صرح راشد الغنوشي رئيس البرلمان التونسي بأن تونس بحاجة إلى اتباع نهج الرئيس الراحل الباجي قائد السبسي..المزيد

تونس,مجلس النواب,البرلمان,رئيس مجلس النواب,اخر اخبار العالم,اخبار دولية,راشد الغنوشي,الغنوشي,بلاد بره,سحب الثقة من الغنوشي,الإخوان في تونس

السبت 26 سبتمبر 2020 - 17:13
رئيس مجلس الإدارة
أحمد التلاوي
رئيس التحرير
إبراهيم موسى

أول تعليق من الغنوشي بعد اتجاه البرلمان لسحب الثقة منه

راشد الغونشي خلال احتفالات اليوم
راشد الغونشي خلال احتفالات اليوم

صرح راشد الغنوشي، رئيس البرلمان التونسي، بأن تونس بحاجة إلى اتباع نهج الرئيس الراحل الباجي قائد السبسي، في التعامل مع الخلافات والحرص على التوافق والوحدة الوطنية، وذلك بعد ساعات قليلة من تحديد البرلمان التونسي جلسة سحب الثقة من راشد الغنوشي، بعد تمرير لائحة لتصويت على سحب الثقة منه، الخميس الماضي، بعد توقيع 86 نائبًا عليها وتحقق نصابها القانوني.



الغنوشي: نحتاج نهج السبسي في التعامل مع الخلافات

وقال راشد الغنوشي، على هامش مشاركته في موكب إحياء الذكرى 63 لعيد الجمهورية وإزاحة الستار عن لوحة مدرج المرحوم محمد الباجي قائد السبسي بالأكاديمية البرلمانية، اليوم السبت: " لا نملك إلا أن نترحم عليه واعترافا بشيء من فضله ندشن هذه القاعة اليوم باسمه وندعو كل التونسيّين إلى الترحّم عليه وتذكّر فضله وجهوده في تحقيق الوئام الوطني والتوافق بين التونسيين لمدة 5 سنوات وأكثر".

وذكرت الصفحة الرسمية لحركة النهضة التونسية، عبر حسابها الرسمي بموقع التواصل الاجتماعي فيس بوك، في بيان رسمي أن رئيس مجلس النواب أثنى على مساهمة الرئيس الراحل الباجي قائد السبسي، في رعاية الانتقال الديمقراطي، معددًا خصاله السياسية والإنسانية.

وأضاف البيان، أن راشد الغنوشي، رئيس البرلمان التونسي، أشرف اليوم السبت، على موكب بهيج احتفاء بالذكرى 63 لإعلان الجمهورية، بحضور نائبيه وأعضاء مكتب المجلس وأفراد من عائلة المرحوم الباجي قائد السبسي.

وتابع البيان: تم افتتاح هذا الموكب بتحية العلم على أنغام النشيد الوطني، وتضمن إزاحة الستار عن لوحة مدرج المرحوم محمد الباجي قائد السبسي بالأكاديمية البرلمانية وتكريم عائلة الفقيد، وذلك تقديرًا لمآثر الفقيد وتخليدًا لمسيرته.

البرلمان التونسي يحدد جلسة الإطاحة بالغنوشي

قرر البرلمان التونسي تمرير لائحة لتصويت على سحب الثقة من راشد الغنوشي، زعيم حركة النهضة الإخوانية يوم الخميس وذلك بعدما وقع على طلب 86 نائباً وتحقيق نصابها القانوني.

واعتبر أنصار النهضة من الاخوان لم يتوقفوا عن مدح الغنوشي معتبرين لذلك اجراء ديمقراطي وليست هزيمة للجماعة.

في المقابل رأي النائب عن التيار التونسي هشام العجبوني أن ليلة جلسة سحب الثقة توافق ليلة عيد الاضحى راجيا أن يصبح العيد عيدين- ويغادر رئيس الحزب الاسلامي رئاسة المؤسسة التشريعية.