ما زالت انتهاكات تركيا لحظر إدخال السلاح والميليشيات إلى ليبيا مستمرة رغم تحذير المجتمع الدولي من مغبة إدخال

ليبيا,سوريا,تركيا,مسيرة

الخميس 29 أكتوبر 2020 - 10:34
رئيس مجلس الإدارة
أحمد التلاوي
رئيس التحرير
إبراهيم موسى

بالأسماء.. ننشر أنواع الأسلحة التركية في ليبيا

ميليشيات تركيا
ميليشيات تركيا

ما زالت انتهاكات تركيا لحظر إدخال السلاح والميليشيات إلى ليبيا، مستمرة، رغم تحذير المجتمع الدولي من مغبة إدخال السلاح إلى ليبيا، فهي لم تكتفِ بإرسال الميليشيات من سوريا إلى ليبيا فقط، بل باتت تحشد ميليشيات من الصومال كي تزيد حالة الاحتقان في ليبيا، دون الاكتراث بخطورة ذلك وتلك الممارسات على الأرض.

لم يقتصر خطورة الأمر على حشد الأسلحة والميليشيات إلى الأراضي الليبية، بل خطورة أنواع السلاح التي جلبته تركيا إلى ليبيا، نستعرضها في التقرير التالي، وفقًا لمصادر عسكرية على الأراضي الليبية هناك، بعد تحذير الأمم المتحدة من تحول ليبيا لحقل تجارب لجميع أنواع السلاح، وهو ما يُشبه كثيرًا السيناريو السوري.

"راجمات صواريخ"

نصبت أنقرة خلال الأيام القليلة الماضية، قرب سرت، راجمات صواريخ تركية الصنع من طراز 122-T  سقاريا، يصل مداها إلى 40 كم.

"فرقاطة"

أرسلت تركيا أيضًا فرقاطة من فئة G إلى المياه الإقليمية الليبية مزودة بصواريخ RIM-66E-5 أرض- جو متوسطة المدى.

"طائرات مسيرة من طراز العنقاء"

وضعت تركيا مجموعة من الطائرات المسيرة القتالية من طراز "العنقاء"  تنفجر عند الارتطام، تضاف إلى طائرات "بيرقدار" المسيرة، الأكثر شهرة، والتي يعتبرها العسكريون شديدة الخطورة.

"صواريخ موجهة بالليزر"

الذخائر التي تحملها الطائرات المسيرة لا تزيد عن 45 كجم، وتتكون من صواريخ موجهة بالليزر مضادة للدروع.

"مدرعات مقاومة للألغام"

هناك نحو 50 عربة مدرعة مقاومة للألغام من نوع كيربي 2، تركية الصنع، وزنها 60 طنا، وزودت هذه العربات بقذائف المدفعية الخارقة للدروع ومنظومة رصد إطلاق النيران المعادية.

"منظومة دفاع جوي"

هناك منظومة الدفاع الجوي والمدفعي ذاتية الحركة كوركوت، تحمل كل عربة منها مدفعين من نوع أورليكون، وتضاف إلى منظومة الدفاع الجوي متوسط المدى "هوك"، المكونة من قاذفات صاروخية ثلاثية تضرب أهدافا جوية على بعد 45 كلم.

حذّر عدد من العسكريين الليبيين من حشد تركيا للميليشيات من سوريا والصومال بالقرب من سرت، وجلب أنقرة المزيد من الأسلحة مختلفة الأنواع والتي تمتاز بقوتها الشديدة، تنوعت الأدوات العسكرية لهجومية ودفاعية تساعد بها تركيا حكومة الوفاق؛ لصد أي هجوم مرتقب على سرت والجفرة، يأتي هذا في ظل تحذيرات دولية من اشتعال الأمر بالقرب من سرت والجفرة خلال الأيام المقبلة.