نفت محافظة القاهرة ما يتم تداوله على مواقع التواصل الاجتماعي من أعمال هدم بمنطقة جبانات المماليك بما فيها من م

مصر,القاهرة,السياحة,الصحة,المقابر,جبانة المماليك

الأربعاء 21 أكتوبر 2020 - 18:45
رئيس مجلس الإدارة
أحمد التلاوي
رئيس التحرير
إبراهيم موسى

محافظة القاهرة: لم نهدم مقابر المماليك

صورة من المتداولة
صورة من المتداولة

نفت محافظة القاهرة ما يتم تداوله على مواقع التواصل الاجتماعي من أعمال هدم بمنطقة جبانات المماليك بما فيها من مقابر تاريخية وآثار إسلامية لإنشاء محور الفردوس، مؤكدة أن كل ما أثير في هذا الشأن عار تمامًا عن الصحة والمقابر التى يتم نشرها وتداولها على مواقع التواصل الاجتماعى هى مقابر ومبان حديثة غير مسجلة فى عداد الآثار الإسلامية.



وذكرت المحافظة، فى بيان لها اليوم، أن محور الفردوس يبعد عن المدافن والآثار الإسلامية المسجلة بقرافة المماليك وأنه لم ولن يتم هدم أى مدافن وما يتم لإنشاء المحور إزالة لبعض الأسوار الخارجية للمدافن فقط ولم يتم هدم أى آثر تاريخى وأنه سيتم فورا إنشاء أسوار خارجية جديدة عقب التوسعة ذات طراز معمارى للحفاظ على المقابر بالمنطقة .

وأهابت المحافظة، بالمواطنين عدم الانسياق وراء الإشاعات وما تم نشرة على مواقع التواصل الاجتماعى لصور وبيانات مغايرة للحقيقة، مؤكدة حرص الدولة على الحفاظ على التراث التاريخى من الآثار الإسلامية والقبطية لما يمثله من قيمة تاريخية.

وتقوم المحافظة، فى إطار استكمال وتطوير منظومة شبكات الطرق بالعاصمة، بإنشاء محور الفردوس والذى يبدأ من مخرج نفق أبوحشيش أسفل شارع أحمد لطفى السيد ماراً ومتقاطعاً سطحياً مع شارع رمسيس أسفل كوبرى أحمد سعيد ثم شارع أحمد سعيد متقاطعاً مع شارع العباسية وشارع السرجانى وميدان تاكى وميدان الفردوس أسفل كوبرى الفردوس ماراً بطريق صلاح سالم فمحور الأوتوستراد وماراً بشارع الطيران بحى منشأة ناصر وبعض الوحدات العسكرية بآخر شارع الطيران حتى كوبرى إعمار وامتداد محور المشير وماراً بمنطقة الجبل الأحمر العسكرية ومتقاطعاً علوياً فوق كوبرى امتداد محور المشير حتى ربطه مع شارع سبيل المؤمنين بجوار هيئة الاستثمار.

• السياحة والآثار تحسم الجدل حول "هدم جبانة المماليك"

وكانت وزارة السياحة والآثار قالت إنه إيماء إلى ما تم تداوله على مواقع التواصل الاجتماعي عن أعمال هدم بمنطقة "جبانة المماليك"، بما فيها من مقابر تاريخية وآثار إسلامية تعود لنحو 5 قرون، وذلك لإنشاء "محور الفردوس"، فإن الدكتور أسامة طلعت، رئيس قطاع الآثار الإسلامية والقبطية واليهودية، أكد أن هذا الكلام عار تماما عن الصحة، وأن محور الفردوس بعيد عن الآثار الإسلامية المسجلة بقرافة المماليك.

وأوضح الدكتور أسامة طلعت، في بيان صحفي صادر عن وزارة السياحة والآثار الإثنين الماضي، أنه لم يتم هدم أي أثر، وأن المقابر الموجودة بالصور المنشورة هي مباني غير مسجلة في عداد الآثار الإسلامية والقبطية، وإنها مقابر حديثة وخاصة بأفراد.

وأشار الدكتور أسامة طلعت إلى أنه على الرغم من أن هذه المقابر غير مسجلة كأثر، فإن الأمين العام للمجلس الأعلى للآثار وجه بتشكيل لجنة علمية فنية لمعاينة الشواهد والأحجار التي تشتمل على نقوش زخرفية أو كتابية؛ ليتم دراستها وبحث إمكانية عرض جزء منها في بعض المتاحف كجزء من تراث مصر المتميز.