تنتهج الدولة المصرية منذ عدة سنوات طرق عديدة لـترشيد المياه بل وعاد الدكتور مصطفى مدبولي رئيس مجلس الوزراء ا

اليوم الجديد,مصر,رئيس الوزراء,المصري,مجلس الوزراء,نهر النيل

السبت 19 سبتمبر 2020 - 11:06
رئيس مجلس الإدارة
أحمد التلاوي
رئيس التحرير
إبراهيم موسى

لتجنب الغرامة الحكومية.. 10 طرق لترشيد استهلاك المياه

ترشيد المياه
ترشيد المياه

تنتهج الدولة المصرية منذ عدة سنوات طرقًا عديدة لـترشيد المياه، بل وعاد الدكتور مصطفى مدبولي، رئيس مجلس الوزراء المصري، بالتشديد على المواطنين للسير على ذات النسق الخاص بالترشيد، مشيرًا إلى حجم التحديات التي تواجه مصر في قطاع المياه، ما يفرض على الحكومة والمواطنين ضرورة العمل على تحقيق وفر حقيقي في كميات المياه المستهلكة.



ولم يكتف رئيس الوزراء بالتشديد والتنبيه فقط، بل توعد بتغليظ العقوبات على الإسراف في استخدام المياه، والوصلات الخلسة، وذلك سعياً لتعظيم الاستفادة من الموارد المائية المتاحة، بما يلبي كافة الاحتياجات والمتطلبات المتعلقة بالتوسع العمراني، والزيادة السكانية المستمرة.

ويرصد "اليوم الجديد" 10 خطوات لرتشيد المياه، وفقًا لعدة دراسات بحثية في مجال المياه، بالإضافة إلى التوعيات والإرشادات التي تبثها شركة مياه الشرب، وذلك نظرًا لأهمية كل نقطة مياه ودورها المحوري في حياة كل الكائنات الحية.

1. غسل الفواكه والخضروات:

 لا تغسل الفاكهة والخضروات من صنبور المياه مباشرةً، بل ضع جميع ما تريد داخل وعاء مملوء بالماء لتقليل الكميات المستهلكة.

2. فك الأطعمة المجمدة:

في حال محاولة فك الأطعمة المجمدة بصب المياه عليها، فمن المفضل والأنسب لتقليل المياه، أن يتم تركها في مكان مكشوف لمدة كافية دون الاحتياج لصب المياه عليها.

3. غسيل الأطباق والملابس:

يعاني الجميع من إهدار المياه أثناء غسل الأطباق، لذا فمن المفترض أن يتم وضع تلك الأطباق في حوض مملوء بالماء بالصابون، ومن ثم شطفهم بشكل سريع وبفتحة مياه قليلة من الصنبور.

وفي حال العمل بغسالة الأطباق فيرجى التأكد من امتلاء غسالة الأطباق بكامل طاقتها قبل تشغيلها، حتى يتم استهلك قدر المياه مع أكبر قدر ممكن من الأطباق، وهو ذات الأمرفيما يخص غسيل الملابس.

 

 

 

4. تحضير المشروبات الساخنة:

 اعتاد الكثير على ملئ أوعية المياه الساخنة بشكل تام أثناء تحضير المشروبات الساخنة مثل القهوة والشاي، إلا أنه من المفترض أن  يُستخدم كميات مناسبة من المياه حسب عدد الأفراد الراغبين لاحتساء تلك المشروبات.

5. إصلاح السباكة أوفر وأفيد:

تعاني بعض المنازل من تلف في نظام السباكة، ما ينتج عليه إهدار للمياه عبر الصنابير والمحابس الخاصة بالأمور الآخرى، وقد يظن البعض أن الابقاء على هذا التلف يوفر قيمة أجرة السباك، إلا أنه يكلفه مبالغ مادية كبرى نظرًا لإهدار المياه وارتفاع قيمة الفاتورة، ناهيك عن إضاعته العديد من نقاط المياه التي كان من المفترض المحافظة عليها له ولأسرته بل وسائر أعضاء المجتمع، لذ يجب فحص الصنابير باستمرار لاكتشاف أي تسرب محتمل للمياه، والإصلاح بشكل مستمر دون أي تقاعص.

ووفقًا للدراسات البحثية، فأن الصنبور التالف الذي يتسبب في تنقيط المياه، فمن الممكن أن يهدر 15 لترًا من الماء يوميًا، أو 5500 لترًا من الماء سنويًا.

 

 

6. القطع الموفرة:

تعد القطع الموفرة أحد أبرز الوسائل الحديثة لترشيد المياه، نظرًا لكونها تساعد على ترشيد الاستهلاك بنسبة تتراوح من 50 إلى 70%، الأمر الذي ترتب عليه دعوة رئيس الوزراء المصري لضرورة تركيبها فى كل الوحدات السكنية الجديدة.

 

7. غسيل الأسنان وحلاقة الذقن:

أغلق الصنبور عند غسيل الأسنان وحلاقة الذقن، ما يساعد على توفير 6 لترات من الماء في الدقيقة.

 

 

8. وقت وطريقة الاستحمام:

يعد الاستحمام أحد أبرز الطرق التي تستهلك قدرًا كبيرًا من الماء، فوفقًا لأبحاث في مجال المياه، فأن الفرد يستهلك خلال الاستحمام من 6 إلى 45 لترًا في الدقيقة الواحدة، لذا فكل النصائح توجه بتقليل وقت الاستحمام بالإضافة إلى تركيب "رأس دش مهوي"  يجمع بين الماء والهواء، أو إدخال منظم في الحمام، مما يضع حدًا أعلى لمعدلات التدفق.

 

9. ري النباتات بالتنقيط لا التقطير:

في حال حرص المواطن على بعض الزراعات المنزلية الصغيرة داخل منزله، أو زراعة شجرة في الجهة المقابلة للمنزل، فيجب عليه استخدام ما يُعرف بـ"علبة الري" بدلاً من خرطوم المياه الذي يهدر قرابة 1000 لتر من الماء في الساعة.

 

 

10. غسيل السيارات والمنازل:

يقوم البعض بغسيل السيارات والمنازل عبر خراطيم المياه، الأمر الذي يهدر قرابة 1000 لتر من الماء في الساعة، بينما يفضل استخدام وعاء مياه بصابون للتنظيف وآخر مثله للغسيل من أي رواسب صابون معلقة، الأمر الذي يقلل نسبة استهلاك المياه لتصل إلى 10% مما كانت عليه مسبقًا.