نشرت الجريدة الرسمية اليوم السبت قرارالرئيس عبد الفتاح السيسي رقم 388 لسنة 2020 بتعيين عدد من السفراء بديو

وزارة الخارجية,سفراء,قرار جمهوري

الثلاثاء 29 سبتمبر 2020 - 11:56
رئيس مجلس الإدارة
أحمد التلاوي
رئيس التحرير
إبراهيم موسى

الرئيس السيسي يصدر قرارين جمهوريين

الرئيس السيسي
الرئيس السيسي

نشرت الجريدة الرسمية، اليوم السبت، قرار الرئيس عبد الفتاح السيسي، رقم 388 لسنة 2020 بتعيين عدد من السفراء بديوان عام وزارة الخارجية، كما نشرت أيضا القرار رقم 390 لسنة 2020 بمد خدمة السير محمد إدريس لمدة عام اعتباراً من 31 -5- 2020.



السيسي يبحث مع نظيره الأوكراني القضية الليبية

وفي سياق آخر، تلقى الرئيس عبد الفتاح السيسي، مساء أمس الجمعة، اتصالًا هاتفيًا من فلوديمير زيلينسكي، رئيس جمهورية أوكرانيا، وتناول الاتصال  بعض موضوعات العلاقات الثنائية بين البلدين، حيث أكد الرئيس  عبد الفتاح السيسي، تقدير مصر للتطور الذي تشهده العلاقات الثنائية بين البلدين خلال الفترة الأخيرة، لا سيما في القطاعات الاقتصادية والتجارية والسياحية، وذلك حسبما صرح المتحدث الرسمي باسم رئاسة الجمهورية.

وأشاد الرئيس الأوكراني بالروابط الوثيقة بين البلدين، مؤكداً حرص بلاده على تعزيز علاقاتها مع مصر، لما تمثله من ركيزة محورية لاستقرار وأمن منطقة الشرق الأوسط والقارة الأفريقية، فضلاً عن تطلعه لمواصلة التنسيق والتشاور مع مصر لتطوير التعاون الثنائي بين البلدين الصديقين بما يساهم في تحقيق مصالحهما، وذلك حسبما أفاد بسام راضي، المتحدث الرسمي لرئاسة الجمهورية.

وأضاف المتحدث الرسمي في بيان له، أن الاتصال تناول أيضًا تبادل وجهات النظر بالنسبة لعدد من الملفات الإقليمية، كالقضية الليبية وعملية السلام.

وثمن الرئيس الأوكراني، الجهود المصرية ذات الصلة للتوصل إلى حلول سياسية لمختلف الأزمات التي تمر بها منطقة الشرق الأوسط.

السيسي عن ثورة 23 يوليو: نستمد منها العزم

يذكر أن الرئيس عبد الفتاح السيسي، وجه كلمة بمناسبة الذكرى الـ 68 لثورة 23 يوليو، قائلًا: “إن احتفالنا بذكرى ثورة يوليو المجيدة لم يقتصر على تغيير الحالة المصرية وإنما امتد ضياؤها لشمل قارتنا الإفريقية والمنطقة العربية، مضيفًا  إن يوم 23 من يوليو 1952؛ يبقى أحد أيام مجدنا، وأبرز محطات عزتنا، وأنها مناسبة نستمد منها العزم والإصرار والإرادة”.

وقدم الرئيس السيسي، التحية، إلى رمز ثورة 23 يوليو، الرئيس الراحل محمد نجيب، ولقائدها، الرئيس الراحل جمال عبد الناصر، موضحا أن الأيام برهنت على نبل الأهداف التي قامت من أجلها ثورة الثالث والعشرين من يوليو.