كشفت هيئة الدواء المصرية اليوم الثلاثاء عن سعر العقار الذي تقرر استخدامه في علاج المصابين.. المزيد

الأطباء,الأدوية,فيروس كورونا,علاج كورونا,اخبار مصر اليوم,هيئة الدواء المصرية,اهم اخبار اليوم,اخبار عاجله,اخبار مصر الآن,اسعار دواء كورونا

الأربعاء 30 سبتمبر 2020 - 21:36
رئيس مجلس الإدارة
أحمد التلاوي
رئيس التحرير
إبراهيم موسى

بسعر 680 جنيها للأمبول..

هيئة الدواء تعلن أسعار أدوية كورونا في مصر

علاج كورونا
علاج كورونا

كشفت هيئة الدواء المصرية، اليوم الثلاثاء، عن سعر العقار الذي تقرر استخدامه في علاج المصابين بفيروس كورونا المُستجد (كوفيد-19)، ووضعت الهيئة، سعر ريمديسيفير أمبولات، حيث بدء طرح العقار في صورة بودرة مجففة تستخدم في الحقن الوريدي، بسعر 680 جنيهًا للأمبول، كما حددت الهيئة سعر عقار أنفيزايرام الجديد، والذي يحتوى على المادة الفعالة فافيبرافير، وتم اعتماده ضمن بروتوكول علاج فيروس كورونا، في روسيا والصين والهند، وتقرر طرح الدواء الجديد بسعر 1260 جنيه للعبوة، والتي تحتوي على 40 قرص.



ويعتبر أنفيزيرام، العلاج المثيل لعلاج أفيجان الياباني، والذي يستخدم لعلاج مرضى "كوفيد 19"، ويشمل تركيبه المادة الفعالة فافيبيرافير.

هيئة الدواء المصرية عن علاج فيروس كورونا

وفي الشهر الماضي، أكدت هيئة الدواء المصرية، أنه لا توجد أدوية ثبت أن تستخدم ‏لعلاج فيروس كورونا، ولا توصي الهيئة ‏بالتطبيب الذاتي بأي أدوية، بما في ذلك المضادات ‏الحيوية سواء على سبيل الوقاية من مرض كوفيد-‏‏19 أو معالجته.

وطالبت هيئة الدواء المصرية، المواطنين بعدم الشراء الزائد عن الحاجة وتخزين أدوية المناعة والمكملات الغذائية والفيتامينات خاصة تلك التي تدخل ببروتكول علاج فيروس كورونا المستجد Covid 19، حتى لا تنقص تلك الأدوية من السوق، وبالتالي يقع الضرر على المرضى الذين يعتمدون على تلك الأدوية بشكل أساسي في علاجهم من بعض الأمراض.

وناشدت المواطنين، بعدم تناول أية أدوية أو فيتامينات إلا تحت إشراف الطبيب المعالج والرجوع إلى أصحاب الخدمات الصحية في هذا الشأن.

كما نوهت الهيئة على الأطباء والصيادلة بضرورة عدم نشر أي توصيات أو وصفات طبية؛ للوقاية من الفيروس أو علاج فيروس كورونا على وسائل التواصل الاجتماعي حتى لا يتسبب ذلك في مضاعفات وآثار جانبية غير محمودة العواقب لجموع المواطنين.

مخاطر الاستخدام المفرط للفيتامينات

ويؤدي الإفراط في استخدام فيتامين د إلى ضعف عام ومشاكل بالكلى والشعور بالقيء والغثيان، بالإضافة لاضطراب ضربات القلب عند تناوله مع دواء ديجوكسين، ويتسبب الاكثار في تناول الزنك في ظهور أعراض تشبه الإنفلونزا وتغييرات بحاسة التذوق والشعور بالقيء والغثيان فضلًا عن خفض مستويات السكر بالدم.

كما تؤدى كثرة استخدام فيتامين ج إلى الصداع والأرق والاسهال والمغص والشعور بالقيء والغثيان، بالإضافة إلى تأثيره على صحة الأطفال خلال فترات الحمل والرضاعة، كما يزيد من أخطار الوفاة بأمراض القلب بالنسبة لمرضى السكر.