كشف الدكتور مصطفى مدبولي رئيس مجلس الوزراء عن تفاضيل إقامة صلاة عيد الأضحى في ظل الإجراءات.. المزيد

الداخلية,رئيس الوزراء,مجلس الوزراء,الصحة,قرارات مجلس الوزراء,عيد الأضحى 2020

الثلاثاء 20 أكتوبر 2020 - 00:34
رئيس مجلس الإدارة
أحمد التلاوي
رئيس التحرير
إبراهيم موسى

على طريقة الفطر..

قرار عاجل من مجلس الوزراء بشأن صلاة عيد الأضحى

صلاة العيد - أرشيفية
صلاة العيد - أرشيفية

كشف الدكتور مصطفى مدبولي، رئيس مجلس الوزراء، اليوم الأربعاء، عن تفاضيل إقامة صلاة عيد الأضحى، في ظل الإجراءات التي تتخذها الدولة لمواجهة انتشار فيروس كورونا المستجد (كوفيد 19)، وأكد أنه تم التوافق على أن تتم بنفس القواعد التي تم تطبيقها في صلاة عيد الفطر المبارك، والتي تمثلت في نقل الصلاة من أحد المساجد الكبرى، مع التكبيرات والخطبة، وذلك بدون تجمعات لإقامة صلوات العيد كما اعتاد المسلمون عليه.



وجاء ذلك خلال ترأس رئيس مجلس الوزراء، اجتماعًا للجنة العليا لإدارة أزمة فيروس كورونا، اليوم، وذلك بحضور وزراء الدفاع والإنتاج الحربي، والسياحة والآثار، والتموين والتجارة الداخلية، والتربية والتعليم، والتعليم العالي، والثقافة، والمالية، والتنمية المحلية، والداخلية، والصحة والسكان، والطيران المدني، والتضامن الاجتماعي، والتجارة والصناعة، والدكتور محمد عوض تاج الدين، مستشار رئيس الجمهورية لشؤون الصحة والوقاية، واللواء بهاء الدين زيدان، رئيس الهيئة المصرية للشراء الموحد والإمداد والتموين الطبي، بمقر مجلس الوزراء بمدينة العلمين الجديدة.

تكليف الأوقاف بوضع الضوابط الخاصة بعودة صلاة الجمعة 

وأوضح أنه في هذا الصدد، تم تكليف وزارة الأوقاف بوضع الضوابط والإجراءات الخاصة بالعودة التدريجية لأداء صلاة الجمعة بالمساجد، وعرض ذلك على لجنة إدارة الازمة في الاجتماعات القادمة، مشددًا على ضرورة الاستمرار في منع التزاحم والاختلاط، والالتزام بارتداء الكمامات في الأماكن المغلقة ووسائل المواصلات، بما يضمن عدم انتشار فيروس كورونا المستجد.

وشهد الاجتماع استعراض تقرير تضمن متابعة لآخر المستجدات المتعلقة بتطبيق قرار رئيس الوزراء الخاص بإلغاء حظر انتقال وتحرك المواطنين، بكافة أنحاء الجمهورية، على جميع الطرق، والفتح التدريجي لعدد من الأنشطة والمجالات، والذي بدأ تطبيقه منذ 27 يونيو الماضي.

وقدمت الدكتورة هالة زايد، وزيرة الصحة والسكان، عرضًا، أشارت خلاله إلى عدد من الإجراءات الاحترازية التي يتم العمل على تطبيقها بالتزامن مع إعادة الفتح لعدد من الأنشطة والمجالات في ظل أزمة فيروس كورونا، موضحة أنه فيما يتعلق بحركة السفر الداخلية إلى المدن السياحية، فإنه يوجد خطة لحصر هذه الحركة تعتمد على قيام وزارة الصحة والسكان بطباعة كميات وفيرة من بطاقات التعريف “كارت المراقبة الصحية" تتناسب مع أعداد المتوجهين إلى المدن السياحية على أن تكون تلك البطاقات موجودة على بوابات ومنافذ دخول المحافظات وجميع وسائل النقل الجماعي.