لديك فرصة واحدة فقط لترك انطباع أول جيد فهل تريد أن يتذكر الناس ثقتك وذكائك أم رائحة أنفاسك.. المزيد

رائحة الفم الكريهة

الأربعاء 28 أكتوبر 2020 - 12:37
رئيس مجلس الإدارة
أحمد التلاوي
رئيس التحرير
إبراهيم موسى

منها استخدام خيط الأسنان..

8 طرق للتخلص من رائحة الفم الكريهة

رائحة الفم الكريهة
رائحة الفم الكريهة

لديك فرصة واحدة فقط لترك انطباع أول جيد عند الآخرين، فهل تريد أن يتذكر الناس ثقتك بنفسك وذكائك؟ أم رائحة أنفاسك السيئة؟، ورائحة الفم الكريهة لها أسباب عديدة، ولكنها لها أيضًا الكثير من الحلول، وهو ما أزال القلق الشديد الذي كان ينتاب الأشخاص جراء رائحة الفم الكريهة، ومنها الكيميائي ومنها ما هو طبيعي.



وخلال السطور التالية سنتعرّف على بعض الأسباب التي تقف وراء رائحة الفم الكريهة.

البكتيريا التي تتكاثر داخل فمك

 تتواجد هذه الحشرات الصغيرة بين أسنانك وتغطي لسانك، وعندما يعلقون في مكان واحد، يتكاثرون ويطلقون الروائح الكريهة.

وعلاج هذا الأمر يتمثل في استخدام الفرشاة والخيط، قم بتنظيف أسنانك ولسانك بالفرشاة مرتين في اليوم لمدة دقيقتين على الأقل، واستخدم خيط الأسنان مرة يوميًا، فضلًا عن استخدم معجون أسنان يحتوي على الفلورايد، ويمكن استخدام مكشطة اللسان أيضًا لإزالة البكتيريا ذات الرائحة الكريهة.

حصى اللوزتين

وتمتلئ اللوزتان بحفر وجيوب صغيرة تتجمع فيها البكتيريا والمخاط وتتصلب، ويصل شكلها لمادة تُشبه الجبن وتتحول إلى حصى، وهذه الشذرات كريهة وتسبب رائحة الفم الكريهة وطعمًا سيئًا في فمك.

يمكن أن يساعد خيط الماء في التخلص من الحطام قبل أن يتحول إلى حجر أو طرد الأحجار بمجرد أن تبدأ في التكون، ويُمكنك استخدام قطعة قطن أو حتى فرشاة أسنانك، وبمجرد إخراجهم، تكون قد منعت المزيد من التكون، تغرغر بالماء المالح الدافئ لإزالة البكتيريا والمخاط من الخبايا قبل أن تتشكل الحجارة.

مشاكل في البطن

في بعض الأحيان، يمكن أن تُسبب مشاكل الجهاز الهضمي مثل الارتجاع أو القرحة رائحة كريهة عند التجشؤ وإطلاق الغاز.

 

 

وتخفف مضادات الحموضة أو حاصرات الحمض التي لا تستلزم وصفة طبية من حدّة الأمر، وإذا كنت تعاني من عدم تحمل اللاكتوز وتعاني من مشاكل في الجهاز الهضمي، فجرب أقراص اللاكتيز، وتناول الزبادي أيضًا ويمكن أن يُعزز وجود البكتيريا الجيدة في أمعائك وقد يجعل فمك في حالة أفضل.

تناول طعام ذو رائحة كريهة

يمكن أن يُسبب البصل والثوم وبعض التوابل رائحة الفم الكريهة، وتبقى الرائحة ببقاء جزيئات الطعام في فمك.

وسيؤدي تنظيف الأسنان بالفرشاة والخيط والشطف الجيد إلى التخلص من أجزاء الطعام المخفية، ومنع البكتيريا المُسببة للرائحة من التكاثر، وإذا لم يساعدك ذلك، قلل كمية الثوم والبصل التي تتناولها أو تخطيها ما لم يتم طهيها.

العدوى

ويمكن أن تكون رائحة الفم الكريهة أمرًا جيدًا إذا كانت تُعلمك أنك مصاب بعدوى في الجيوب الأنفية، وهنا يجب فحص الجيوب الأنفية، ومعالجة انسداد الأنف أو التنقيط الأنفي بالرش بالمحلول الملحي، ويمكن أيضًا استخدام المضادات الحيوية لالتهابات الجيوب الأنفية البكتيرية والمزمنة، ولكن قد تنتج مشاكل الجيوب الأنفية عن فيروسات لا تعالج بالمضادات الحيوية، فاحصل على إستشارة الطبيب لمعرفة السبب تحديدًا والعلاج المُناسب له.

جفاف الفم

جفاف الفم يمكن أن يفسد رائحة أنفاسك، وذلك لأن وظيفة اللعاب هي تنظيف الحطام والبكتيريا من فمك، وإذا لم تُنتج ما يكفي من اللعاب، فقد يكون ذلك بسبب تناول الكثير من الكافيين، وانسداد الأنف الذي يضطرك للتنفس عن طريق الفم، تناول بعض الأدوية مثل مضادات الهيستامي، أو حتى مرض نادر إلى حد ما يسمى متلازمة سجوجرن، التي تُسبب جفاف الأماكن الرطبة في جميع أنحاء جسمك.

وفي هذه الحالة يجب المحافظة على رطوبة جسمك، امضغ علكة خالية من السكر أو مص الحلوى الخالية من السكر للمساعدة، واستشر طبيبك حول الأدوية التي تُعالج انسداد الأنف أو إسأل عن منتجات اللعاب الاصطناعية.

التجاويف وأمراض اللثة

يمكن أن تتسبب التجاويف وأمراض اللثة في ظهور رائحة كريهة، والعلاج يكون عن طريق نظافة الفم، وزيارة طبيب الأسنان كل ستة أشهر على الأقل لتنظيف وفحص الأسنان، اغسل أسنانك بالفرشاة وخيط الأسنان واستخدم غسول فم بالفلورايد، لكن إحذر يمكن الغسول الذي يحتوي على الكحول أن يُجفف فمك.

التبغ

مضغ التبغ أو تدخين السجائر أو السيجار أو الغليون يمكن أن يترك طعمًا سيئًا ورائحة كريهة في فمك، المُدخنون أيضًا معرضون لأمراض اللثة، وهي سبب آخر لرائحة الفم الكريهة.

أفضل خيار لتنفسك وصحتك العامة هو التوقف عن استخدام أي منتج من منتجات التبغ، حافظ على نظافة الفم باستخدام الفرشاة أو الخيط أو الشطف أو شرب الكثير من الماء أو مضغ العلكة الخالية من السكر.

مشكلة صحية مزمنة

أحيانًا تكون رائحة الفم الكريهة علامة على وجود مشكلة أكثر خطورة، مثل العدوى أو التهاب الشعب الهوائية المزمن أو مرض السكري أو أمراض الكلى أو الكبد.

وهنا يجب الحصول على العلا، استشر طبيبك حتى يتمكن من معرفة السبب، وتحديد العلاج المناسب.

المصدر:

WebMD