قال الخبير العسكري الليبي العميد ركن الدكتور شرف الدين العلواني إن مثلث كوبري السدادة زمزم - ابوقرين الق

اليوم الجديد,السياسة,السيسي,مصر,القوات المسلحة,الشرطة,الداخلية,الاتصالات,تركيا,البرلمان,الجيش

الخميس 26 نوفمبر 2020 - 13:56
رئيس مجلس الإدارة
أحمد التلاوي
رئيس التحرير
إبراهيم موسى

عسكري ليبي: مثلث كوبري السدادة منطقة تجميع الميليشيات التركية

قال الخبير العسكري الليبي، العميد ركن الدكتور شرف الدين العلواني، إن "مثلث كوبري السدادة"، زمزم - أبو قرين –القداحية، هو منطقة تجميع وانطلاق لقوات وميليشيات الأتراك والوفاق، وهي منطقة مكشوفة ولابد من التعامل معها جوا، لايجب أن تمضي قدماً ولاتجتاز "ابو نجيم" جنوبا، وأيضًا لا يجب أن تخرج من أبوقرين نحو البويرات.

وأضاف "العلواني" في تصريحات خاصة لـ "اليوم الجديد"، أن المساحة الجغرافية تخدم الجيش الوطني الليبي من حيث الموقع والمساحة، والمنطقة يمكننا التعامل معها جوا فقط، لاستنزاف الميليشيات والمرتزقة من الجانب البشري والجانب الخاص بالأسلحة.

وأكد "العلواني" ضرورة مراقبة سرت ما بين "هراوة والوادي الأحمر"، كيف يتم منع أي إنزال مظلي أو اختراق لمنطقة الجحشة، ناصحًا بتوجيه ضربات إلى مهبط أبو الوليد، داعيًا إلى مشاركة الشرطة المدنية والعسكرية في النفير العام لمساعدة القوات المسلحة وحماية ظهرها، ومنع أي تحركات داخلية مشبوهة وإحباط أي إنزال جوي معد له، محذرا من  استخدام تركيا عمليات التشويش الالكتروني ضد وسائل الاتصالات.

وأكد "العلواني" أن أطماع تركيا تتمثل في تنفيذ أجندة الحزب الحاكم لأردوغان، في المنطقة، وذلك في ظل مرور تركيا بأزمة اقتصادية شديدة تؤثر على السياسة الداخلية وشعور المواطن التركي بأن أردوغان يريد التخريب، حيث يعالج أزماته الداخلية بالاعتداء والعدوان على الأراضي الليبية وهو الأمر غير الشريف في السياسة خاصة وأنه يتحدث عن إعادة أمجاد العثمانيين في الشرق الأوسط، حيث يسعى إلى تنفيذ مخطط الإخوان الإرهابية بتحويل البلاد العربية إلى ولايات.

كانت الأزمة الليبية قد اشتعلت في الآونة الأخيرة بعد العدوان التركي على الأراضي التركية والذي أثار حفيظة المجتمع الدولي، خاصة وأن أطماع تركيا السياسية والاقتصادية باتت واضحة للجميع في حديثها عن رغبتها في السيطرة على سرت والجفرة، إلا أن حديث الرئيس عبد الفتاح السيسي عن أن سرت والجفرة خط أحمر جعل القوات التركية تتراجع بشكل كبير، وبعد يومين من تحذير مصر من المساس بالخط الأحمر سرعان ما حاولت تركيا حشد الآليات العسكرية والميليشيات بالقرب من مدينة سرت وقاعدة الجفرة، الأمر الذي أثار غضب مصر وعدة دول أخرى، وأعقب هذا الأمر تفويض من البرلمان الليبي ثم تفويض من القبائل العربية الليبية.

 

 

قال الخبير العسكري الليبي، العميد ركن الدكتور شرف الدين العلواني، إن "مثلث كوبري السدادة"، زمزم - ابوقرين –القداحية، هو منطقة تجميع وانطلاق لقوات وميليشيات الأتراك والوفاق، وهي منطقة مكشوفة ولابد من التعامل معها جوا، لايجب أن تمضي قدماً ولاتجتاز "ابو نجيم" جنوبا، وأيضًا لا يجب أن تخرج من أبوقرين نحو البويرات.

وأضاف "العلواني" في تصريحات خاصة لـ "اليوم الجديد"، أن المساحة الجغرافية تخدم الجيش الوطني الليبي من حيث الموقع والمساحة، والمنطقة يمكننا التعامل معها جوا فقط، لاستنزاف الميليشيات والمرتزقة من الجانب البشري والجانب الخاص بالأسلحة.

وأكد "العلواني" ضرورة مراقبة سرت ما بين "هراوة والوادي الأحمر"، كيف يتم منع أي إنزال مظلي أو اختراق لمنطقة الجحشة، ناصحًا بتوجيه ضربات إلى مهبط أبو الوليد، داعيًا إلى مشاركة الشرطة المدنية والعسكرية في النفير العام لمساعدة القوات المسلحة وحماية ظهرها، ومنع أي تحركات داخلية مشبوهة وإحباط أي إنزال جوي معد له، محذرا من  استخدام تركيا عمليات التشويش الالكتروني ضد وسائل الاتصالات.

وأكد "العلواني" أن أطماع تركيا تتمثل في تنفيذ أجندة الحزب الحاكم لأردوغان، في المنطقة، وذلك في ظل مرور تركيا بأزمة اقتصادية شديدة تؤثر على السياسة الداخلية وشعور المواطن التركي بأن أردوغان يريد التخريب، حيث يعالج أزماته الداخلية بالاعتداء والعدوان على الأراضي الليبية وهو الأمر غير الشريف في السياسة خاصة وأنه يتحدث عن إعادة أمجاد العثمانيين في الشرق الأوسط، حيث يسعى إلى تنفيذ مخطط الإخوان الإرهابية بتحويل البلاد العربية إلى ولايات.

كانت الأزمة الليبية قد اشتعلت في الآونة الأخيرة بعد العدوان التركي على الأراضي التركية والذي أثار حفيظة المجتمع الدولي، خاصة وأن أطماع تركيا السياسية والاقتصادية باتت واضحة للجميع في حديثها عن رغبتها في السيطرة على سرت والجفرة، إلا أن حديث الرئيس عبد الفتاح السيسي عن أن سرت والجفرة خط أحمر جعل القوات التركية تتراجع بشكل كبير، وبعد يومين من تحذير مصر من المساس بالخط الأحمر سرعان ما حاولت تركيا حشد الآليات العسكرية والميليشيات بالقرب من مدينة سرت وقاعدة الجفرة، الأمر الذي أثار غضب مصر وعدة دول أخرى، وأعقب هذا الأمر تفويض من البرلمان الليبي ثم تفويض من القبائل العربية الليبية.

 

 

قال الخبير العسكري الليبي، العميد ركن الدكتور شرف الدين العلواني، إن "مثلث كوبري السدادة"، زمزم - ابوقرين –القداحية، هو منطقة تجميع وانطلاق لقوات وميليشيات الأتراك والوفاق، وهي منطقة مكشوفة ولابد من التعامل معها جوا، لايجب أن تمضي قدماً ولاتجتاز "ابو نجيم" جنوبا، وأيضًا لا يجب أن تخرج من أبوقرين نحو البويرات.

وأضاف "العلواني" في تصريحات خاصة لـ "اليوم الجديد"، أن المساحة الجغرافية تخدم الجيش الوطني الليبي من حيث الموقع والمساحة، والمنطقة يمكننا التعامل معها جوا فقط، لاستنزاف الميليشيات والمرتزقة من الجانب البشري والجانب الخاص بالأسلحة.

وأكد "العلواني" ضرورة مراقبة سرت ما بين "هراوة والوادي الأحمر"، كيف يتم منع أي إنزال مظلي أو اختراق لمنطقة الجحشة، ناصحًا بتوجيه ضربات إلى مهبط أبو الوليد، داعيًا إلى مشاركة الشرطة المدنية والعسكرية في النفير العام لمساعدة القوات المسلحة وحماية ظهرها، ومنع أي تحركات داخلية مشبوهة وإحباط أي إنزال جوي معد له، محذرا من  استخدام تركيا عمليات التشويش الالكتروني ضد وسائل الاتصالات.

وأكد "العلواني" أن أطماع تركيا تتمثل في تنفيذ أجندة الحزب الحاكم لأردوغان، في المنطقة، وذلك في ظل مرور تركيا بأزمة اقتصادية شديدة تؤثر على السياسة الداخلية وشعور المواطن التركي بأن أردوغان يريد التخريب، حيث يعالج أزماته الداخلية بالاعتداء والعدوان على الأراضي الليبية وهو الأمر غير الشريف في السياسة خاصة وأنه يتحدث عن إعادة أمجاد العثمانيين في الشرق الأوسط، حيث يسعى إلى تنفيذ مخطط الإخوان الإرهابية بتحويل البلاد العربية إلى ولايات.

كانت الأزمة الليبية قد اشتعلت في الآونة الأخيرة بعد العدوان التركي على الأراضي التركية والذي أثار حفيظة المجتمع الدولي، خاصة وأن أطماع تركيا السياسية والاقتصادية باتت واضحة للجميع في حديثها عن رغبتها في السيطرة على سرت والجفرة، إلا أن حديث الرئيس عبد الفتاح السيسي عن أن سرت والجفرة خط أحمر جعل القوات التركية تتراجع بشكل كبير، وبعد يومين من تحذير مصر من المساس بالخط الأحمر سرعان ما حاولت تركيا حشد الآليات العسكرية والميليشيات بالقرب من مدينة سرت وقاعدة الجفرة، الأمر الذي أثار غضب مصر وعدة دول أخرى، وأعقب هذا الأمر تفويض من البرلمان الليبي ثم تفويض من القبائل العربية الليبية.