول بعينها، إلا أن نصائح التنظيم يبدو أنها موجهة لما يسمى بـ"الذئاب المنفردة"، والموجودة في العديد من البلدان، من أجل تنفيذ هجمات إرهابية، خصوصًا في ظل هذه الأيام-العشر الأول من ذي الحجة- والتي يحاول داعش استغلالها ببث الروح والنشاط في نفوس أتباعه، باعتبار تضاعف الخير والبركة فيها، وفقًا لعقيدتهم الفاسدة.

إرهاب جديد.. استراتيجة الحرائق

وبالإضافة إلى ذلك، نشرت مؤسسة الحياة، التابعة لتنظيم داعش، تقريرًا مصورًا بخاصية "الموشن جرافيك"، أمس الأحد، حمل عنوان: "وحرض المؤمنين"، بدا منه أن التنظيم قد يُنفذ هجمات إرهابية في عددٍ من الدول، عبر خلاياه النائمة في العديد من الدول، خصوصًا أنه حاول إلهاب حماسهم، باللعب على وتر الانتقام لـ"إخوانهم"، على حد وصفه.

ودعا التنظيم أتباعه إلى استخدام كل ما في أيديهم من أدوات، حتى وإن كانت "ولاعة نيران"، موضحًا لأتباعه الاستراتيجة الجديدة التي من الممكن تنفيذها بسهولة خلال الفترة المقبلة، عبر "النار"، أي إحراق مساحات واسعة من الأرض دون لفت النظر إليهم، مؤكدًا أن هذه الطريقة تشكل العديد من الخسائر في الأموال والأرواح في الدول، مستدلًا بحرائق استراليا وفكتوريا واليونان وكاليفورنيا.

وأوضح التنظيم في الإصدار المرئي، أن الحرائق تسبب العديد من الخسائر البشرية، والتي قد تزيد أحيانًا على  ما تخلفه المعارك القتالية باستخدام الأسلحة.

ما جاء به داعش في الإصدار، يدعو إلى توخي الحذر، فما زال التنظيم يملك الكثير من أتباعه في العديد من الدول، ويُحتمل أن ينفذ العديد من الهجمات الإرهابية، خصوصًا أنه بين لأتباعه أن تكتيك الحرائق لا يحتاج سوى رصد جيد لمكان يستطيعون إشعال النيران فيه، دون لفت انتباه، يتمثل في "الغابات، والحقول الزراعية، والمباني، والمصانع"، بالإضافة إلى تقدير هذه النار؛ لتكون كبيرة إلى الحد الذي يكلف الدول الكثير من الجهد لإطفائها.