قال البابا تواضروس الثاني بابا الإسكندرية وبطريرك الكرازة المرقسية: فيروس كورونا غير أنه مرض.. المزيد

مصر,الإرهاب,مجلس النواب,الإسكندرية,المصري,الجيش,الصحة,الحرارة,التكنولوجيا

الخميس 1 أكتوبر 2020 - 03:55
رئيس مجلس الإدارة
أحمد التلاوي
رئيس التحرير
إبراهيم موسى

بعد تعاظم الإنسان في عين نفسه..

البابا تواضروس: كورونا إنذار من الله للناس

البابا تواضروس الثاني
البابا تواضروس الثاني

قال البابا تواضروس الثاني، بابا الإسكندرية وبطريرك الكرازة المرقسية، اليوم السبت: "فيروس كورونا غير أنه مرض، ولكنه خلق نوعا من الهوس لدى الأشخاص، ولو حد كح يقولوا عليه عنده كورونا، نشكر ربنا أنا بطبيعتي باخد أدوار برد كتير لأني أجريت عملية (لوز) وأنا طفل، وهذا أثر على الحلق، فبتأثر بأي تغير في درجة الحرارة".



وأضاف البابا تواضروس، في لقاء خاص عبر قناة إكتسرا نيوز مساء اليوم: "طلعت شائعات بأني مصاب لو قعدت يومين بدون ظهور"، متابعًا: "انتشار الوباء بهذه الصورة الفجائية والواسعة في العالم كله ما يقرب من 15 مليون مصاب فهذا جديد على الناس، فاعتبر أن الله بمحبته يحاول إيقاظ الإنسان كجرس إنذار، لأن الإنسان بدأ يتعاظم في عين نفسه بسبب التكنولوجيا فربنا بيقوله خد بالك".

وأشاد البابا بتعامل الدولة مع فيروس كورونا، قائلًا: "تعامل الدولة كان بشكل كامل، لا تكاسل وهذا نابع من القيادة السياسية، حتى الحكومة ووزارة الصحة والإجراءات التي تم أخذها مثل الحظر وإغلاق أماكن التجمعات، الدولة تعاملت باستعداد كامل للفيروس، إضافة للإمكانيات الصحية التى قدمتها الدولة.

نواجه تحديات على الحدود وجيشنا جاهز

وقال البابا تواضروس، إن مصر تواجه تحديات غير عادية في هذا الوقت، والصعوبة أنها في نفس الوقت مثل الاتجاهات الجغرافية وثروات في شرق البحر المتوسط والتحدي الداخلي من الإرهاب والتنمية وإعادة الدولة المصرية مرة أخرى.

وتابع البابا: "أشعر أن الرئيس والقيادة السياسية والشرطة والجيش والجميع يعملون معا من أجل أهداف واضحة، ونؤكد مصر لا تمتلك قوة للاعتداء ولكن للحفاظ على الوطن، والرئيس قال الجيش المصري رشيد يعني عاقل يعرف متى يعمل ومتى يتقدم، والكل يعمل من أجل الحق من أجل الحفاظ على وطني وحقوقي".

وعن قرار مجلس النواب بالموافقة على إرسال قوات مصرية للخارج، أكمل البابا أن مجلس النواب يعبر عن الشعب وصوته، والصورة واضحة جدا والفضل للإعلام وضح كل شيء وما يحدث على الحدود في الاتجاه الغربي أو الشرقي وغيرها والإجراءات والمناورات العسكرية، كل ذلك يؤكد أن هناك خطوات مدروسة من أجل الحفاظ على الوطن، واكتمل بالتصويت في مجلس النواب على الموافقة لإرسال قوات قتالية خارج البلاد، وهذا مهم ومتأكد أن كل خطوة تدرس جيدا قبل كل شيء.

واستطرد: "نصلي من أجل حفظ البلاد والعباد ولا نريد اللجوء للحرب فالحروب خسارة، الحروب بصفة عامة خسارة فى كل شيء وخسارة الوقت يضيع فى الحروب ويوم أن تقتضى الضرورة للحفاظ على البلاد فالقوات جاهزة ومستعدة".