دعا الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين في بيان صحفي أصدره اليوم الأحد من مقره في الدوحة الحكومات والهيئات التنف

أفريقيا,القدس,الاحتلال الإسرائيلي

الجمعة 30 أكتوبر 2020 - 16:18
رئيس مجلس الإدارة
أحمد التلاوي
رئيس التحرير
إبراهيم موسى

الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين يدعو للتعامل بشفافية مع جائحة كورونا

صورة أرشيفية
صورة أرشيفية

دعا الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين، في بيان صحفي أصدره اليوم الأحد من مقره في الدوحة، الحكومات والهيئات التنفيذيّة في العالم، إلى التعامل الشفاف مع أزمة جائحة فيروس كورونا المستجد (كوفيد - 19)، والوقوف مع قيم الحياة الإنسانية مهما كانت الكلفة الاقتصادية والسياسية.



ووجه البيان بعنوان (جائحة كورونا.. التداعيات والدروس المستفادة)، الدعوة إلى عدم استغلال الأزمة للإخلال بالتوازن بين السلطات، أو إثارة العنصريات في المجتمع من أجل تحقيق مكاسب سياسية، أو الدفع بمعاهدات واتفاقات ظالمة تتناقض مع الشرائع السماوية والمواثيق الدوليّة والقانون الدولي، محذرا في هذا الصدد، من استغلال الاحتلال الإسرائيلي وحلفائه للأزمة للاعتداء على القدس الشريف وحقوق الشعب الفلسطيني. 

وطالب البيان، الحكومات العربية والإسلامية، بمنح الحريات المسؤولة، وزيادة سقف الممارسات الديمقراطية، والمصالحة الشاملة مع شعوبها لتحقيق التضامن والتكامل، وإلى الإفراج عن معتقلي الرأي والمفكرين، لإيجاد لحمة وطنية في مواجهة تداعيات كورونا المستجد الاقتصادية والظواهر الاجتماعية المصاحبة.

ودعا الاتحاد إلى مناهضة ممارسات كل الجهات المتطرفة في نشر خطاب الكراهية والعنصرية، في التعامل مع ظاهرة الإسلاموفوبيا.

وناشد الاتحاد الحكومات العربية والإسلامية لإعادة فتح باب العمل لمؤسسات العمل الإنساني والإغاثي التي أوقفت عن النشاط تحت ضغوط خارجية، مع التذكير بما شهده الواقع الغربي من نشاط كبير وعطاء مبارك للمؤسسات الإسلامية الإنسانية والخيرية لدعم جهود مواجهة كورونا في العالم أجمع، داعيا إلى تفعيل دور الزكاة والوقف ومؤسسات القرض الحسن، والمشاريع الصغيرة، والمتوسطة لتحقيق التكافل، والتضامن والتنمية الشاملة، وفق أسس علمية ومنهجية دقيقة، وخطة وبرامج ومشاريع للتخفيف من آثار هذه الجائحة الاقتصادية.

ودعا الاتحاد أصحاب الأعمال والشركات إلى عدم التخلّي عن العمالة للحفاظ على مستوى المكاسب، وأصحاب صناعات الدواء والأجهزة الطبية وغيرها إلى عدم الإساءة واستغلال الظروف، لرفع الأسعار واحتكار السلع وحرمان الفقراء من حقوقهم الأساسية باسم حقوق الملكية الفكرية.

إصابات كورونا حول العالم

أظهرت بيانات مجمعة لحالات فيروس كورونا أن عدد الإصابات في أنحاء العالم تجاوز 16 مليونا حتى صباح اليوم الأحد.

وأظهرت أحدث البيانات المتوفرة على موقع جامعة "جونز هوبكنز" الأمريكية، عند الساعة 0600 بتوقيت جرينتش، أن إجمالي الإصابات وصل إلى 16مليونا و46 ألف حالة.

كما أظهرت أن عدد المتعافين اقترب من 9.3 مليون، فيما تجاوز عدد الوفيات من 644 ألفا.

وتتصدر الولايات المتحدة دول العالم من حيث عدد حالات الإصابة، تليها البرازيل والهند وروسيا وجنوب أفريقيا والمكسيك وبيرو وتشيلي والمملكة المتحدة وإيران وباكستان وإسبانيا والسعودية وإيطاليا وكولومبيا وتركيا.

كما تتصدر الولايات المتحدة دول العالم من حيث أعداد الوفيات، تليها البرازيل والمملكة المتحدة والمكسيك وإيطاليا والهند وفرنسا.

وتجدر الإشارة إلى أن هناك عددا من الجهات التي توفر بيانات مجمعة لإصابات كورونا حول العالم، وقد يكون بينها بعض الاختلافات.