قال العميد خالد المحجوب أحد قيادات الجيش الوطني الليبي إن هناك اعتقاد تم استنتاجه من خلال المتابعة المستمرة

مصر وليبيا,القوات المسلحة,القاهرة,الداخلية,تركيا,مجلس النواب,الدستور,البرلمان,المصري,مجلس الوزراء,دعم,الجيش,الأمن

السبت 24 أكتوبر 2020 - 19:57
رئيس مجلس الإدارة
أحمد التلاوي
رئيس التحرير
إبراهيم موسى

الجيش الليبي: لا نمتلك إمكانيات تركيا.. ونحتاج لدعم كبير على كافة المستويات

صورة أرشيفية
صورة أرشيفية

قال العميد خالد المحجوب، أحد قيادات الجيش الوطني الليبي، إن هناك اعتقادًا تم استنتاجه من خلال المتابعة المستمرة، أن التصريحات التي يتم إطلاقها تختلف عما يحدث في أرض الواقع، مشيرا إلى أن الجيش الوطني الليبي مستعد للتصدي إلى أي هجوم قد يحدث من قبل الميليشيات التابعة لحكومة الوفاق والمدعومة من تركيا.



وأضاف، خلال مداخلة هاتفية مع الإعلامية لميس الحديدي ببرنامج "القاهرة الآن" الذي يذاع على قناة الحدث الإخبارية، أن الشعب الليبي كان يثق أن البرلمان المصري سيخرج بهذا القرار.

وتابع أن تركيا مستمرة في إرسال الإمدادات العسكرية من خلال رحلات جوية لقاعدة الوطية العسكرية، ومن الغريب أن تسمع تصريحات لوزير دفاع لدولة مثل تركيا يقول فيها إن تركيا ستبقى للأبد في ليبيا، مشيرا إلى أن تركيا بدأت في التقليل من حدة تصريحاتها بعد المواقف الحاسمة التي اتخذتها مصر في الآونة الأخيرة.

وقال إن مصر وليبيا أمن واحد، والجيش الليبي حديث النشأة من جديد، ولا يملك الإمكانيات التي تملكها تركيا، وبالتأكيد يحتاج إلى دعم كبير على مستوى الجو والبحر بجانب المستوى الميداني والبري.

• إرسال عناصر من القوات المسلحة في مهام قتالية خارج الحدود

ووافق مجلس النواب، اليوم الإثنين، على إرسال عناصر من القوات المسلحة في مهام قتالية خارج حدود الدولة المصرية، للدفاع عن الأمن القومي المصري في الاتجاه الاستراتيجي الغربي ضد أعمال الميليشيات الإجرامية المسلحة والعناصر الإرهابية الأجنبية إلى حين انتهاء مهمة القوات.

جاء ذلك خلال الجلسة السرية التي عقدها المجلس الاثنين، وبدأت الجلسة في الساعة الخامسة إلا 5 دقائق، واستمرت لمدة ما يقرب من ساعتين، تحدث فيها ممثلو الهيئات البرلمانية والأحزاب.

وقال المجلس، في بيان أصدره عقب انتهاء الجلسة، إنه «عملاً بحكم المادة 152 من الدستور والمادة 130 من اللائحة الداخلية للمجلس، دعا الدكتور على عبدالعال، رئيس المجلس، أعضاء المجلس للانعقاد في جلسة سرية حضرها 510 من اعضاء المجلس، للنظر في الموافقة على إرسال عناصر من القوات المسلحة المصرية في مهام قتالية خارج حدود الدولة المصرية، للدفاع عن الأمن القومي المصري في الاتجاه الاستراتيجي الغربي ضد أعمال الميلشيات الإجرامية المسلحة والعناصر الإرهابية الأجنبية إلى حين انتهاء مهمة القوات».

وأضاف: «حضر هذه الجلسة التاريخية وزير الشؤون المجالس النيابية المستشار علاء فؤاد، واللواء ممدوح شاهين مساعد وزير الدفاع».

وتابع: «تم خلال الجلسة استعراض مخرجات اجتماع مجلس الدفاع الوطني المنعقد صباح الأحد برئاسة رئيس الجمهورية، والتهديدات التي تتعرض لها الدولة من الناحية الغربية، وما يمثله ذلك من تهديد للأمن القومي المصري».

وأكد البيان أن «المجلس ثمن وأيد رئيسا وأعضاء، الجهود المبذولة للقوات المسلحة درع الأمة وسيفها، ورعايتها الأمينة للثوابت الوطنية والعربية والإقليمية، فلا الشعب يوماً خذل الجيش، ولا الجيش يوماً خذل الشعب».

وأكد المجلس أن الأمة المصرية على مر تاريخها أمة داعية للسلام لكنها لا تقبل التعدي عليها أو التفريط في حقوقها، وهي قادرة بمنتهى القوة على الدفاع عن نفسها وعن مصالحها وعن أشقائها وجيرانها من أي خطر أو تهديد، وأن القوات المسلحة وقيادتها لديها الرخصة الدستورية والقانونية لتحديد زمان ومكان الرد على هذه الأخطار والتهديدات.

وتنص المادة (152) من الدستور على أن «رئيس الجمهورية هو القائد الأعلى للقوات المسلحة، ولا يعلن الحرب، ولا يرسل القوات المسلحة في مهمة قتالية إلى خارج حدود الدولة، إلا بعد أخذ رأي مجلس الدفاع الوطني، وموافقة مجلس النواب بأغلبية ثلثى الأعضاء. فإذا كان مجلس النواب غير قائم، يجب أخذ رأي المجلس الأعلى للقوات المسلحة، وموافقة كل من مجلس الوزراء ومجلس الدفاع الوطني».