حرص المنتج محمد العدل إحياء الذكرى الـ 4 على رحيل صديقه ورفيق دربه المخرج القدير محمد خان التي كانت أمس الأحد

تويتر,لبنان,محمد العدل,محمد خان,المنتج محمد العدل,المخرج محمد خان,افلام محمد خان,ذكرى وفاة محمد خان,خان

الأحد 29 نوفمبر 2020 - 06:23
رئيس مجلس الإدارة
أحمد التلاوي
رئيس التحرير
إبراهيم موسى

في ذكرى وفاته

محمد العدل: سأفتخر أنني عشت في عصر محمد خان

المخرج محمد خان
المخرج محمد خان

حرص المنتج محمد العدل على إحياء الذكرى الـرابعة على رحيل صديقه ورفيق دربه المخرج القدير محمد خان، التي كانت أمس الأحد، مشيرًا إلى أنه يعد أحد أهم المخرجين منذ بداية فترة الثمانينات وحتى اليوم، بأعماله الخالدة، معبرًا عن افتخاره بصداقتهم، وأنه حظى بفرصة للعيش في عصره، وعصر كلاً من خيري بشارة وداوود عبد السيد، وعاطف الطيب.



ونشر المنتج محمد العدل، عبر صفحته الشخصية بموقع التدوينات القصيرة "تويتر" تغريدة كتب فيها إحياءً للذكرى الرابعة على رحيل المخرج القدير محمد خان، قائلًا: "محمد خان ‏أحد أهم المخرجين من بداية الثمانينات وحتى الآن، سأفتخر دائما أننا كنا أصدقاء".

وأضاف العدل في تغريدته: "وسأفتخر أيضًا أنني عشت في عصر خان وخيري بشارة وداوود عبدالسيد وعاطف الطيب، جيل هذه المرحلة وغيرهم.. خان .. كنت صديق الحياة ومحب لها .. نفتقدك ونفتقد آرائك".

رحيل المخرج القدير محمد خان

ورحل المخرج الكبير محمد خان عن عالمنا في عام 2016، بعد مسيرة فنية حافلة، وهو واحد من أهم مخرجي مصر في ثمانينات وتسعينات القرن الماضي، وأطلق عليه “مخرج التفاصيل”، والذي استطاع أن يتعمق في روح كل شخصية يقوم برسمها على الشاشة، ومن أهم أعماله "الحريف"، "زوجة رجل مهم"، "موعد على العشاء"، "أحلام هند وكاميليا"، وغيرها من الأعمال.

محمد خان مخرج مصري من مواليد القاهرة لأب باكستاني وأم مصرية، عشق السينما منذ صغره بسبب نشأته بجوار دار سينما مكشوفة، أتاحت له المشاهدة الدائمة من شرفة منزله، سافر في عام 1956 إلى لندن لدراسة "الهندسة المعمارية" وهناك ألتقى بشاب سويسري يدرس السينما وأصبحا أصدقاء، فصمم على ترك دراسة الهندسة وألتحق بمعهد السينما في لندن، وأفادته فترة معيشته في لندن والتي أمتدت إلى سبع سنوات في التعرف على مختلف التيارات السينمائية السائدة في أوروبا وقتها.

عقب عودته إلى مصر عام 1963 عمل في فيلم من إنتاج "الشركة العامة للإنتاج السينمائي العربي" تحت إدارة المخرج صلاح أبو سيف في قسم "قراءة السيناريو"، لكنه لم يستطع الاستمرار لأكثر من عام حيث سافر إلى "لبنان" ليعمل مساعد مخرج مع العديد من المخرجين اللبنانين مثل يوسف معلوف، وديع فارس، كوستا، وفاروق عجرمة، لكن حدوث نكسة 1967 جعله يسافر إلى لندن مجدداًـ عاد محمد خان مرة أخيرة إلى مصر عام 1977 وبدأ مشواره كمخرج.