تصدر اسم الفنانة منة شلبي موقع الكلمات الأكثر بحثا جوجل وذلك بعد احتفال أصدقاءها بذكرى ميلادها أمس بعد أن

الزواج,الفنانين,حب,عمر,تامر حبيب,منة شلبي,أحمد السقا

السبت 31 أكتوبر 2020 - 21:50
رئيس مجلس الإدارة
أحمد التلاوي
رئيس التحرير
إبراهيم موسى

3 رجال أدخلهم تامر حبيب في حياة منة شلبي وأفسدوها

منة شلبي
منة شلبي

تصدر اسم الفنانة منة شلبي الكلمات الأكثر بحثًا على محرك البحث “جوجل”، وذلك بعد احتفال أصدقائها بذكرى ميلادها، أمس، بعد أن أتمت عامها 38، حظيت خلالهم بفرص كبيرة ومميزة من خلال ما قدمته على الشاشة، بالإضافة إلى تقديمها لأعمال فنية مع كبار المخرجين مثل محمد خان ورضوان الكاشف ويوسف شاهين ويسري نصر الله وغيرهم الكثير، وأيضًا المؤلفين مثل مدحت العدل و هاني فوزي، وجيمعهم  ساعدوها في أن تكون ذات مكانة متميزة بين جيلها من الفنانين ولدى الجمهور أيضًا.



ومن الكتّاب الذين شاركت معهم منة شلبي في بداية مشوارها الفني، كان صديقها تامر حبيب، الذي قدمت معه فيلم "عن العشق والهوى"، وهو الفيلم الذي أثار ضجة عندما طُرح في السنيمات، لما كان به من قصص حب متشابكة، وكان الجدال وراء هذا العمل بين هل من أحقية الرجل أن يحظى بقلوب كل من يحبهن خلال حياته، أم عليه أن يفقد حبًا ليحصل على آخر؟، وهل الحب الأول هو الأخير، أم أننا نتعرض خلال حياتنا إلى العديد من المواقف والأشخاص التي تغير بنا؟.

العاشق الأول في قصة منة شلبي 

قدم تامر حبيب من خلال فيلم "عن العشق والهوى"، شخصية لفتاة بسيطة كانت لا تحلم سوى أن تعيش قصة حب تكلل بالزواج كغيرها من الفتيات، وهي شخصية "سلمى"، التي قدمتها منة شلبي، ولكن القدر يقف أمام رغبتها في هذا الحبيب، ولم تتطع أن تتزوجه، ليكون هو أول رجل يدخل حياتها وتنتهي قصته بالفشل.

 

الرجل الثاني في حياة منة شلبي 

ادخل تامر حبيب من خلال أحداث الفيلم، الرجل الثاني في حياة منة شلبي، وهو زوجها، وصديق شقيقها الذي استطاع أن يجذب انتبهاها بعد فشل قصتها الأول، لتكتشف مع الوقت أنها وضعت نفسها في مأزق كبيرب الزواج منه لأنها لم تحبه، لتقم بالطلاق منه وتفشل قصتها الثانية .

 

الرجل الثالث في حياة منة شلبي 

ومع حب منة شلبي لمديرها بالعمل "عمر" والذي أدى دوره الفنان أحمد السقا، تجد سلمى، ضالتها في الحب الذي بحثت عنه طوال سنوات عمرها الماضية، ولكنها تجد نفسها أمام مأزق أنها الزوجة الثانية، والتي لم تستطع الظهور مع زوجها بالأماكن العامة، وتعيش حياة "العشيقة" على حد قولها بأحد المشاهد، وحين تجد نفسها مقبلة على أن تضع جنينًا من زوجها تجده في حالة تراخي من إعلان زواجهما، لكن حبه لها يرغه على الكشف عن المستور، ولكن على مضض، لتبقى منة شلبي في هذه القصة ولكن بعد أن مرت من خلالها بكثير من الأزمات التي لم تكن في حاجة أن تمر بها.