أدانت وزارة الخارجية التركية الحداد الذي أعلنته اليونان في جميع كنائسها بسبب الصلاة في آيا صوفيا..المزيد

تركيا,الكنائس,اليونان,اخر اخبار العالم,اخبار دولية,بلاد بره,آيا صوفيا,أول صلاة في آيا صوفيا,حداد اليونان

الثلاثاء 22 سبتمبر 2020 - 15:14
رئيس مجلس الإدارة
أحمد التلاوي
رئيس التحرير
إبراهيم موسى

تركيا ترد على حداد اليونان بسبب الصلاة في آيا صوفيا

آيا صوفيا
آيا صوفيا

أدانت وزارة الخارجية التركية، الحداد الذي أعلنته اليونان في جميع كنائسها؛ بسبب الصلاة في آيا صوفيا، واستنكرت التصريحات التي أدلى بها المسؤولين اليونانيين في هذا الصدد، فضلًا عن احتجاجها على حرق العلم، حيث أقيمت أول صلاة جمعة في آيا صوفيا أمس، لأول مرة منذ 86 عامًا، بموجب قرار المحكمة الإدارية قضى بتحويله لمسجد، حيث نشأ آيا صوفيا ككاتدرائية في عهد البيزنطيين وتحول إلى مسجد في عهد محمد الفاتح، ثم حوله أتاتورك إلى متحف.



تركيا تدين رد فعل اليونان على الصلاة في آيا صوفيا

صرح هامي أكسوي، المتحدث الرسمي بِاسم وزارة الخارجية التركية، بأن اليونان أظهرت عدواتها مرة آخرى للإسلام وتركيا، بحجة الرد على فتح مسجد آيا صوفيا للصلاة.

وذكرت الخارجية التركية في بيان رسمي صدر اليوم السبت، أنها تدين بشدة التصريحات المعادية التي أدلى بها مسؤولو الحكومة اليونانية وأعضاء البرلمان؛ لإثارة الرأي العام، مما أسفر عن حرق العلم التركي في مدينة ثيسالونيكي اليونانية، حسبما أفادت وكالة رويترز للأنباء.

وأفاد البيان، بأنه تم فتح آيا صوفيا للصلاة كمسجد يتماشى مع إرادة الشعب التركي، وأن المعلم ينتمي إلى تركيا مثل جميع الأصول الثقافية في البلاد.

اليونان تنتقد تحويل آيا صوفيا لمسجد

وصف كيرياكوس ميتسوتاكيس، رئيس الوزراء اليوناني، في احتفال الذكرى السادسة والأربعين لاستعادة الديمقراطية في اليونان، تركيا بأنها مثيرة للشغب، مشيرًا إلى أن هذا الأمر يُعد إهانة للحضارة بالقرن الواحد والعشرين.

ودقت أجراس الكنيسة اليونانية أمس الجمعة، حدادًا على إقامة أول صلاة في آيا صوفيا لأول بعد تحويله لمسجد، كما قامت السلطات اليونانية بتنكيس الأعلام، حسبما أفادت صحيفة Greece City Times اليونانية.

 من جانبه قال رئيس الأساقفة إيرونيموس في أثينا، اليوم حداد لكل المسيحية، مضيفًا: ستدق أجراس الكنيسة بجميع أنحاء اليونان منتصف اليوم، مع تخفيض أعلامها إلى نصف الصاري، احتجاجًا على إقامة أول صلاة في آيا صوفيا.

وصرح قال رئيس الأساقفة إيرونيموس، منذ عدة أيام، بأن "الإهانة والغطرسة لا تصل فقط إلى المسيحية الأرثوذكسية، أو حتى المسيحية ككل، بل الإنسانية المتحضرة بأكملها، وأي إنسان مفكر، بغض النظر عن الدين".

وأضاف زعيم الكنيسة الأرثوذكسية اليونانية، أن أردوغان كان يستغل الدين لتحقيق أدوار سياسية وجيوسياسية، لكن محاولته ستكون غير مجدية، وقال نقلاً عن كتاب أعمال الرسل: "من الصعب أن تقاوم الأمور".