أثار اعتذار الفنان ياسر جلال عن عدم تقديمه مسلسل سيف الله المسلول والذى كان مقررا أن يجسد من خلاله دور الص

اليوم الجديد,مسلسل,ياسر جلال,الأخبار,مسلسل سيف الله المسلول

الخميس 24 سبتمبر 2020 - 16:58
رئيس مجلس الإدارة
أحمد التلاوي
رئيس التحرير
إبراهيم موسى

أموال مهدرة واعتذارات متكررة.. هل سيخرج «سيف الله المسلول» للنور؟

بوستر مسلسل سيف الله
بوستر مسلسل سيف الله

أثار اعتذار الفنان ياسر جلال عن عدم تقديمه مسلسل «سيف الله المسلول»، والذى كان مقرراً أن يجسد من خلاله دور الصحابى خالد بن الوليد، جدلاً كبيراً على مواقع التواصل الاجتماعى، وفى الوسط الفنى أيضاً، بعدما أعلن بنفسه عن خوضه بطولة المسلسل فى السابق الرمضانى المقبل لعام 2021، وبدَأ التجهيزات والتدريبات اللازمة، وكان من المقرر انطلاق تصويره فى أغسطس المقبل.



اعتذار ياسر جلال ليس السبب الوحيد لتعجب الجميع، وإثارتهم التساؤلات، كونه ليس أول من يعتذر عن عدم تقديم العمل، فسبقه الفنان عمرو يوسف، الذى كان قد بدأ بالفعل تصوير أحداث المسلسل، وسافر إلى الأردن وصوّر مع فريق العمل بقيادة المخرج رؤوف عبد العزيز، وتُدوِلت الكثير من الأخبار وقتها بأن اعتذاره جاء لخلاف بينه وبين مخرج العمل.

أما عن السبب وراء اعتذار الفنان ياسر جلال، فحسب ما ذكره فى بيانه الصحفى الذى أصدره، أن العمل يحتاج لفترة من التدريبات البدنية الطويلة جداً من أجل الاستعداد لتقديم مشاهد الأكشن والمعارك الحربية، وأنها مسئولية كبيرة يخشى ألا يقوم بتقديمها على الوجه الأكمل، والتى تليق بالصحابى الجليل خالد بن الوليد، ولكنه ليس السبب الحقيقى.

وسعَت «اليوم الجديد» للوقوف على السبب الحقيقى لاعتذار الفنان ياسر جلال، فعلمت الجريدة من مصادرها الخاصة، أن الخلافات دبّت منذ أن كان الفنان عمرو يوسف بطلاً للمسلسل، وبدأ بالفعل فى التصوير وسافر للأردن.

تلك السفريات المتكررة، ساهمت فى جعل صناع العمل يستنزفون ميزانية كبيرة وقتها على التصوير دون أى فائدة، ثم اعتذر عمرو، وحل مكانه الفنان ياسر جلال الذى يتطلب توفير الميزانية التى أنفقت قبل ذلك من جديد، لتنشأ بعدها خلافات بين شركة الإنتاج ومخرج العمل.

وبحسب المصدر، جاءت الخلافات بين مخرج العمل رؤوف عبدالعزيز والشركة المنتجة «سينرجى»؛ بسبب عدم قدرتهم على توفير الإمكانيات اللازمة لتصوير هذا العمل التاريخى الصعب، والذى يتضمن الكثير من المعارك الحربية الضخمة ويصعب محاكاتها، وتخصيص ميزانية كافية له، ليجد ياسر جلال نفسه فى مأزق بين مخرج العمل والشركة المنتجة، وشعر بأن العمل لن يخرج بالصورة التى يستحقها فقرر أن ينقذ نفسه بالاعتذار هو الآخر، ليبدأ التساؤل من جديد: هل سيخرج «سيف الله المسلول» للنور أم لا؟