تداول نشطاء بموقع التدوينات القصيرة تويتر صورا للسيد المسيح على جدران آيا صوفيا أثناء صلاة الجمعة..المزيد

تركيا,المسيح,اخر اخبار العالم,اخبار دولية,بلاد بره,آيا صوفيا,مسجد آيا صوفيا,أول صلاة جمعة في آيا صوفيا,كاتدرائية آيا صوفيا

الإثنين 10 أغسطس 2020 - 07:55
رئيس مجلس الإدارة
أحمد التلاوي
رئيس التحرير
إبراهيم موسى

المسيح يشارك المسلمين صلاة الجمعة في آيا صوفيا

آيا صوفيا
آيا صوفيا

تداول نشطاء على موقع التدوينات القصيرة تويتر، صورة للسيد المسيح على جدران آيا صوفيا، أثناء صلاة  الجمعة الأولى فيه، وذلك بعد تحويل معلم آيا صوفيا لمسجد بقرار من المحكمة الإدارية التركية، حيث تم تحويل آيا صوفيا من متحف لمسجد بقرار من الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، بعد أن كان كاتدرائية في عهد البيزنطيين، والتي حولها محمد الفاتح لمسجد، ليعود مصطفى كمال أتاتورك ويحوله لمتحف.



 تداول صورة للمسيح أثناء صلاة الجمعة

ونشرت الدكتورة أمل عبد العزيز الهزاني، الأستاذة بجامعة الملك سعود والكاتبة بصحيفة الشرق الأوسط، عبر حسابها الرسمي بموقع التدوينات القصيرة تويتر، صورة للسيد المسيح على جدران آيا صوفيا، معلقة "مغطي الرسمة مؤقتا".

صورة للمسيح أثناء صلاة الجمعة في آيا صوفيا

 

وذكرت وكالة الأنباء التركية الرسمية الأناضول، عبر حسابها الرسمي في تويتر، أنه "قد أدى الآذان 4 مؤذنين من 4 مآذن بـ 4 مقامات مختلفة".

وشارك الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، في الصلاة الأولى بآيا صوفيا، حيث توافد أكثر من 1700 مواطن تركي، منذ فجر اليوم الجمعة؛ للمشاركة في أول صلاة جمعة بآيا صوفيا لأول مرة منذ 86 عامًا، حسبما أفادت قناة فرانس 24.

وأعلنت رئاسة الشؤون الدينية التركية، في وقت سابق من الشهر الجاري، تغطية الرسومات المسيحية أو التعتيم عليها وقت الصلاة؛ لكي يتمكن المسلمين من أداء صلواتهم بخشوع، مؤكدة أن وجود الرسومات المسيحية لا تمثل عائقًا أمام أداء الصلوات داخل مسجد آيا صوفيا.

وأفادت رئاسة الشؤون الدينية التركية في بيانها الرسمي، بأنه لا يوجد أي مانع من الناحية الدينية من افتتاح آيا صوفيا، الذي يُعتبر قيمة كبيرة للتراث الثقافي الإنساني والتاريخي، أمام الزوار خارج أوقات الصلاة.

الرسوم المسيحية حاضرة رغم الزمن

لازالت الرسومات المسيحية حاضرة في آيا صوفيا، رغم مرور مئات القرون على بناء الكاتدرائية، حيث بُنيت آيا صوفيا عام 532م في عهد الإمبراطورية البيزنطية، وتم رسم العديد من الصور للملائكة والقديسين والسيد المسيح على الحوائط، لكي تصبح آيا صوفيا قمة المعمار البيزنطي.

وتعد صورة المسيح وهو يتوسط الإمبراطور قسطنطين التاسع والإمبراطورة زويا، من أبرز الرسومات المسيحية في آيا صوفيا، فضلًا عن صورة آخرى للسيد المسيح وهو يتوسط مريم العذراء ويوحنا المعمدان، بالإضافة إلى صورة كبيرة للسيدة العذراء مريم وهي تحتضن السيد المسيح تتوسط قبة مسجد آيا صوفيا.

وعندما عمد محمد الفاتح لتحويل آيا صوفيا لمسجد، في عهد الدولة العثمانية، تم تغطية التماثيل، أما الرسوم المسيحية فوضع فوقها طبقات من الجبس؛ لتحل محلها الآيات القرآنية بزخارف هندسية من الخط العربي، لكن مع الوقت وعوامل الزمن، سقطت طبقات الجبس، ما جعل الرسوم المسيحية القديمة أسفلها تظهر من جديد