قرر قاضي محكمة الرئيس السوداني المعزول عمر البشير الثلاثاء رفع جلسة المحاكمة إلى 11 أغسطس القادم.

القوات المسلحة,السودان,البشير,انتخابات,الإمارات,محاكمة البشير

الخميس 24 سبتمبر 2020 - 17:51
رئيس مجلس الإدارة
أحمد التلاوي
رئيس التحرير
إبراهيم موسى

عاجل| رفع جلسة محاكمة عمر البشير لـ11 أغسطس

الرئيس السوداني المعزول عمر البشير
الرئيس السوداني المعزول عمر البشير

قرر عصام الدين محمد إبراهيم قاضي محاكمة الرئيس السوداني المعزول، عمر البشير، الثلاثاء، رفع جلسة المحاكمة إلى 11 أغسطس القادم، حيث طالب الدفاع بإرجاء جلسة محاكمة البشير، بحجة عدم توفر شروط التباعد الاجتماعي، فيما يتعلق بالإجراءات الاحترازية من جائحة فيروس كورونا المستجد.



 

وأوضحت المحكمة السودانية، أنها ستسمح لهيئة الدفاع وأسر المتهمين بمقابلة ذويهم، مؤكدة أنها ستراجع الإجراءات الخاصة بمقر المحاكمة.

محاكمة البشير في انقلاب 89

وعقدت جلسة محاكمة الرئيس السوداني المعزول، عمر البشير وعدد من الضباط وقيادات إخوانية، اليوم، أمام محكمة خاصة في الخرطوم، بتهمة الانقلاب على الحكومة المنتخبة عام 1989.

ويمثل أمام المحكمة عمر البشير و15 ضابطا من القوات المسلحة و8 مدنيين من القيادات الإسلامية، بتهمة بتقويض النظام الدستوري والإطاحة بحكومة مدنية منتخبة.

وبحسب ممثلي الإدعاء، فإن هذه القضية هي الأولى من نوعها ضد البشير، حيث لم يمثل أي منفذ انقلاب ناجح في التاريخ الحديث أمام القضاء. والتي قد تصل عقوبتها إلى الإعدام، منوهين بأنها فرصة لردعِ الانقلابات العسكرية مستقبلاً.

 

يذكر أن هناك سلطة انتقالية تتولى الحكم في السودان حاليًا، ستستمر لمدة 3 سنوات تجرى بعدها انتخابات عامة.

من هو عمر البشير؟

ولد عمر حسن أحمد البشير في 1 يناير عام 1944، تخرج من الكلية الحربية السودانية عام 1967 ثم نال ماجستير العلوم العسكرية بكلية القادة والأركان عام 1981، ثم ماجستير العلوم العسكرية من ماليزيا في عام 1983، وزمالة أكاديمية السودان للعلوم الإدارية عام 1987. شارك في حرب العبور 1973، وعمل فترة في دولة الإمارات.

عمل بالقيادة الغربية من عام 1967 وحتى 1969، ثم القوات المحمولة جواً من 1969 إلى 1987، إلى أن عين قائداً للواء الثامن مشاة خلال الفترة من 1987 إلى 30 يونيو 1989.

تولي البشير رئاسة السودان

وصل البشير إلى السلطة بانقلاب عسكري على الحكومة المنتخبة برئاسة الصادق المهدي، وتولى منصب رئيس مجلس قيادة ثورة الإنقاذ الوطني في 30 يونيو 1989، وجمع بين منصب رئيس الوزراء ومنصب رئيس الجمهورية حتى 2 مارس 2017 عندما فصل منصب رئيس الوزراء وفقا لتوصيات الحوار الوطني السوداني، وعُين بكري حسن صالح رئيسًا للوزراء.

وفي 26 أبريل 2010 أعيد انتخابه رئيسًا في أول "انتخابات تعددية" منذ تسلمه السلطة. وتعد فترة حكمه الأطول في تاريخ السودان الحديث، وبعد احتجاجات واسعة في الشارع السوداني أعلن الجيش تولي المجلس العسكري برئاسة وزير الدفاع أحمد عوض بن عوف مقاليد السلطة في 11 أبريل 2019، مزيحا البشير عن رأس السلطة.