تجدها كصفعة على وجه نتنياهو وكأنها تريد أن تقول له من أنت أيها الكاذب المغتصب لتمحيني.. المزيد

وزير الخارجية,فلسطين

الأربعاء 5 أغسطس 2020 - 21:34
رئيس مجلس الإدارة
أحمد التلاوي
رئيس التحرير
إبراهيم موسى

ردا على جوجل

صفعة على وجه نتنياهو وفي قلب المحيط.. خريطة فلسطين بكل مكان

خريطة فلسطين على وجة نتنياهو
خريطة فلسطين على وجة نتنياهو

تجدها كصفعة على وجه نتنياهو وكأنها تريد أن تقول له من أنت أيها الكاذب المغتصب لتمحيني من الوجود، وبديلًا عن حرف "L" في كلمة Google، وإذا نظرت من نافذة طائرة وأنت محلق في السماء تجدها مرسومة فوق السحاب، وفي قلب المحيط الأطلنطي، وفي جزر المتوسط، وفي الصحراء، وفي قلب كوب نسكافيه مرسومة بحرفية عالية.. إنها فلسطين المحتلة.



مجموعة من المصممين العرب حركتهم عروبتهم وإنسانيتهم تجاه شعب فلسطين الشقيق، الذي يعاني من قهر واستبداد الكيان الصهيوني، وتحت عنوان "لماذا أراكِ في كل شيء؟" أطلقوا حملة "لماذا أراكِ في كل شيء"؛ ردًا على إزالة اسم وخريطة فلسطين من خرائط جوجل.

وهي الحملة التي لاقت صدى واسع وإشادة كبيرة وتفاعلًا على مواقع التواصل الاجتماعي المختلفة، واعتبرت رسالة قوية للرد على سياسات جوجل العنصرية تجاه شعبنا في فلسطين المحلتة.

جوجل تحذف اسم فلسطين من خرائطها

وقامت شركة "جوجل" بحذف اسم فلسطين عن خرائطها، واستبدلته بـ"إسرائيل"؛ في خطوة أثارت ردود فعل غاضبة في فلسطين، وطرحت تساؤلات كثيرة في إطار السباق المحموم لتصفية القضية، ومطالبات لمحرك البحث العالمي بالتراجع عن هذا الإجراء.

وهو الأمر الذي أستنكره عدد كبير من الفنانون وكافة النشطاء على مواقع التواصل الداعمين للقضية الفلسطينية ولشعب فلسطين المحتل.

وذكرت وكالة الأنباء الفلسطينية الرسمية (وفا) أن مغردين أطلقوا حملة ضد جوجل تحت وسم  #FreePalestine، نظير تجاهل الحقائق التاريخية الموثقة للقضية الفلسطينية.

ضغط وابتزاز

من جانبه، وأعلن وزير الخارجية والمغتربين الفلسطيني رياض المالكي توجيه رسالة رسمية لإدارة الشركتين للاحتجاج على حذف خريطة فلسطين، متهما محركا البحث بالخضوع لـ"ضغط وابتزاز" إسرائيل.

وقال المالكي للإذاعة الفلسطينية الرسمية إن "شطب اسم دولة فلسطين ضمن خرائط الشركتين يشكل مخالفة للقانون الدولي وخضوعا للضغط والابتزاز الإسرائيلي، وفي حال عدم تراجعهما سنلجأ لرفع دعاوى قضائية ضدهما".

جوجل تبرر موقفها

من جانبها، أوضحت شركة جوجل عدم وجود فلسطين على خرائطها بالسعي إلى عرض المناطق المتنازع عليها بموضوعية باستخدام خط حدودي رمادي "منقط".

وأضافت الشركة "لم يتغير نهجنا في تصوير المناطق على الخرائط، حيث تحصل جوجل على المعلومات من المنظمات ومصادر رسم الخرائط عند تحديد كيفية تصوير الحدود المتنازع عليها.. وما زلنا محايدين فيما يتعلق بالخلافات الجيوسياسية وبذل كل جهد لعرض موضوعي لتلك المناطق".