أفادت صحيفة صنداي تايمز البريطانية بأنه قد يتم شطب آلاف الوظائف الفندقية في ظل تسابق سلاسل فنادق كبرى مثل م

السياحة,فنادق

الإثنين 10 أغسطس 2020 - 07:36
رئيس مجلس الإدارة
أحمد التلاوي
رئيس التحرير
إبراهيم موسى

شطب آلاف الوظائف الفندقية في بريطانيا بسبب كورونا

صورة أرشيفية
صورة أرشيفية

أفادت صحيفة "صنداي تايمز" البريطانية، بأنه قد يتم شطب آلاف الوظائف الفندقية في ظل تسابق سلاسل فنادق كبرى مثل ماريوت وحتى ميلينيوم لخفض التكاليف في ظل صناعة تضررت بشدة بسبب جائحة فيروس كورونا (كوفيد - 19).



ونقلت الصحيفة عن كيت نيكولز، الرئيس التنفيذي لجمعية "يو كيه هوسبيتاليتي" لخدمات الضيافة قولها، للصحيفة، أنه بالنسبة للفنادق في قطاع الرفاهية والمؤتمرات وتقديم الطعام، فإن 20% من الوظائف في السلاسل الكبيرة معرضة للخطر.

وتضررت الفنادق بشدة بسبب حظر الطيران وانهيار السفر التجاري، مما جعلها تكافح من أجل شغل  الغرف. وقد تأثر مصدر دخلهم الكبير الآخر، هو حفلات الزفاف والمؤتمرات، من القيود المفروضة على التجمعات العامة، وفقا لوكالة بلومبرج للأنباء اليوم الأحد.

وكان حوالي 3.5 مليون عامل في قطاع الضيافة وتجارة التجزئة من بين 9.5 مليون شخص تم إدراجهم في برنامج الإجازة الذي قدمه وزير الخزانة البريطاني، ريشى سوناك، منذ إطلاقه في مارس الماضي. وبينما عاد البعض إلى العمل، تتزايد المخاوف بشأن وظائف أخرى، حيث يجب على أصحاب العمل البدء في دفع ضرائب التوظيف للموظفين الذين تم منحهم إجازات اعتبارا من أغسطس.

سكك حديد بريطانيا قد تحتاج 38 مليار دولار لتحديث خطوطها

وفي تقرير آخر، وذكرت صحيفة "تليجراف" البريطانية نقلا عن تقرير مسرب من سكك حديد بريطانيا، اليوم الأحد، أن الشركة قد تحتاج إلى مبلغ كبير يصل إلى 30 مليار جنيه إسترليني (38 مليار دولار) لتحديث آلاف الكيلومترات من خطوطها للوفاء بالتزامات البلاد بشأن التغير المناخي.

ونقلت وكالة بلومبرج للأنباء عن الصحيفة أنه يتعين كهربة حوالي 12 ألفا و500 كيلومتر (7767 ميلا) من السكك الحديد خلال الثلاثين عاما المقبلة، بتكلفة تتراوح بين مليون إسترليني و2.5 مليون إسترليني لكل كليومتر.

ووفقا للتقرير المسرب، سيتم تمويل التكلفة من جانب الحكومة.

وقال متحدث باسم شبكة السكك الحديد البريطانية إن التقرير كان عبارة عن مسودة في هذه المرحلة.

شركة توي تلغي رحلاتها من بريطانيا إلى بر إسبانيا

وأعلنت شركة توي الألمانية للسياحة، إلغاء رحلاتها اعتبارا من غد الاثنين من بريطانيا إلى بر إسبانيا بسبب الحجر الإلزامي الذي قررته بريطانيا للعائدين من إسبانيا.

وصرح متحدث باسم الشركة، لوكالة الأنباء الألمانية (د.ب.أ) اليوم الأحد، بأن الشركة ستواصل رحلاتها إلى جزر الكناري والبليار.

ومن المنتظر أن يتم إلغاء رحلات توي من بريطانيا إلى بر إسبانيا حتى التاسع من أغسطس المقبل. ويبلغ معدل هذه الرحلات من 7 إلى 8 رحلات أسبوعيا.

وقال المتحدث إن رحلات العودة من إسبانيا إلى بريطانيا: "ستتم بشكل طبيعي تماما"، ولفت إلى أنه ليس هناك أي تأثير لهذه التطورات على المسافرين الألمان.

كانت بريطانيا قررت إلزام المسافرين العائدين من إسبانيا بالدخول في حجر لمدة أسبوعين.

وحسب المتحدث باسم توي، فإن شركات السياحة تسعى في محادثاتها مع الحكومة البريطانية من أجل استثناء القادمين عبر مسارات إقليمية، وقال المتحدث إن "الوضع في الجزر مختلف تماما عن الوضع في شمال إسبانيا".