آلام النمو هي التشنجات وآلام العضلات في الساقين التي يشعر بها بعض الأطفال في سن ما قبل المدرسة.. المزيد

الأطفال,ألم الساقين,آلام النمو

الخميس 29 أكتوبر 2020 - 07:13
رئيس مجلس الإدارة
أحمد التلاوي
رئيس التحرير
إبراهيم موسى

توقظ الطفل ليلا..

أعراض آلام النمو وطرق علاجها

آلام النمو
آلام النمو

انتسر خلال الآونة الأخيرة ما يعرف بآلام النمو، ويقصد بها التشنجات وآلام العضلات في الساقين التي يشعر بها بعض الأطفال في سن ما قبل المدرسة، وعادة ما يحدث الألم في وقت متأخر بعد الظهر أو في المساء، وقد تتسبب هذه الآلام أيضًا في استيقاظ الأطفال في منتصف الليل، وعادةً ما تبدأ الآلام المتزايدة في مرحلة الطفولة المبكرة، تحديدًا في سن 3 أو 4 سنوات.

أسباب آلام النمو

على الرغم من اسم آلام النمو، إلا إنه لا يوجد دليل قوي على أن الآلام المتزايدة ترتبط بطفرات النمو، فقد تكون الآلام المتزايدة مجرد آلام في العضلات بسبب الأنشطة المُكثفة في مرحلة الطفولة، والتي يمكن أن تُسبب ألم في العضلات للطفل، وتشمل هذه الأنشطة الجري والقفز والتسلق، ويبدو أن الآلام المُتزايدة أكثر شيوعًا بعد أن يُمارس الطفل يومًا كاملاً من الرياضة.

أعراض آلام النمو

آلام النمو تختلف من شخص لآخر، وبعض الأطفال يُعانون من الكثير من الألم، والبعض الآخر لا، ومعظم الأطفال لا يُعانون من الألم كل يوم.

 

آلام النمو يمكن أن تأتي وتذهب، وقد تستمر لشهور أو حتى لسنوات، ويتغلب معظم الأطفال على آلام النمو في غضون بضع سنوات، وعادةً ما يتم الشعور بالألم في وقت متأخر بعد الظهر والمساء، وقبل وقت العشاء مباشرة، وفي وقت النوم، وقد تكون آلام الساق مؤلمة للغاية لدرجة أنها قد توقظ طفلكِ من النوم.

إذا كان طفلكِ يبدو جيدًا تمامًا في الصباح، فلا تتسرعي بالتفكير في أنه كان يتظاهر بالألم، وتختفي الآلام عادةً في الصباح، ولا تتداخل مع قدرة الطفل على ممارسة الرياضة أو النشاط.

بشكل عام، يتم الشعور بآلام النمو في كلا الساقين، خاصة في الجزء الأمامي من الفخذين، أو الجزء الخلفي من الساقين، أو خلف الركبتين.

وتُشير الدراسات إلى أن الأطفال الذين يعانون من آلام النمو قد يكونوا أكثر حساسية للألم، فهم أكثر عرضة للصداع وآلام في البطن.

كيف يتم تشخيص آلام النمو؟

يمكن للطبيب عادةً تشخيص آلام النمو من خلال فحص طفلكِ وطرح أسئلة حول تاريخه الطبي وأعراضه، ومن المهم استبعاد أي أسباب أخرى مُحتملة للألم قبل تشخيص آلام النمو، وهذا هو السبب في أنه من المهم زيارة الطبيب إذا كان طفلكِ يُعاني من أي ألم في الأطراف.

وإذا كان طفلكِ يُعاني من آلام النمو، فلن يرى الطبيب أي شيء غير طبيعي خلال الفحص البدني، ولا يلزم عادةً عمل تحليل للدم أو أشعة سينية في هذه الحالة.

متى يجب أن تتصلي بالطبيب؟

من المهم أن تتذكري أن آلام النمو يتم الشعور بها دائمًا في كلا الساقين، وقد يكون الألم الموجود في ساق واحدة علامة على حالة أكثر خطورة، فقط اتصلي بالطبيب إذا حدث ذلك.

ومن المهم أيضًا أن تتذكري أن آلام النمو تؤثر على العضلات وليس المفاصل، ولا تسبب العرج أو الحمى.

وهناك بعض الأعراض التي ليست من أعراض آلام النمو، وستحتاجين عند ظهورها على طفلكِ التواصل مع الطبيب، وهي: الحمى، فقدان الشهية، العرج أو صعوبة في المشي، طفح جلدي، مفاصل متورمة حمراء، الشعور بالتعب، الضعف العام،فقدان الوزن.

كيف يتم علاج آلام النمو؟

يعتمد علاج آلام النمو على مقدار الألم الذي يُعاني منه طفلكِ، وهناك بعض الأشياء التي قد تخفف من الألم وتساعد طفلكِ على الشعور بتحسن، مثل: تدليك الساقين، وشدّ عضلات الساق، ولكنه قد يكون صعبًا للأطفال الصغار، وضع قطعة قماش دافئة أو وسادة تدفئة على الساق المُتألمة لكن لا يجب استخدامها خلال النوم.

وإذا لم يتحسن الألم، فاسأل الطبيب إذا كان من المقبول إعطاء طفلكِ دواءً مُسكنًا بدون وصفة طبية، اسألي أيضًا عن الجرعة المناسبة لطفلكِ، لكن لا تعطي الأسبرين أبدًا لطفل، لأن استخدامه في الأطفال ارتبط بمرض يهدد الحياة يسمى متلازمة راي.

المصدر:

WebMD