اقتحم عدد من المسؤولين الأمريكيين اليوم السبت القنصلية الصينية في هيوستن أكبر مدن ولاية تكساس

الداخلية,تويتر,وزير الخارجية,الأمن,أمريكا,واشنطن,الصين,إغلاق قنصلية

الخميس 24 سبتمبر 2020 - 06:48
رئيس مجلس الإدارة
أحمد التلاوي
رئيس التحرير
إبراهيم موسى

شاهد| لحظة اقتحام مسؤوليين أمريكيين للقنصلية الصينية بهيوستن

أمريكا والصين
أمريكا والصين

اقتحم عدد من المسؤولين الأمريكيين، اليوم السبت، القنصلية الصينية في هيوستن أكبر مدن ولاية تكساس، وذلك بعد طرد الموظفين منها، حيث قاموا بدفع الباب الخلفي الصغير للقنصلية بعد فشلهم في الدخول عبر المداخل الثلاثة الأخرى، وكان هناك رجال أمن يرتدون قمصان عليها ملصقات "وزارة الخارجية"، وفقًا لصحيفة "هيوستن كرونيكل".



واشنطن تغلق قنصلية الصين في هيوستن

وفي وقت سابق، أمرت الولايات المتحدة الأمريكية، الصين، بإغلاق قنصليتها في مدينة هيوستن في ولاية تكساس، في قرار وصفته بكين بأنه "استفزاز سياسي، وينتهك بشكل خطير القانون الدولي"، وذلك وفقا لتصريحات المتحدث باسم وزارة الخارجية الصينية وانغ وين بين للصحفيين.

الصين تهدد بـ”الرد” على أمريكا

وأكد متحدث الخارجية الصيني، أن "الصين تدين بشدة هذا العمل الفاضح وغير المبرر، مهددا واشنطن بـ "الرد"، ولم يوضح وانغ سبب قرار الإدارة الأميركية إغلاق القنصلية الصينية في مدينة هيوستن.

الصين تأمر الولايات المتحدة بإغلاق قنصليتها في تشنجدو

كمثيلتها، أعلنت وزارة الخارجية الصينية أمس الجمعة، أن بكين طلبت من الولايات المتحدة إغلاق قنصليتها في مدينة تشنجدو بجنوب غربي الصين.

الصين: مزاعم أمريكا بشأن قنصليتنا إفتراءات

ووصف المتحدث باسم وزارة الخارجية الصينية، مزاعم الولايات المتحدة بأن القنصلية الصينية في هيوستن تسرق الملكية الفكرية "بافتراءات خبيثة".

بكين تطالب واشنطن بالتوقف عن إزعاجها

ودعا المتحدث الصيني، واشنطن، إلى التوقف عن استخدام أي عذر لإزعاج العلماء الصينيين أو مضايقتهم في الولايات المتحدة.

يذكر أن الصين دعت الولايات المتحدة إلى العدول الفوريّ عن قرارها بإغلاق القنصلية العامة في هيوستن.

فيروس كورونا يشعل التوتر بين أمريكا والصين

وتأتي هذه القرارات على خلفية توتر بين البلدين على عدة مستويات، من بينها تبادل الولايات المتحدة والصين اتهامات مباشرة بشأن المسؤولية عن تفشي فيروس كورونا المستجد “كوفيد 19”، الذي اكتشف لأول مرة في مدينة ووهان الصينية، مما فاقم من توتر العلاقات بين واشنطن وبكين.