أكد حسام القاويش سفير جمهورية مصر العربية في بولندا خلال لقائه بنائب وزير الخارجية للتعاون الاقتصادي والإنمائ

مصر,المصري,السياحة,وزير الخارجية,دعم,الأمن

الخميس 13 أغسطس 2020 - 15:49
رئيس مجلس الإدارة
أحمد التلاوي
رئيس التحرير
إبراهيم موسى

مصر وبولندا تبحثان آليات تطوير مجالات التعاون المستقبلي

أثناء اللقاء
أثناء اللقاء

أكد حسام القاويش سفير جمهورية مصر العربية في بولندا، خلال لقائه بنائب وزير الخارجية للتعاون الاقتصادي والإنمائي بإفريقيا والشرق الأوسط، حرص السفارة المصرية على الحفاظ على زخم العلاقات الثنائية بين مصر وبولندا، والتي شهدت تطوراً ملحوظًا خلال السنوات الماضية، وأهمية الاستمرار في دفع الوتيرة الإيجابية في العلاقات الثنائية من خلال الحفاظ على استمرارية ترتيب زيارات رسمية رفيعة المستوى بين مسئولي البلدين، وبحث آليات تطوير مجالات التعاون المستقبلي بين الدولتين، مما يساهم في دفع آفاق التعاون الثنائي إلى مستويات أرحب خلال الفترة القادمة. وهو ما أمن عليه المسئول البولندي.



وأشار حسام القاويش سفير جمهورية مصر العربية في بولندا، في بيان صحفي اليوم الإثنين، إلى أن مصر تأتي على رأس أولويات أجندة عمل الحكومة البولندية، والتي ترى أن مصر تعد بوابة إلى منطقة الشرق الأوسط وإفريقيا، بالإضافة إلى دورها الحيوي في إرساء الأمن والاستقرار في المنطقة.

كما أوضح المسئول البولندي دعم بولندا سياسيًا للموقف المصري الخاص بالقضايا الإقليمية في المحافل الدولية، وتفهم بولندا للموقف المصري من التطورات الجارية في هذا الخصوص.

وأشار حسام القاويش سفير جمهورية مصر العربية في بولندا، إلى الجهود التي تبذلها الحكومة المصرية بهدف إعادة استئناف حركة السياحة وتشغيل الفنادق والمنتجعات السياحية فيما بعد أزمة انتشار فيروس كورونا، وحرص السفارة على عودة حركة السياحة بين مصر وبولندا.

وأكد حسام القاويش سفير جمهورية مصر العربية في بولندا، على أهمية تعزيز فرص التعاون الاقتصادي والاستثماري بين البلدين، والمضي قدماً في إقامة المنطقة الصناعية البولندية في مصر بمنطقة قناة السويس، بالإضافة إلى إمكانية تحقيق التعاون بين مصر ودول الفيشجراد، واتخاذ خطوات فعلية لإنشاء المنطقة الصناعية لدول المجموعة بالمنطقة الاقتصادية بالقناة.

ومن جانبه، أشار المسئول البولندي، إلى أن مصر تعد شريكاً أساسياً للجانب البولندي، وأنها منطقة جاذبة لتحقيق مزيد من التعاون الاقتصادي والاستثماري.