تسلم مساء أمس الأربعاء فريق ليفربول الإنجليزي كأس الدوري الإنجليزي الممتاز البريميرليج والغائب عن الفريق من

ليفربول,محمد صلاح,الدوري,الدوري الإنجليزي,البريميرليج,المصري,كلوب,المباراة,تشيلسي

السبت 19 سبتمبر 2020 - 01:32
رئيس مجلس الإدارة
أحمد التلاوي
رئيس التحرير
إبراهيم موسى

مشاهد ليلة التتويج.. مجد عظيم لصلاح ووعد هام لكلوب

تسلم مساء أمس الأربعاء فريق ليفربول الإنجليزي كأس الدوري الإنجليزي الممتاز "البريميرليج"، والغائب عن الفريق منذ 30 عامًا، وذلك بعد الفوز على حساب نظيره تشيلسي بخمسة أهداف مقابل ثلاثة، ضمن مباريات الفريقين في الجولة الـ37 للبريميرليج، في المباراة التي أقيمت على ملعب آنفيلد في مدرجات كانت خالية من الجماهير والأخيرة على ملعب الفريق هذا الموسم بالمسابقة.



"لن تسير لوحدك أبدًا"، تلك الأغنية هي النشيد الرسمي لنادي ليفربول، والذي تغنى به جماهير الريدز، في الملعب الذي يسع 53 ألف متفرج، لن يتخيل أحدًا أنه بعد مرور 30 عامًا على تتويج ليفربول الأخير بالبريميرليج يأتي التتويج الحالي بدون جماهيره، حيث كان ملعب الآنفيلد بالمدرجات الخالية في ليلة كانت ستكون من أعظم ليالي الفريق لو تزينت بالحضور الجماهيري، ولكن بسبب الإجراءات الاحترازية والوقائية أقيمت المباراة بدون حضور جماهيري كما هو المعتاد منذ استئناف المسابقة.

وعلى الرغم من إصدار شرطة مرسيسايد قرارًا بحظر تجمعات الجماهير لمدة 48 ساعة، لمنع تجمع جماهير ليفربول للاحتفال باللقب، اجتمع عدد من الجماهير خارج ملعب آنفيلد وفي شوارع المدينة وقاموا بإطلاق الألعاب النارية أثناء المباراة وبعد نهايتها احتفالاً باللقب الغائب.

 

 

وشهدت احتفالية ليفربول بالتتويج بالبريميرليج ظهور محمد صلاح، وصعوده إلى منصة التتويج مرتديًا العلم المصري وكان اللاعب الوحيد في الفريق الذي ظهر بعد المباراة مرتديًا علم بلاده.

 

 

 

وأكد محمد صلاح نجم ليفربول الإنجليزي على سعادته بالتتويج بلقب الدوري الإنجليزي الممتاز، وأن اليوم كان تاريخيًا بالنسبة له ولناديه.

وأوضح صلاح في تصريحاته بعد نهاية المباراة أن الجميع كان في غاية السعادة، وكان الجميع يتمنى تواجد الجماهير في المدرجات، ولكنهم يتأقلمون مع الوضع الحالي وفي العام القادم يتمنوا أن يحتفلوا مع جماهيرهم.

واختتم مهاجم ليفربول تصريحاته: "مبسوط لأني أول مصري بفوز بالدوري الإنجليزي وقبله بدوري الأبطال وكأس العالم للأندية".

ووعد يورجن كلوب، المدير الفني لليفر جماهير الفريق بعمل احتفال ضخم للجماهير بعد انتهاء جائحة فيروس كورونا.

وقال كلوب بعد انتهاء المباراة: "منذ 5 سنوات طلبت أن يتحول التشكيك إلى إيمان، وأنتم جعلتم هذا يتحقق فعلًا شكرًا لكم للغاية".

وأوضح المدير الفني للريدز أن الجميع سيحتفل في الوقت الحالي في المنزل بأمان، ولكن عليهم أن يكونوا على استعداد لحفل كبير، لا يعرف متى سيكون بالتحديد ولكنه سيكون بعد نهاية جائحة كورونا.

لاعبو فريق ليفربول احتلفوا في غرفة خلع الملابس وسيطرت عليهم حالة من الفرحة وبدأوا في الرقص والغناء.

 

وحرص الهولندي فيرجيل فان دايك، مدافع الفريق على توجيه رسالة خاصة بعد التتويج باللقب، حيث نشر على حسابه على انستجرام، صورة من حافلة الفريق ومعه كأس البريميرليج وكتب عليها: "مجرد طفل من بريدا، وهي مدينة هولندية، أصبح بطلًا للبريميرليج".

وأوضح أن هذا الحلم أصبح حقيقة، وهي فرصة لتذكير كل طفل في العالم أن كل شيء ممكن بشرط العمل والمثابرة، مختتمًا رسالة بتوجيه الشكر لعائلته ومشجعي الفريق وزملائه في الفريق.