طرح البنك المركزي المصري اليوم الإثنين أذون وسندات خزانة بقيمة 24 مليار جنيه بالتنسيق مع وزارة المالية لتمو

مصر,المصري,وزارة المالية,البنك المركزي,الموازنة

الإثنين 21 سبتمبر 2020 - 07:26
رئيس مجلس الإدارة
أحمد التلاوي
رئيس التحرير
إبراهيم موسى

مصر تطرح أذون وسندات خزانة بـ24 مليار جنيه

البنك المركزي
البنك المركزي

طرح البنك المركزي المصري، اليوم الإثنين، أذون وسندات خزانة بقيمة 24 مليار جنيه، بالتنسيق مع وزارة المالية لتمويل عجز الموازنة، موضحا أن قيمة الطرح الأول للأذون تبلغ 8.5 مليار جنيه لأجل 91 يوماً، بينما تبلغ قيمة الطرح الثاني 10.5 مليار جنيه لأجل 266 يوماً، ووفقا لبيانات المركزي، من المقرر طرح سندات خزانة اليوم، بقيمة 4 مليارات جنيه لأجل 5 سنوات، بينما تبلغ قيمة طرح سندات لأجل 15 عاما نحو 1 مليار جنيه.



وتستدين الحكومة من خلال سندات وأذون الخزانة على آجال زمنية مختلفة، وتعتبر البنوك الحكومية أكبر المشتريين له.

المالية: احتمالية تقليص الكميات المقبولة من عطاءات الأذون والسندات

وكانت وزارة المالية المصرية، أعلنت الشهر الماضي، عن احتمالية تقليص الكميات المقبولة من عطاءات الأذون والسندات على الخزانة العامة، المصدرة بالعملة المحلية حتى نهاية العام المالي الحالي، حيث تسلمت مصر مبلغ 2.7 مليار دولار من صندوق النقد الدولي الذي يُمثل قيمة التمويل الائتماني السريع الممنوح للحكومة المصرية.

مساعد وزير المالية: مبادرة “ما يغلاش عليك” تشجع المنتج المحلي

وفي سياق منفصل، أكد محمد عبد الفتاح، مساعد وزير المالية، المدير التنفيذي لمبادرة تشجيع المنتج المحلي، إن المبادرة الرئاسية "ما يغلاش عليك"، هي واحدة من المبادرات التي قدمتها الحكومة المصرية خلال الفترة الماضية لتلافى الآثار السلبية التي تعرض لها الاقتصاد المصرى، حيث كانت الحكومة سباقة وأخذت مجموعة من المبادرات للتقليل من هذه الآثار السلبية من بينها مبادرة تشجيع المنتج المحلي "ما يغلاش عليك".

وأوضح أن المبادرة تقدم 3 رسائل مهمة؛ الأولى ترسلها الحكومة للمواطن المصري رغم الظروف الاقتصادية الصعبة التي تمر بها الدولة ودول العالم بسبب أزمة كورونا إلا أنه الحكومة تقف بجانب المواطن المصري كي يشتري السلع المعمرة وغير المعمرة بأسعار مخفضة.

ولفت المدير التنفيذي لمبادرة أن تشجيع المنتج المحلي، الرسالة الثانية إلى الصانع، حيث أن الإنتاج قل في المصانع بسبب الإجراءات الاحترازية وتقليل ساعات العمل وتقليل عدد العاملين بسبب كورونا وبالتالي قل الإنتاج، فإن المبادرة تعطي رسالة للمنتج المصري أن الدولة تقف معه وتساعده لتحريك المصانع وتعمل بكامل طاقتها الإنتاجية.

أما الرسالة الثالثة للتاجر المصري إذا كانت حركة البيع والشراء خلال الفترة الماضية قلت، فإن الدولة معه لتنشيط حركة البيع والسوق لتحقيق أكبر قدر من المبيعات والأرباح في ظل هذه المبادرة.