سمعت إلى العروض التي قالها لي وكيلي بدون أهتمام وكان بينهم عرض ريال مدريد ثم نقلناها إلى برشلونة.. المزيد

برشلونة,الدوري الاسباني,ريال مدريد,انتر ميلان,البرتغال,فيجو

الخميس 22 أكتوبر 2020 - 05:37
رئيس مجلس الإدارة
أحمد التلاوي
رئيس التحرير
إبراهيم موسى

برشلونة لم يقدرني بالشكل الكافي

بعد 20 عامًا.. فيجو: لم أعلم أن وكيلي وقع لريال مدريد

جانب من تقديم فيجو مع ريال مدريد
جانب من تقديم فيجو مع ريال مدريد

"سمعت العروض التي قالها لي وكيلي بدون اهتمام، وكان بينهم عرض ريال مدريد، ثم أبلغنا بها برشلونة"، بهذه الكلمات تذكر الأسطورة البرتغالية لويس فيجو نجم برشلونة وريال مدريد السابق، انضمامه التاريخي إلى ريال مدريد،  وذلك بعد مرور 20 عامًا على تلك الصفقة، والتي تمت عام 2000، والذي تسبب في جدل واسع وغضب من الجماهير الكتالونية على فيجو.



فيجو: توقيعي مع ريال مدريد ترك بصمة في الكرة الإسبانية

وأجرى فيجو حوارًا مطولًا مع صحيفة آس الإسبانية، استرجع فيه الانتقال التاريخي الذي حدث قبل 20 عامًا، قائلًا: "توقيعي مع ريال مدريد لم يغير تاريخه، ولكنه ترك بصمة واضحة في الكرة الإسبانية، صفقة بهذا الحجم لم تحدث من قبل".

وأكمل: "انتقالي إلى ريال مدريد يعتبر بداية الحقبة الجديد للميرنجي، كان جيلًا مليئًا بالعديد من اللاعبين المميزين، وحققنا انتصالات وإنجازات كبيرة".

وعن استقباله لعرض ريال مدريد، قال: "كنت متواجد مع منتخب البرتغال في يورو 2000، وتلقيت مكالمة من جوزيه فيجا وكيل أعمالي، وقال لي إن هناك عدة عروض تريد دفع الشرط الجزائي الخاص بي، وكان من أبرزها لاتسيو، وريال مدريد أيضًا كان مهتمًا".

وتابع: "في هذا الصيف تعرضت للعديد من الضغوطات والضوضاء، لم أندم على قراري، انتقلت إلى ريال مدريد لأنني لم أجد التقدير في برشلونة بالشكل الكافي".

وأكمل: "جاسبارت كان قريبًا من دخول انتخابات الرئاسة في برشلونة، وأراد استغلالي فأرسل إلي رسالة مع صحفي بجريدة سبورت، أخبرني فيها أنه مستعد لدفع ما سيدفعه ريال مدريد لأبقى في برشلونة".

وواصل مازحًا: "أنا لم أثق في جاسبارت، ولن أثق فيه أبدًا".

فيجو: لم أعلم أن وكيلي وقع على عقد مع ريال مدريد

وعن أول مقابلة مع فلورنتينو بيريز رئيس ريال مدريد، علق: "رأيته أول مرة في مكتب المحامي الخاص بي في مدينة لشبونة، والتقينا بعد انتهاء عطلتي في ساردينيا، كان يقنعني كثيرًا بالذهاب لأفضل نادٍ في العالم وسأفوز بالألقاب، لأني لم أكن مقتنعًا جدًا حتى وقعت".

وأشار إلى أنه لم يكن ملزمًا بدفع الشرط الجزائي المبدئي مع ريال مدريد حال عدم إكمال انضمامه، بل كان وكيله هو من فعل هذا.

وأضاف لويس فيجو، أنه كان ملتزمًا تجاه وكيله دون أن يحقق تعاقد مكتوب، ولم يكن يعلم إنه وقع على عقد مبدئي مع ريال مدريد، فقط أعطاه الضوء الأخضر للتفاوض.

وعن انتقاله إلى إنتر ميلان الإيطالي، قال: "بعد خمس سنوات مع ريال مدريد، لم  يعاملني بيريز بشكل جيد، علاقتي به كانت سطحية دائمًا، وربما هو اعتقد أنني غير ملائم للاستمرار مع ريال مدريد".

واختتم فيجو حديثه: "أشعر أنني تعرضت للخيانة بسبب أن الأمور غير واضحة، وقبل نهاية عقدي بثلاثة أشهر وجدت نفسي ألزم دكة البدلاء، ووضعيتي في الفريق تغيرت".