أصيب العاهل السعودي الملك سلمان بن عبد العزيز بمرض التهاب المرارة.. فماهي أعراضه.. المزيد

الحمل,السعودية,إصابة,النساء,الأمراض,الملك سلمان,سلمان

الخميس 29 أكتوبر 2020 - 09:37
رئيس مجلس الإدارة
أحمد التلاوي
رئيس التحرير
إبراهيم موسى

أصيب به عاهل السعودية..

ما هو مرض التهاب المرارة؟

العاهل السعودي سلمان بن عبدالعزيز
العاهل السعودي سلمان بن عبدالعزيز

أصيب العاهل السعودي الملك سلمان بن عبد العزيز، بمرض "التهاب المرارة" ودخل على إثره المستشفى لإجراء بعض التحليلات في ساعة متأخرة من مساء أمس.

وبعد الإعلان عن إصابته، صعد "تريند" باسم مرض التهاب المرارة كالبرق على تويتر، وبدأ النشطاء في تداول العديد من المعلومات عن هذا المرض، من بينها أسبابه وطرق علاجه وخطورته.

و"التهاب المرارة" يحدث بسبب عدة أمور أبرزها الحصوات التي يمكن أن تتسبب في وقف المرارة عن وظيفتها الأساسية وهي تجميع السائل المراري أو ما يعرف باسم العصارة والتي تساعد في عملية الهضم، وهذا السائل ينتجه الكبد.

وبحسب مواقع طبية، ينقسم "التهاب المرارة" إلى قسمين الأول "مزمن" والثاني "حاد"، وفي حالة الأول فإن المريض يشعر بآلام حادة في منطقة البطن يصاحبها شعور بالغثيان والقيء وارتفاع في درجة حرارة الجسم.

أما في حالة التهاب المرارة الحاد، فيكون مصحوبا بآلام معتدلة في البطن، ويضر بمرونة المرارة وقدرتها على تخزين السائل الأصفر، وخطورة هذا النوع أنه في بعض الأحيان قد لا يكون مصحوبا بأعراض.

وكشف أطباء عن طبيعة المرض، مؤكدين أنه يحدث عندما تصاب القناة الكيسية بانسداد ناتج عن أسباب مختلفة، وتعمل المرارة بشكل رئيسي على تخزين نوع محدد من العصارة يتم إنتاجه من الكبد، ثم تعيد ضخها مجددًا إلى الأمعاء عبر القناة الكيسية لتساعد في عملية الهضم بشكل سليم.

ولكن كيف يحدث انسداد المرارة؟

هناك العديد من الأسباب التي تساهم في ذلك، أبرزها تكون الحصوات، ما يتسبب في تورمها، وهو ما يؤدي بدوره إلى تسرب العصارة إلى الأمعاء، الأمر الذي يتسبب في الشعور بالألم وليونة غير معهودة في الجزء الأيمن من البطن.

كما يصاحب الإصابة بالتهاب المرارة شعور بألم في النصف العلوي والنصف الأيمن من البطن، يظهر غالبًا بعد تناول الوجبات، كما تظهر بعض الأعراض بشكل متفاوت، مثل الحمى المصحوبة بالقشعريرة، والغثيان، والتقيؤ.

هل يمكن أن تسبب أمراض أخرى في حدوثه؟

بالتأكيد، في بعض الأحيان يظهر المرض بعد الخضوع لعملية أو التعرض لالتهاب أسهم في إضعاف المناعة، أو إصابة المرارة بخلل ما قلل من قدرتها على إفراغ العصارة.

ويوجد أيضا بعض الأمراض التي تتسبب في الإصابة بالتهاب المرارة من بينها فقر الدم المنجلي والسمنة والسكري، كما ترتفع فرص الإصابة بالتهاب المرارة بشكل عام بين النساء بعد بلوغ سن الـ50 وعند الرجال في سن الـ60.

وما هي عوامل خطورة المرض؟

تزداد خطورة المرض مع تقدم السن بشكل عام، إضافة إلى النساء الحوامل، واللواتي تتلقين العلاج ببدائل هرمون الأستروجين والنساء اللاتي تتناولن أقراصا لمنع الحمل.

ومن بين أيضا المعرضين لخطورة المرض أصحاب السمنة الزائدة، والمصابون بتليف الكبد، كما أن العوامل الوراثية تلعب دورا كبيرا في بعض الأحيان وتساهم في زيادة نسبة الوفاة الناتجة عن المرض.

وماذا عن طرق العلاج؟

يحتاج المريض للإقامة في المستشفى بعض الأيام وإجراء بعض الخطوات من بينها

أولا يمنع تناول الطعام أو الشراب في البداية لتخفيف إجهاد المرارة الملتهبة.

كما يتم إعطاء المريض بعض المضادات الحيوية لمكافحة العدوى الجرثومية، ويحصل المريض أيضا على المُسكنات والتي يمكنها أن تساعد في السيطرة على الألم حتى يخف الالتهاب في المرارة، كمضادات الالتهاب اللاستيروئيدية أو المسكنات المورفينية.

وإذا استمر الوضع الصعب أكثر من ذلك فيتم استئصال المرارة باستخدام المنظار، وقد يضطر الجراح إلى تحويل مسار العملية إلى عملية مفتوحة، وما إن تتم إزالة المرارة حتى تتدفق الصفراء.