اتهم عمر بالشروع في مواقعة عدد من الفتيات ومحاولة هتك عرض إحداهن بالقوة لم يتجاوز عمرها الـ18 عاما..

تويتر,تحرش,أحمد بسام زكي,تحرش جنسي

الأربعاء 30 سبتمبر 2020 - 11:27
رئيس مجلس الإدارة
أحمد التلاوي
رئيس التحرير
إبراهيم موسى

السجن 15 يومًا للمتحرش أحمد بسام زكي

الطالب أحمد بسام زكي
الطالب أحمد بسام زكي

أمر قاضي المعارضات، اليوم الثلاثاء، تجديد حبس الطالب أحمد بسام زكي، المتهم بالتحرش بعددٍ من الفتيات، لمدة 15 يومًا على ذمة التحقيقات التي بدأت معه بعد انتشار الاتهامات من قِبل عددٍ من الفتيات بحقّه أنهن تعرضن للتحرش على يديه في مواقف وأوقات مختلفة.



وبناءً على هذا القرار، تم نقل المتهم أحمد بسام زكي من قسم شرطة المقطم إلى سجن "15 مايو".

واتُّهم عُمر بالشروع في مواقعة عددٍ من الفتيات، ومحاولة هتك عرض إحداهن بالقوة لم يتجاوز عمرها الـ18 عامًا، بالإضافة إلى تهديده لهن بإفشاء أسرار ما جرى بينهم على الملأ لفضحهن أمام عوائلهن.

وتداولت عدد من الفتيات أنباء تعرضهن للتحرش على يدي المتهم أحمد بسام زكي، ونشروا العديد من التدوينات على مواقع التواصل الاجتماعي في هذا الشأن، فارتفع معدل الإقبال على وسم حمل اسمه، وتصدّر "تويتر" لأيامٍ متواصلة.

وسرعان ما رصدت "وحدة الرصد والتحليل" هذا الأمر، وأعدّت تقريرًا جامعًا لكافة ما نُسب إلى المتهم على كافة منصات مواقع التواصل الاجتماعي، بما فيها ما أمكن رصده من التسجيلات الصوتية التي تم نشرها عبر الفتيات وهي مصحوبة بالتهديد والوعيد إن لم يستجبن لرغبته بممارسة الرذيلة معهن.

ولهذا السبب، بدأت النيابة العامة تحقيقاتها في هذا الشأن، وأمرت في بداية الأمر بحبس المتهم أحمد بسام زكي 4 أيام على ذمة التحقيقات في ما نُسب إليه.

كما اتهمته النيابة العامة أيضًا بأنه قام بالتحريض عى الفسق بالإشارات والأقوال، وتعمّد الإساءة لهن عبر استخدام أجهزة اتصالات مختلفة، وهو بذلك تعدّى على القيم الأسرية وانتهك حُرمة الحياة الخاصة لهن، بإرساله هذه الرسائل النابية لهن.

ودعت النيابة في بيانٍ رسمي، بمناسبة هذه القضية الوالدين إلى الالتزام الدائم بدعوة أبنائهما إلى القيم والمبادئ الأخلاقية العالية التي نشأ عليها مجتمعنا، وعدم الاكتفاء بالوعظ والإرشاد وإنما التعامل معهم بصورة عملية تتناسب مع التطوير العصري وأحوال المجتمع الجديدة.

كما أهابت النيابة المواطنين بسرعة الإبلاغ عن أي شيء يُثير اهتمامهم، عبر تزويد "حراس العدالة" من فريق النيابة العامة وغيرهم من مؤسسات الدولة المختصة، مطالبة كافة المواطنين بمعاونة مؤسسات الوطن المعنية بالعمل على صيانة الحقوق والأعراض.