عقد الدكتور محمد عبدالعاطي وزير الموارد المائية والري اجتماعا بالقيادات التنفيذية بالوزارة.. المزيد

مصر,القاهرة,الري

الأربعاء 21 أكتوبر 2020 - 06:57
رئيس مجلس الإدارة
أحمد التلاوي
رئيس التحرير
إبراهيم موسى

وزير الري يبحث استخدام الطاقة المتجددة في ضخ المياه الجوفية

وزير الري خلال الاجتماع
وزير الري خلال الاجتماع

عقد الدكتور محمد عبدالعاطي وزير الموارد المائية والري، اليوم، اجتماعًا مع القيادات التنفيذية بالوزارة؛ وذلك لمتابعة موقف أعمال تأهيل الترع الفرعية من حيث عدد العقود والأعمال الجارية وتكلفة المتر الطولي، وتم استعراض الأطوال والعمليات التي تم مراجعتها فنيًا، وتدبير الاعتماد المالي لها، والتوجيه بسرعة نحو إجراءات التعاقد، وأيضًا سرعة التنفيذ بالطبيعة وضرورة بذل المزيد من الجهد للعمل على سرعة تنفيذ الخطة الموضوعة طبقًا للجدول الزمني.



كما تم استعراض موقف تنفيذ مشروع التحول لتطبيق أساليب الري الحديث؛ حيث تم مراجعة تقارير المتابعة لأصحاب الأراضي المقررة ري حديث وتحولت إلى ري غمر بالمخالفة لما تم اتخاذه من إجراءات تجاه هؤلاء المخالفين وإنذارهم بتوفيق أوضاعهم إلى الري الحديث حسب تعاقدهم على تلك الأراضي مع هيئة التعمير.

ووجّه الدكتور عبدالعاطي، بالتنسيق مع الهيئة المصرية العامة للمساحة، للاستفادة من بيانات هؤلاء المخالفين التي لديهم من خلال برنامج كارت الفلاح.

وزير الري يشدد على تأهيل الترع لترشيد المياه

وشدد على أهمية العمل على أن تتزامن أعمال تأهيل الترع مع تحويل الزمام عليها إلى ري حديث للعمل على ترشيد المياه في كافة المناحي.

وبحث وزير الري، آلية استخدام الطاقة المتجددة في ضخ المياه الجوفية كمصدر صديق للبيئة، وتوفير نفقات التشغيل والصيانة، وكذلك الحفاظ على المخزون الجوفي من خلال التحكم في عدد ساعات التشغيل.

وقام قطاع المياه الجوفية بالانتهاء من تجهيز 117 بئرًا للعمل بالطاقة الشمسية بمحافظات الوادى الجديد وصعيد مصر وسيناء والواحات البحريه، وكذلك قام قطاع المياه الجوفية بوضع خطة لتحويل تشغيل 165 بئرًا بالوادي الجديد للعمل بالطاقة الشمسية، وتم توقيع بروتوكول تعاون بين وزارة الموارد المائية والري ومحافظة الوادي الجديد لتجهيز 85 بئرًا بالمحافظة للعمل بالطاقة الشمسية ومن المستهدف تحويل باقي الآبار للعمل بالطاقة الشمسية فور الانتهاء من تنفيذ أعمال البروتوكول.

وجدير بالذكر أن القطاع يقوم حاليًا بتجهيز 81 بئرًا للعمل بالطاقة الشمسية بصعيد مصر والواحات البحرية.

وتجدر الإشارة إلى أنه تم استعراض الموقف التنفيذى لقناطر ديروط، وتمت الإشارة إلى أنه تم إرسال جميع المستندات الخاصة بالطرح إلى هيئة المعونة اليابانية الجايكا لأخذ الموافقة على الطرح، وسيتم إرسال الموافقة بعد العيد كما قام قطاع القناطر والخزانات التابع للوزارة بتجهيز العقد وجميع المستندات والرسومات للطرح فور ورود الموافقة ومن المتوقع البدء في التنفيذ خلال 9 أشهر.

وفي إطار استعدادات وزارة الموارد المائية والري لمواجهة أي أخطار قد تنتج عن أي موجات من السيول التي تواجه البلاد ومن منطق الدور الذي يقوم به قطاع التوسع الأفقي والمشروعات بالمساهمة في إنشاء وتنفيذ المشاريع التي تستخدم لمواجهة أخطار السيول والحفاظ على أرواح المواطنين والبنية الأساسية والمشاريع القومية، وجار تنفيذ أعمال صناعية (سدود حجز، وبحيرات صناعية، وحواجز ترابية) بمحافظات القاهرة والجيزة والمنيا وأسيوط وسوهاج وقنا والأقصر وأسوان، بالإضافة إلى صيانة الأعمال القائمة وتأهيل مخرات السيول حتى تكون جاهزة لموسم السيول القادم.